Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

Présentation

  • : taysir assistance
  • taysir assistance
  • : medicalised transport,medical assistance, plastic surgery
  • Contact

STOP II

Rechercher

         187882 146207682119751 1124221 n

شكرا للزيارتكم

15 septembre 2010 3 15 /09 /septembre /2010 12:43

مقتطفات من كتاب التشخيص الأحيائي لطفيليات الإنسان

        محمد شفيق قحبيش بيولوجي 

   III.التقنيات البيولوجيّة التي يستعمل فيها التشخيص المناعي.     

- النيماتود: التريشينا 

السيستودات: الكيس المائي   السيستيسركا الإكينولوك

- التريماتودات  : الشيستوزوجات المورّقات

البروتوزوار(أوالي) البلاسموديوم التوكسوبلاسما الأميبيات اللّيشمانيا التريبانوزوم.

- الفطريات : الكنديداو الأسبارجيلوس.

يرتكز التشخيص البيولوجي في جميع هذه الحالات على التشخيص الطفيلي أو المباشر وهو البحث على الطفيل في مختلف صوره : كيس، بيوض، يرقة، يافع إلخ...)

وعلى التشخيص المناعي هو البحث عن الغلوبينات المناعيّة الخاصّة وتقديرها من الناحية الكمّية ويستعمل لذلك عدّة تقنيات مناعية تختلف بإختلاف :

طبيعة الطفيل .

"المستضد الطفيلي المستعمل للتفاعل ".

الوضع الجغرافي والدرجة الوبائية حيث أن هناك تقنيات سهلة بخسة الثمن يمكن إستعمالها على نطاق واسع وتقنيات أخرى ، صعبة ، أو ذات ثمن باهض لا تتاهب للتشخيص المنتظم في الحالات الوبائية. 

IV.التقنيات المناعية في مبحث الطفيليات.

1. التفاعلات التي تستعمل مستضدا شكليا:

 يمكن إستعمال مستضد حي أو ميّت.

‌أ.         مستضد حي :

الشيستوزوم

البيوض + مصل المريض : رسب حول البيضة

المهدبة (الميراسيديوم) + مصل المريض :  وقوف

السيركار+ مصل المريض: رسب مطوق.

-التوكسوبلاسم: توكسوبلاسمات حيّة + مصل المريض : إنحلال.

‌ب.     المستضدات الشكلية الميّتة:

الأكثر إستعمالا من الأخرى (يراجع طريقة إحضارها) وتستعمل خصوصا في التقنية المناعيّة الاّ صفة وبدرجة أقل في التقنية المناعية البيروكسيدازيّة.

 المناعلاّ صفة (كلمة تعني التقنية المناعيّة الاّ صفة) الغير المباشرة.


 المبدأ:immuno2


 يوضع مصل المريض فوق المستضد الشكلي (معلّقة طفيلية أو قطعة جليدية)ـ تشكف الأجسام المضادّة الخاصّة بمضاد للغلوبيلين معلّمة بكاشف لاصف (إزيوتيو سينات الفلويوروسيين)

immuno3


عناصر التفاعل:

 المستضد: معلقة طفيلية أو قصاصة جليديّة

 مصل المريض: دم مخزع في أنبوب جاف

الجسم المضاد المعلّم: يسمى أيضا المترافق لأنّه يترافق مع الكاشف اللاّصف.

 أزرق الإفانس : يُستعمل كمضاد للتلوّن أثناء فعل المترافق.

التقنية:

- إيداع المُستضد وسط آبار الشّريحة "إستحمام أسيتوني" يمَكّن من إزالة المواد الدّسمة ومن شدّ المستضد فوق الشريحة.

- إيداع مختلف التخفيفات المصليّة.

 غسل وتجفيف

- إيداع المترافق اللاصف والأزرق الإفانس + (PBS ).

- حضانة مدّة نصف ساعة على 37 د في وسط ندي.

- غسل وتجفيف

تركب الشريحة ويضاف عليها الغليسيرين المثبتة.

تُقرأ الشريحة في مجهر مزود بأشعة لاصفة وذلك بمقارنة مع معايير إيجابية وسلبية معروفة.

- تعيير النتائج:

تُعبّر النّتائج بالعيار الأخير الموافق إلى أعلى تخفيف للمصل الذي يواصل إعطاء تفاعل إيجابي.

عتبة الخصوصية: 20/1 ـ 40/1 .

تعبّر الكميّات الضّعيفة على إحتمال وجود تفاعل مناعي في الجسم.

أمّا الكميات العالية فهي تدل على يقين في التشخيص الإيجابي.

المحاسن والمساوي.

المحاسن:

تقنية إقتصادية، وهو عنصرهام جدا في المادّة المستضديّة .

تقنية تفحص المستضدّات السّطحية  : خصوصيّة أكبر, تجتنب السحق والإستخراج والتنقية...إلخ

يكون المستضد دائما متناضرا مع بعضه بعضا مما يؤدي إلى إعادية عالية.

تنقية تمكن من فحص المُستضدّات السّطحيّة والدّاخليّة للخليّة في آن واحد.

تستعمل لكشف الغلوبينات المناعيّة (غم) الخاصّة : غم ج  وغم م.

- المساوي:

لا تتأهب إلى سلاسل هامّة من الفحوص.

تقدير شخصي ، يستوجب تقنيين مدرّبين على الفحص.

تقنية تستوجب مجهر مزوّد بأشعة لاصقة. 

2.التقنيات التي تستعمل مستضدا ذائبا :

 تراجع هذه التقنيات في  كتاب الكيميا الحيوية السّريريّة في الممارسة الطبيّة نكتفي هنا بأخذ مقتطفات من الكتاب مع بعض التصرّف

‌أ.         تقنيات الرّسوب

 النشر المناعي :

لا يستعمل في مبحث الطفيليات سوى التقنيات الكيفية

 إحداث تفاعل مناعي داخل جامد الأغاروز يين المستضد الطفيلي والجسم المضاد الخاص.

 يحدث توزيع كعبري داخل الجامد إبتداء من الوديعتين يؤدي إلى توليد رسب في مستوى إلتقاء الكواشف.

immuno-4.jpg

 تقرأ الرسوب مباشرة إذا كانت واضحة أو يمكن تلوينها بالكواشف الملوّنة الحامضة مثل: أزرق كوماسي، الأحمر بونسو أو الأسود أميد  (ب 10 ).

لا بدّ من إستعمال أمصال عيارية معروفة إيجابية وسلبية.

 تقنية سهلة وذات خصوصية كبيرة غير أنها.

بطيئة 24 ساعة

 قليلة الحساسية : تتعلّق بنقاوة الجيلوز والمستضدّات إلخ....

الإيكتروفوراز المناعية:

المبدأ: يرتكز على مرحلتين:

 المرحلة الأولى تتمثّل في تفصيل خليط البروتينات المصليّة بإحداث هجرتها في حقل كهربائي وسط جامد الأغاروز.

 المرحلة الثانية هو إحداث إنتشار وتفاعل مناعي بين تلك البروتينات المفصّلة وأجسام مضادّة أحاديّة الخصوصيّةأو متعدّدة الخصوصيّة.

تتمثّل النتيجة في إحداث أقواس رسوب مختلفة الحجم والسمك والموقع.. تُقرأ هذه الأقواس مباشرة أو بعد تلوينها بنفس الطريقة التي وردت في أساليب النشر المناعي.

الكواشف والآلات:

الكواشف المناعية:

- المُستضد الذّائب

مصل المريض

- أمصال متعددة أحادية الخصوصية

جامد الأغاروز

وعاء الهجرة الإيلكتروفورية

مولّد تيار كهربائي مُتواصل

مُثبّت فيرونال 8.6.

التقنية:

يودع المستضد الطفيلي في بئر بينما تبقى الساقية فارغة

immuno-5.jpg

 توضع الشّريحة في وعاء الإليكتروفوراز ويطلق التيار الكهربائي.

 توضع في اطراف الصّفيحة شريطين من الورق الجفاف حتى يتمّ إتّصالها بالمثبّت في الوعاء السّلبي و الإيجابي.

 تهجر البروتين من الكاتود( القطب السّلبي) إلى الأنود( القطب الإيجابي) لأنّها تمثّل شحنة كهربائيّة سلبية وسط حقل التيار الكهربائي.غير أن الأجسام المضادّة تهجر إلى الجهة المعاكسة وذلك تحت شدّة التناضح الكهربائي الدّاخلي وسط الجيلوز، يحصل بذلك تحرك معاكس بين البروتين والجسم المضاد يؤدي إلى رسب وسط جامد الجيلوز.

immuno-6.jpg

 

تقنية سريعة كثيرة الإستعمال في الحالات الإستعجالية

النتيجة   :

في الفاسيولا هيباتيكا 

immuno-7.jpg

إذا فات العدد أربع أقواس : مرض المورّقات.

تشخيص تفاضلي مع المورّقات الأخرى.

ديكروسليموم: 4 اقواس

كلورونكيس سينانسيس: قوسين

باراغونيس: قوس واحد بدون وجود قوس عدد 2    

الشيستوزوم :

يلاحظ قوسين خاصيّن عدد 4 وعدد 8.

immuno8.jpg

 

immuno-8.jpg

- عدد 4 خاص بالصنف شيستوزوما


- عدد8 خاص بالفصيلة: مانسوني.

الكيس المائي : 

يلاحظ من ‌‌2 الى 3 أقواس رسوب القوس عدد 5 خاص بالكيس المائي .

immuno9-copie-1.jpg

 

السيستيسارك : لها قوس رسوب خاص

البلاسموديوم والتريبانزوم: إبراز تقنية يمكن إستعمالها لكن بدون نتائج هامّة.

اللّيشمانيا: 

يستعمل المستضدات المحضرة إبتداء من الزرع: برومستيغون  أو من الحيوان: أمستيغوت

immuno-11.jpg

الكانديدا:

يستعمل المستضدات الجسدية(ج) والمستضدات الإستقلابية(ء)

immuno12.jpg

 قوس واحد: كانديدوز سطحية.

 أكثر من ثلاثة أقواس: كانديدوز عميقة.

 أقواس متعددة جدا: سبتيسيميا.

immuno-13.jpg

الأسبرجلوس:

تفاعل الشيموتريبسين

شيموتيب I : قوسين.

شيموتيب II : قوس واحد.

من قوس إلى 3 : علامة خطورة.

أكثر من 4 اقواس: أسبرجيلوز عميقة..

‌ب.     تقنيات لزج الكريات المحسّسة :

نفضل هذا الإسم على الإسم الأصلي في اللّغات اللاّتينية :hemagglutination passive التي لا تعتبر صحيحة.

 المبدأ :

immuno-14.jpg

 

يوثق المستضد الطّفيلي الذائب فوق كريات حمر ليعطي كريات محسّسة .

 

تقدّم هذه الكريات إلى مصل المريض في تخافيف مختلفة مما يحدث لزج موافق لكميّات المضادّات المصلية .

 عناصر التفاعل:

كريات حمر: آدميّة 0 أو كريات خروف.

تحنّط: الفورمول والحمض التنيكي.

 يوثق على سطحها المستضد الذائب بالغلوتارالدييد.

 مصل المريض في تخافيف مختلف.

 صفيحة.

 التقنية:

يخفف المصل في آبار الصفيحة مع مصل فيزيولوجي أو محلول مثبّت.

يضاف عليه الكريّات الحمر المحسّسة

يخلط ويترك ساعتين على الاقل .

 القراءة:

 يوافق العيار إلى أعلى تخفيف للمصل يواصل إعطاء تفاعلا إيجابيا.

immuno-15.jpg

 توافق التخافيف الدّنيا بين 64/1 ـ 128/1 : توجيه التشخيص بينما تدل العيارات العالية على يقين  التشخيص الإيجابي.

 تقنية الكشف على الغلوبينات المناعيّة م (  غم م ) :

 يقسم مصل المريض إلى حجمين متساويين.

الأول يخفّف مباشرة والثاني يضاف إليه ( 2 مركابتو إتانول) لمدّة ساعة على 37 د :  ثمّ يخفف .

يضاف الكريات الحمر إلى السلسلتين من التخفيف.

 القراء: إن حضور غم م تتبيّن بإنخفاض عيار بعد فعل الكاشف 2 مركابتو إتانول  ، يجب أن يعادل هذا الإنخفاض درجتين على الأقل في سلسلة التخفيف.

 المحاسن والمساوي :

المحاسن:

 تقنية ذات حساسية كبيرة: إذ أنّ كميّة قليلة من المستضد تفحص كميّات كبيرة من المضادات.

 سهلة، سريعة، لا تتطلب آلات خاصّة.

 يمكن أن تكشف المضادات خاصّة غم م بعد معالجة المصل بكاشف 2 مركابتو إيتانول.

المساوي:

 نقص خفيف في الأحادية

 صعوبة إقامة نتائج عتيبية.

‌ج.      التقنيات المناعية الأنزيمية (إليزا) :

 يراجع في الكيميا الحيوية السّريريّة في الممارسة الطبية.

 المبدأ

تفاعل مناعي بين المستضد الطفيلي والغلوبيلين المناعية التي نريد كشفها ودراستها.

يوثّق المستند مباشرة فوق حامل بولي ستيران أو فوق جسم مضاد خاص موثوق مسبقا فوق الحامل (أنظر الرسم).

يقع كشف هذا التفاعل بإستعمال جسم مضاد ثاني معلّم بأنزيم يمكن أن

تتلوّن بمجرّد وجود ركازتها تكون شدّة التلوّن موافقة للغلوبيلين المركّبة

iommuno 16

 عناصر التفاعل:

الحامل: مادّة اليولي ستيران، له خاصّية هامّة هي شدّ العناصر البروتينية بسهولة موجود بكثرة وزاهد الثّمن.

 يكون على أشكال متعدّدة، كروية توثق فوقها أجسام مضادّة ضدّ المستضد الطفيلي الذي يتفاعل مع الأجسام المضادّة التي نريد كشفها أو ركسها

 توضع فيأنابيب الركسن تقنية سهلة يمكن إستعمالها بدون تجهيز آلي خاص.

 تستعمل أنابيب عاديّة وتقيس التلوّن بمقياس النور المضيّف العاديـ الوجه السلمي: إستعمال كبيرة من الكواشف.

 أنابيب يوثّق فيها الأجسام المضادة مباشرة

المستضد الطفيلي: لا بد أن يكون ذوّابا

مصل المريض: هو الذي يحمل المضادات التي نريد كشفها وتقديرها. يستعمل مخفف أو غير مخفف حسب التقنية.

الجسم المضاد المحكم: يسمى أيضا المترافق لأنه يترافق مع الأنزيم يستخرج من خلايا لانفوّية أحادية السلالة ذات حصوصيّة مرتفعة ثمّ يعلّم بأنزيم البيروكسيداز عادة فيالجهة ف س نه.

- كاشف الأنزيم: يمثل الركازة كاشف مختزل غير ملوّن في البداية يتفاعل مع البيروكسيداز ليصبح متأكسد ملوّن.

 التقنية:

- تفاعل البروتيين مع الجسم المضاد الموثق 30 دقيقة /37 د غسل.

تفاعل المترافق مع البروتين 30 د / 37 د غسل.

زيادة الكاشف الملوّن 30 د / 37 د

قراءة التلوّن.

- تمكّن هذه التقنية من صنفين من القرآت.

- قراءة شخصيّة تتمثل في تقدير أعلى تخفيف للمصل يعطي تفاعل إيجابي (تلوّن).

- قراءة موضوعية بقياس لبتلوّن في مطياف يمقارنة لمصل عياري معروف (عتبة الخصوصية 0.1        ـ0.3 ) تفاعل إيجابي إبتداء من كثافة بصرية 2 ـ 3 .

 المحاسن والمساوي:

المحاسن:

 تستعمل كميّات قليلة من المستضدّات(المضادّات : رفيعة)

 دقيقة جدا.

 تمكّن من صنفين من القراءة كما رأينا.

 يمكن أن تركس نمم م.

 تستعمل لتشخيص المتضدات أو المضادات على السوى حسب إنجاز التقنية.

 تستعد لإنجاز سلسلة تحاليل كبيرة أولركوس أحادية.

 لها إعاديّة كبيرة

المساوي:

تعلّق كثيرا بنقاوة الكواشف.

 يرى البعض أنها شديدة الحساسية حتّى أنها تعطي أرقام عالية بالنسبة للتقنيات الاخرى.

 تقنية بطيئة نسبيا ولا تتاهّب كثير للآلية بالرّغم من بدأ وجود آلات واضعة للكواشف وغاسلة على الأسواق.

Partager cet article

Repost 0

commentaires