Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

Présentation

  • : taysir assistance
  • taysir assistance
  • : medicalised transport,medical assistance, plastic surgery
  • Contact

STOP II

Rechercher

         187882 146207682119751 1124221 n

شكرا للزيارتكم

15 septembre 2010 3 15 /09 /septembre /2010 09:52

 مقتطفات من كتاب التشخيص الأحيائي لطفيليات الإنسان

        محمد شفيق قحبيش بيولوجي

 التشخيص الطفيلي في الدم والأعضاءالدموية


 

تمهيد.I

1  .    الطفيليات المعدية:     

يكون الدم والأعضاء الدموية عرضة للغزو بأصناف مختلفة من الطفيليات، توجد إمّا للتكاثر أو للمكوث لمدّة معينة أثناء طور من حلقتها الحياتية.

 تنظّم معظم الطفيليات الدموية إلى:

 قسم البروتوزوار (بلاسموديوم، تريبانوزوما. ليشمانيا، وتوكسوبلاسما)

 قسم الميتازوار: الخيطايات

توجد الطفيليات في أماكن مختلفة

 داخل الكريات: بالنسبة للبلاسموديوم

 حرّة في المصل: تريبانوزومات ، الخيطيات .

 داخل الخلايا: الليشمانيا.

بالنسبة للخيطيات تمثل الديدان التي توجد في الدم الطور اليرقي البدائي قبل المرحلة الجلدية أو اللّمفاوية

 

2.    الأعضاء المعرضة للغزو الطفيلي

‌أ.   الدم:

هو في طليعة الأعضاء التي يجب فحصها.

 فحص المباشر: يأخذ الدم من الإصبع أو من الورد ويفحص مباشرة بين شريحة وساترة بالشيئية × 40 . ويبحث في هذا الفحص تحرك الخلايا الحمر المحدث بسبب وجود تريبانوزوم أو خيطية.

 فحص الفلم الدموي بعد التلوين بالماي غرينوالد جيمسا (م غ ج) يكون التشخيص سهلا، ولكن إمتداد المساحة لا تسمح في بعض الأحيان من العثور على الطفيل إذا كانت درجة التطفل ضعيفة . فنلتجئ لإستعمال وسائل التكثيف.


‌ب.     المكاك العظمي

 خصوصا للتشخيص المباشر للليشمانيا وبعض الحالات الأخرى للتريبانوزوم والبلاسموديوم إذ يتحتم إحضار لطائخ متعددة يقع تلوينها بـ (م غ ج) بنفس الطريقة مثل الدم.

 

‌ج.      عصارة العقد الليمفاوية:

 إنّ المرضى المصابين بالتريبانوزوموز الإفريقية كثيرا ما تكون لهم أضرار في العقد  الليمفاوية ويتحتم بضع العقدة وإخراج السائل منها ، وفحص العصارة بعد فرشها مثل قطرة الدم على شريحة.

‌د.        السائل الدماغي الشوكي:

إنّ فحص السائل الدماغي الشوكي يكون أساسيا في التريبانوزوموز إذ أنّه يمكّن من تحديد المرحلة التطوّرية أو لإكتشاف الطفيل الذي لم يُتمكن من العثور عليه بالتقنيات الأخرى.

 

‌ه.        تحت الجلد:

من أجل البحث عن صنف من الخيطيات( الأنكوسركا فولفوليس).

 

3.    طرق خزع الدم

‌أ.         الوقت:

 هام جدّا خصوصا للخيطيات، فالبنّسبة للخيطيات اللّيلية مثل الوشيلاريا بانكروفتي من الساعة العاشرة ليلا إلى الساعة الواحدة صباحا، وأمّا الخيطيّات النهاريّة مثل اللوالوا يجب خزع الدم بين الحادية عشر صباحا والواحدة بعد الزوال.

من الناحية العلمية ينجز خزع في منتصف النهار والثاني في منتصف الليل حتى نتمكّن من العثور على الخيطيات ذات الأطوار المختلفة.

بالنسبة للبلاسموديوم: يستحبّ خزع الدم قبل العلاج وأثناء الحمى.

 

‌ب.     المكان

خزع في طرف الإصبع:لابد من إنجاز عدّة شرائح للفحص المباشر وتعتبر القطرات الأولى الأكثر أهميّة خصوصا بالنسبة للخيطيات اللّمفويّة.

تحضر عدّة قطرات خشنة (ثلاثة شرائح فوق كل ّواحدة ثلاثة قطرات)

وعدّة شرائح تفرش قصدا الحصول على أفلام دم عادية.

خزع فوق مضاد التخثر: يستحبّ أخذ عيّنة دموية فوق مضاد للتخثر(EDTA) أو سيترات الصوديوم 4 % ، 0.5 مل ل

5 مل دم 

 II.الفحص

1.    الفحص المباشر:

‌أ.         الخيطيات والتريبانوزوم :

 له أهمية كبيرة نظرا لسرعته وسهولة إنجازه، يُمكّن من تقدير تحرك الطفيل.

 تُوضع قطرة من الدّم بين شريحة وساترة ثمّ تُفحص مباشرة تحت المجهر بالتكبير25 × أو 10× بالنسبة للخيطيات و20× بالنسبة للتريبانوزك. يجب فحص كل الشريحة بصفة منتظمة للخيطيات حجم كبير 100 إلى 300 ننم (Nanomètre

) وتؤدي بتحرّكها إلى تحرك الخلايا الحمر الشيء الذي يسهّل تحديدها للتريبانوزوم إذ نفس التحرك للكريات يمكن الناظر من تحديد كائن مستطيل ذات خشاء متهوّج يتجاوز مثلا السوط المتحرك في النهاية الأمامية.

 

‌ب.     البلاسموديوم:

يستعمل التكبير الأقصى

100 × بالطفح الزيتي.

 تقنية سهلة الإنجاز تمكن من متابعة التطور من ساعة إلى أخرى ومن تحديد تحرك البلاسموديوم داخل الكريّة الحمراء ...

 لكنّها تتطلب تقني متمرّن

 تضاعف من أسباب الخلط وتجعل تشخيص الفصيلة صعبا.

 

2.    الفحص بعد التلوين

‌أ.         إعداد الشريحة:

توضع قطرة دم فوق شريحة نظيفة مطهّرة من الأجسام الدّسمة،

تحظر لطائخ رقيقة بفرش قطرة صغيرة من الدم فرشا متناسقا على شريحة حتى نحصل على طبق واحد من الخلايا.

تُمسك الشريحة بإحدى اليدين وتستعمل اليد الأخرى لوضع الفارشة أمام قطرة الدم مباشرة.

تُسحب الفارشة إلى الخلف إلى أن تلامس قطرة الدم.

يترك الدّم لينساب على كل حافة الفارشة.

 تدفع الفارشة نحو نهاية الشريحة بحركة لطيفة.

 يجفف الفلم بسرعة بحركات متتالية أو باستعمال هواء ساخن.

 

‌ب.     التلوين:

 الكو اشف الملوّنة:

 

حلول ماء غرينوالد: إييوزينات أزرق الميتيلين مذوب في الكحول الميتيلي .يلوّن الأجسام القاعديّة بالأزرق و الأجسام الحمضيّة بالأحمر .

 لا يلوّن نوات البروتوزوير.

محلول جيمسا: إييوزينات الأزور والأزورII في خليط كحول ميتيلي مع الغليسيرين.

تلون نوات البروتوزوار بالأحمر.

 إنّ زيادة الماء ( جيمسا مخفف) يحرر الكواشف الملوّنة العدلة التي تفقد مفعولها مع الكحول الميتيلي.

 يجب أخذ بعض الاحتياطات أثناء التخفيف حتى نتجنّب رسوب الإيوزينات.

 يجب أن إستعمال ماء مقطّر مثبّت عدل (PH  به 7- 7.5 ) إذا أن أقل حموضة (عضوية أو معدنية) تؤدي لرسوب الكواشف الملوّنة . في حالة تطفل بالبلاسموديوم الفلسيباروم يستحب إستعمال ماء قليلة التقلون (PH  به 8) حتى يتمكن من إفراز لطائخ مورار.

يجب مراعات التخفيف لمحلول جيمسا ( قطرة ملوّن لمل واحد من الماء المقطر)

 يجب إحضار التخفيف مباشرة قبل التلوين.

 يجب إستعمال أدوات نضيفة جدا.

 

 تقنية التلوين.

 

الطريقة الأصلية : تستعمل لعدد قليل من اللّطائخ.

 يصب على الشريحة من 10 إلى 15 قطرة من محلول ماي غرينفالد

 تترك 3 دقائق لا يسمح للملوّن بأن يجفّ لهذا يجب وضع الشريحة في علبة بلورية يمكن تغطيتها ( علبة بكتريولوجيا)

الزمن الأول من التلوين:

يضاف نفس الكمية من الماء المقطر المعدّل على الشريحة بدون إزالة الملوّن الأول.

 تميّل الشريحة بلطف من جانب إلى آخر.

 ُيترك الخليط يتفاعل مدّة دقيقة ثمّ يطرح  بدون أن يغسل.

الزمن الثاني من التلوين:

 تُغشّى الشّريحة بمحلول جيمسا المخفّف.

 ثمّ تترك مدّة 20 د إلى  نصف ساعة.

 ينتهي التلوين بغسل الشريحة تحت ماء جاري.

 

ج.      طريقة الأحواض (ترفة التلوين) :

 

تستعمل إذ كان هناك عددا كبيرا من الشّرائح وتُمكّن من تلوينها في آن واخد مع إمكانية إقتصاد الكواشف الملوّنة.

 توضع الشرائح في ترفة تلوين ملآنة بالكاشف الملوّن، ثمّ تغيّر من ترفة إلى أخرى حسب الوقت المحدد.

 الترفة الأولى ماي غرينوالد: 5 د

 الترفة الثانية: ماء مقطر عدل يضاف إليه بعض المليليترات من الميتانول تغمس فيه الشريحة بضع ثواني

 الترفة الثالثة: تحتوي على ملوّن جيمسا مخفّف (20د ـ 30 د)

 أخيرا تُغسل الشرائح بالماء العادي وتستقطر ثمّ تجفّف بهواء دافئ بدون إستعمال شعلة.

organe-et-sang.jpg

الفحص:

تفحص الشرائح فحصا مدقّقا بالتكبير 10× أو 20× للبحث عن الخيطيات وبتكبير 40× ثمّ 100×لتشخيص البلاسموديوم والتريبانوزوم .

 

     طرق التركيز.III

 

تستعمل هذه الطرق في كل الحالات التي يكون فيها التّطفل خفيفا (في الفطرة الغير المُحمية بالنسبة للبلاسموديوم) ومن أهمّها القطرة الثّخنة التي يمكن إنجازها بإنتظام مع الفيلم الدّموي العادي .

1.    القطرة الدموية الثّخينة:

‌أ.         الغاية:  كشف الطفيليات في الدم.

 

توضع قطرة من الدم مأخوذة من الإصبع على الشريحة وتفرش وتجفّف

 تُلوّن وتُفحص تحت المجهر للبحث عن البلاسموديوم ، التريبانوزوم والخييطيات.

 

‌ب.     المبدأ:

 

نقل الخضاب الموجود في الكريات أثناء تلوين قطرة الدم المجفّف، ثمّ يشطف إلى الخارج بالماء الموجود في محلول التلوين... تبقى الطفيليات و  الكريات البيض....

 

‌ج.      تقنية الإنجاز.

إحضار القطرة الثخينة:

 تؤخذ قطرة كبيرة من الدم من الإصبع أو الأذن (لا تؤخذ أبدا إبتداء من أنبوب به  مضاد التخثر)

 توضع القطرة فوق شريحة.

 يجب إزالة جلطة الفيبرين بإستعمال (شوكة ساترة أو شوكة إبرة أو واخزة) تدار بلطف عدّة دقائق مع تكبير نسبي لمساحة القطرة.

 يجب أن تترك الشريحة مدّة 24 ساعة بعيدة عن الغبار والحرارة والذباب.

من هنا نستخلص أن هذه التقنية لا يمكن أن نستعملها للتشخيص الإستعجالي.

 إزالة الهيموغلويبين.

 هذا الطور خياري يتعلق بالقطرات شديد الثخونة أو التي لها أكثر من 48 ساعة .

 تترك الشريحة مدّة 5 د ـ 10 د في الماء مقطر أو ماء حمض أسيتيك أو ماء حمض أسيتيك والفورمول أو ماء مالح   0/00 9.

 التلوين:

 يستعمل مباشرة إذا كانت القطرة متجانسة متعادلة الخشونة.

 تُغشّى الشّريحة بمحلول مخفّّف من الجيمسا.(3  قطرات  2 مل ماء مقطر) لمدّة 20 ـ 30 دقيقة. يقع تلوين وإنحلالكريات.

 تُغسل الشّريحة تحت الماء العادي ذات تيار ضعيف لا يُقلع القطرة من البلّور.

 الفحص:

تجفّف الشّريحة بالهواء وتُفحص بالتّكبير الصّغير لتشخيص الخيطيات والتريبانوزوم ، و بالتكبير القوي × 100 لتشخيص البلاسموديوم .

 

2.    تقنية الرسب الثلاثي:

 

تستعمل للتكثيف التريبانوزوم وهي تقنية سهلة ينبذ الدّم ثلاث مرّات.

 

3.    إنحلال الكريات الحمر:

 يؤخذ الدم فوق مضاد التخثر السّيترات.

 

 يضاف بعض قطرات من كاشف منحل لكريات ( سابونين قطرتين)

 يقلب الأنبوب عدّة مرّات حتى إنحلال كل الكريات.

 ينبذ عدّة دقائق..

 يراق الطافح ويُحتفظ بالرّسب لإنجاز فلم رقيق وقطرة ثخينة تُحضر وتُلوّن كما أسلفنا.

لإنحلال الكريّات يمكن إستعمال كواشف مختلفة.أو إستعمال طريقة فيزيو كيميائيّة مثل الصّدمة التّناضحيّة: زيادة ماء لمدّة 30 د، ثم زيادة محلول مرتفع الإسمولاليّة . تستعمل هذه التّقنية لتكثيف التريبانوزوم.

 

4.    الرّسب التفاضلي في أنبوب شعري :

يؤخذ الدّم في أنبوب شعري مهربن (يحتوي على الهيبارين).

 

  ثّم يدار بسرعة 1500 مدّة 5 د

 تُوجد الخيطيات و التريبانزوم في الجهة العليا من طبقة الكريات البيض.

يُفحص الأنبوب مباشرة تحت المجهر ثمّ يكسر في مستوى الكريات البيض ويُنجز فيلم رقيق إبتداء من طبقة الكريات البيض

sang et organe 1

5.تقنية الفيكول :                                                                                                                                                                                                                              

يستعمل لكل أصناف البلاسموديوم وللتريبانوزوم

 

‌أ.         كاشف الفيكول:

 

فيكول 400 ........30غ.

كلورور السوديوم 00/90........ 100 مل يحفظ أسبوعا على أكثر تقدير.

 

‌ب.     التقنية:

 

تُخزع بضع مليليترات من الدم الورد فوق سيترات أو EDTA .

 يُخفّف 1 مل دم في 2 مل محلول متعادل الأسمولاليّة.

 يُنبذ بسرعة 7000 غ لمدّة 15 د.

 يُلاحظ في الأنبوب بعد النّبذ أربعة طبقات من الأعلى إلى الأسفل.

بلاسما مع المخفف.

طبقة تحتوي على الكريات الحمر الحاملة للطفيل (للبلاسموديوم)، الكريّات البيض و الصّفيحات، الطفيل: للتريبانوزوم أو الخيطيات.

طبقة الفيكول.

طبقة الكريات الحمرالسّليمة من التّطفّل.

 تلتقط الطّبقة الثّانية بكل حذر بواسطة ممص باستور ثمّ ينجز منها أفلاما دقيقة وقطرات ثخنة ملوّن وتفحص كما أسلفنا.

 

 

 

 

 

Partager cet article

Repost 0

commentaires