Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

Présentation

  • : taysir assistance
  • taysir assistance
  • : medicalised transport,medical assistance, plastic surgery
  • Contact

STOP II

Rechercher

         187882 146207682119751 1124221 n

شكرا للزيارتكم

18 septembre 2010 6 18 /09 /septembre /2010 09:51

      

الأنكيـلوستـومـات

      مقتطفات من كتاب التشخيص الأحيائي لطفيليات الإنسان

 محمد شفيق قحبيش بيولوجي 

 

 التمهيد .I              

هناك نوعان من الحبليات تشاهد عند الإنسان تتسبّب في تضاهرات سريريّة متشابهة:

أضرار جلدية , تعكّرات تنفّسيّة , و خصوصا تعكّرات هضميّة  ناتجة عن نزيف دمويّة مزمن

متسبب في أنيميا بإفتقاد الحديد

 

       1.    الأسماء و المسطلحات:  

 

 أ.         الأول : الأنكيلوستوما ديودينال:

يسمى أيضا   :   الملقؤة العفجيّة

الدّودة الشصيّة

الأنكيلوستوما الخطّافيّة.

‌   ب.     الثّاني : النّيكاتور أميريكانوس،

 أو النّيكاتور الأمريكي، الفتّاكة الأمريكيّة، الدودة الشصيّة الأمريكيّة.

 2.التوزيع الجغرافي:   

توجد في البلدان الحارّة والرّطبة : الصين، الجنوب الشرقي من القارّة الآسيوية، إفريقيا،

أمريكا الوسطى.

3.    الحلقة الحياتيّة.

- يكون عدد الإناث والذكور متساويا عند المصاب.

- تثبت الدّودة بمحفظتها الفُميّة على الغشاء المخاطي وتتغذى بالدّم فتحدث بذلك أخداثا

وأضرارا متعددة متسبّبة في نزيف دموي مزمن.

 -تفرز الحبليّة أيضا مواد سامّة محلّة للدم، يتسبّب النّزيف المزمن والإنحلال الدموي في

فقر دموي يزداد أهميّة مع مر الزّمن . تضع الإناث البيوض لتُطرح مع البراز.

-يوجد داخل البيوض خلايا جنينية : 4 خلايا للأنكيلوستوم ديويودينال و 8 للنيكاتور , تبدأ

في الإنقسام بسرعة في الوسط الخارجي... لكنّ إستمرارية التطوّر تتعلّق بعناصر بيئة

متعدّدة من أهمّها:

درجة الرطوبة: يجب أن تكون مرتفعة لأن البيوض لها غلاف رقيق لا يتحمل الجفاف.

 درجة الحرارة الاّزمة: 25 ـ 30 درجة

 باهاء PH   البراز ومحتوى الأكسيجان في الوسط: إذا كان الباهاء مرتفعا أو منخفضا جدا

فإنه يشجع لإنقسام الجراثيم القلويّة أو الحمضية ويستهلك بالتالي كميّة هامّة من

الأكسيجان لازمة لحياة البيوض.

- تنضج اليرقة في حرارة 29 د خلال 24 ساعة لتخرج من البيوض على شكل يرقة من

النوع الحصوي (مرحلة أولى) وإبديتويد (تسمّى هكذا لان المري له إنتفاخان يذكر

بالحبليات الحرّة التابع لجنس ربتيديس)

 تكبرهذه اليرقة ليصبح طولها 300 ننم تخضع للإنسلاخ وتصبح يرقة من النوع الثاني

أو يرقة خيطية (سترونجيلويك).

-يأتي أخيرا إنسلاخا جديدا لكن تبقى اليرقة مندثرة بالغلاف السّابق، تسمّى يرقة خيطية

متكيّسة نوع ثلاثة: تشكل الهيأة المعديّة, طولها 560 ننم نشيطة ومقاومة وتعيش من

شهرين إلى سنة في التراب والماء.

تدخل اليرقة إلى جسم الإنسان عن طريق الجلد بصفة إيجابية (الساق أو اليد عند الفلاّحة أو عمّال المناجم....) .

ثمّ تدخل بسرعة في الدورة الدموية أو اللّمفاويّة لتغزو القلب الأيسر ثمّ الرئة.

تنمو اليرقة في الرّئة وفي بضع أيام تخضع لإنسلاخ يؤدّي إلى يرقة نوع أربع مزودة بمحفظة فميّة مؤقتة، تصعد القصبات (تحدث لزمة لوفلار سعال جاف...) يقذف بها خارج الجسم أو داخل الجهاز الهضمي حيث تخضع لإنسلاخ أخير يؤدي بها إلى الحالة اليافعة.

toufailiet 4

4.    الأعراض السّريرية:

‌    أ.         طور العدوى : يتمثّل بالأساس بأعراض جلدية .

 إلتهاب موضعي يصيب خصوصا عمّال المناطق الحارّة والأشخاص القادمين من المناطق المدارية، أمّا عن الأشخاص القاطنين في مناطق إستيطان المرض تنتهي الإصابات اليومية بخلق حالة عدم تحسس.

يكون الضرر خصوصا بين أصابع القدمين عند الأشخاص عرات الأقدام وفي الساعد بالنسبة لعمّال المناجم.

تتصف هذه الأعراض بطفح حطاطي ثمّ حُويصلي عرضي، أمّا عند تكرار الإصابة نلاحظ ردّة فعل قويّة مع ظهور حكّة موضعيّة منتشرة .

 تؤدّي الحكة إلى إلتهابات متعدّدة.

 ‌   ب.     طور" الإستعمار":

 يوافق إلى زحف اليرقة داخل الدورة الدمويّة واللّمفوية وعبورها لمختلف الأعضاء... تؤدّي خصوصا إلى أعراض رئوية تخرّشات للمجاري التنفسية (العليا) ، سعلة جافة مصحوبةأحيانا بإضطرابات سمعية وحكّة أذنية.

 ‌ج.      طور التّطفّل الأخير.

تعكّرات هضميّة:

 إلتهاب الدييودينوم تبدأ هذه الأعراض في نهاية الشهر الأول من الطّور العدوي يتّصف بآلام بطنية

( بعد الأكل) توسّع أو إنتفاخ يزداد بالضغط ويهدأ بإعطاء الأتروبين .

 غثيان تقيئ نادرين وإسهال دائم مع ظهور براز مدمي.

 توضح الصورة الشعاعيّة إلتهابا وركودا مع تمدّد وسماكة الإنطواءات في الجزء الأخير من الدييودينوم.

تعكرات دمويّة :

- الحالة الحادة: يوجد فقر دم أنيميا متعادلة اللوّن متعادلة الحجم، مصحوبة بعلامات إلتهاب (إرتفاع الكريات البيض وسرعة تثفّل الدّم...)

- في الحالات المزمنة: يؤدّي النّزيف المزمن إلى نقص في الحديد متسبّب في أنيميا قليلة التلوّن مع نقص في حجم الكريات.

يصحب هذا الفقر الدّموي بالعلامات العامّة لكل أنيميا: وهن متدرّج صعوبة تنفّس، شحوب،إلخ..

              II .التشخيص الطفيلي

                   1.   الخزع: خزع البراز وفي بعض الأحيان عصارة المعد .

 تؤخذ العينة البرازية وفق التّعليمات التي كنّا قد تطرّقنا إليها في مقدّمة الكتاب.

2.  البحث عن البيوض:

الفحص المباشر:

فوق 3 شرائح على الأقل، تكون البيوض في أغلب الأحيان وافرة (أكثر من 2000 في مل ) مصحوبة ببلوريات شاركوليدان.

تركيز البيوض:

يجب أن تقام بصفة منتظمة نظرا لوجود مصابين حاملين لكميات ضئيلة من البيوض وتستعمل واحدة أو إثنين من التقنيات الآتية:

- جانيكو أرياني: أحسنهم.

- ويليس: جيّدة جدا.

- تليماز ـ ريفاس أو ميف: مرضية.

الصفات:

- تكون بيوض صنف أنكيلوستوما عدمة اللّون، شفّافة ذات قشرة نحيفة وملسى.

- تحتوي على كتلة من الخلايا الجنينية (خلايا كبيرة، مدوّرة ومحبّبة).

 أنكيلوستوما دييودينال:

60 /40 ننم، أهليجية الشّكل (أهليجية الشكل: بيضويّة الشّكل)عريضة في أطرافها.

تحتوي على أربعة خلايا جنينيةلا تأخذ هذه الخلايا حين إطلاق البراز، كل المساحةوإنّما تترك "فضاء" واسعا داخل البيضة. 

toufailiet5.jpg

 النّيكاتور أمريكانوس:

70 × 40 ننم تشبه بيضة الأنكيلوستوم ولكنّها أطول لنفس العرض.

المحتوى: 8 خلايا جنينية أو أكثر في البراز حين طرحه.

toufailiet-6.jpg

- طرق الزرع:

إنّ زرع البراز يأخذ أهميّة كبيرة لتفريق أنواع الأنكيلوستومات المعنيّة. لأن فحص البيوض بمفردها يمكن أن يؤدي إلى غلط.

ترتكز التّقنية على زرع البراز بحضور فحم في علبة بيتري.

- تعديد البيوض:

تطلب من قبل الطبيب لتقدير خطورة التطفّل.

تكون خطورة الأنيميا في أغلب الأحيان موازية لعدد الدّيدان "الدّموية"التقنية:

يؤخذ 1 إلى 5 غ من البراز تخفّف 1\10.

 إذا إعتبرنا وزن البراز المطروح في 24 س , يمكن الحصول على عدد البيوض المباضة يوميا، تتراوح بين 10000 في اليوم بالنّسبة لأنكيلوستوم دييودينال و 5000 للنيكاتور أمريكانوس .

3.  البحث عن اليرقات:

- تظهر اليرقات الرّبديتويّة (النوع العصوي نوع I ) في البراز بعد 48 س في درجة حرارة المخبر. وفي وقت أقصر إذا كان الطقس حارّا.

- يجب معرفة تفريقها من يرقات إسترونجيلويداس (محور الدرس القادم).

في حالة شك حول نوع الأنكيلوستومات يمكن زرع البراز ويحصل بين 7 و 12 نوع على يرقات طور الثالث ( يرقات سترونجيلويديّة متكيّسة أو شعريّة.)  

 ‌     أ.         يرقات الطور الأول: ( اليرقات الربديتويديّة

تشخيص تفاضلي بين يرقات الطور الأول للأنسيلوستوما دييودينال والنيكاتور أميريكمانوس

مع السّترونجيلويداس ستاركولاريس.

 

الأنسيلوستوما دييودينال والنيكاتور أميريكمانوس

السّترونجيلويداس ستاركولاريس

 

 

 

 

 

 

 

الحجم

 

 

الكهف الفمي

 

 

المنفذ التناسلي

 

 

 

الطرف الخلفي

 

 

 

 

 

 

 

 

 250.300× 15 ـ 16

 

 

طويل 13 ـ 16 ننم له إنتفاخان

 

صغير وغير واضح

(7 × 3 ننم)

 

 

 

شديد النّحافة مع زائدة ذيلية طويلة

   (75 ـ 80 ننم)

 

 

 toufailiet 7-copie-1

 

 

 

 

 

 

 

 toufailiet 9

 

 

 

 

 

 

 

 

 

250.300 × 15 ـ 16

 

 

قصير 3 ـ 5 ننم

ذو إنتفاخان.

 

 

كبير وظاهر (25 ×

5 ننم)

 

 

قليل النحافة مع زائدة ذيلية قصيرة (50 ننم)

 

 

 ‌     ب.         يرقات الطّور الثّالث: السترونجيلويديّة

تشخيص تفاضلي ليرقات الطور الثالث، للأنسيلوستوما دييودينال والنيكاتور أميريكمانوس

مع السّترونجيلويداس ستاركولاريس.

                                  

 

*أنكيلوستوما دييودينال ـ نيكاتورأميريكانوس

ـ يحفظ الإنسلاخ من الطور الفارط في حالة غشاء مطوي

ـ المعي الأمامي : يأخذ طوله     ربع الجسد

 

 

ـ الطرف الخلفي: نحيف ومذبّب

 

 

ـ الحجم 600 ـ500 × 25×30 .

 

 

 

 

 taour 3

 

 

 

 taour 3 suite

 

 

 

 

*سترونجيلويداس ستيركولاريس

 

ـ يحفظ الإنسلاخ فطرة زمانيّة ثمّ يترك حينما تصبح اليرق مُعدية (يرقة خيطيّة غير مكيّسة)

ـ المعي الأمامي: نصف الجسد

 

 

ـ الطرف الخلفي: مبتورة تنتهي بشوكتين أوثلاثة.

 

ـ الحجم: 500ـ600 × 15 × 20

 

 

التشخيص التفريقي ليرقات الطور الثالث بين أنكيلوستوم ديدونال و نيكاتور أمريكانوس.

 


touf taour

 4.  البحث عن الدّيدان اليافعة

 

يملك كلى الجنسين محفظة فميّة قاسية مسلّحة بزوجين من الأسنان أو بصفائح قاطعة.

 يكون الطّرف الأخير عند الأنثى مبتورا بينما يكون موسّعا عند الذّكر بكيس ذيلي تناسلي.

 ‌أ.         أنسيلوستوما دييودينال.

- حجم الذّكر : 9 × 0.4  .حجم الأنثى : 10 ـ 13 مم × 0.6

- المحفضة الفميّة: زوجين من الأسنان في الجهة الصدرية .

- الأنثى: المنفذ التّناسلي في المؤخّرة بعيد عن وسط الجسم: ملحق ذيلي منفرج

ينتهي بشويكة

- الذّكر: ينفتح الكيس الذّيلي إلى شائبتان تناسليتان، تنقسم النّاحة الخلفيّة فيه إلى

شعاعين ذو نهاية ثلاثيّة التّفرّع. 

‌ب.     النّيكاتور أميريكانوس.

- حجم الذّكر : 5 ـ 9  ننم× 0.3   .حجم الأنثى 9 ـ 11 ننم ×0.5 في الجهة البطنية.

- المحفظة الفُمّيّة: مزوّدة بزوجين من الصّفائح القاطعة.

- الأنثى: المنفذ التّناسلي قريب من الوسط .

- ملحق ذيلي بدون شوكة.

- الذكر: شائبتان تناسليتان تنقسم الناحية الخلفية فيه إلى شعاعين أو نهاية ثنائية

التّفرّع.

III.العلاج والوقاية

1. العلاج:

- إنّه من السّهل معالجة المريض في الإصابة الأولى بإعطاء أدوية نوعية بها يشفى كليّا

ونهائيا.

- أمّا في الإصابات القديمة فهي أكثر صعوبة.

‌أ.         مضاد للديدان:

ألكوبار: علاج جذري يُعطى دفعة واحدة

غ للبالغين في الصباح على الصوم و نصف الكميّة للأطفال دون السّنتين.

رابع كلورالإيتيلان: ديداكان.                

نشيط جدا. قليل الإمتصاص من قبل الأمعاء

يعطي بحذر لأنه قذ يتسبّب في بعض الأحيان في تعكّرات هضميّة (غثيان، آلام  معوّية

ونعاس). 

‌ب.     علاج فقر الدّم:

- إعطاء الحديد الفيتامين ب 12 والفولات بكميّات مرتفعة حتّى يسترجع الجسم ذخيرته

من

- هذه العوامل الأساسية لإسترجاع الكريات الحمر.

2. الوقاية:

‌أ.         في المناطق الحارّة:

يمثّل التّلوّث بالبراز المشكلة الأساسيّة وينصح الفلاّحين بإرتداء أحذية وعدم إستعمال

البراز الأدمي لتمسيد التّربة.

‌ب.     في المناجم :

 منع الأشخاص المصابين دخول المناجم . تجفيف المناجم وتعقيمها .

السترونجيلويداس ستاركولاريس


تمهيد .I             

تسمى أيضا:

-  الإسطوانية البرازيّة

- الإسطوانية المعويّة

1. التوزيع الجغرافي:

- أمريكا الوسطى

- إفريقيا الوسطى

- الجنوب الشرقي الآسياوي

- وكل البلدان الحارّة والرّطبة

2. الحلقة الحياتية:

- تتمثّل الإسطوانية المعويّة في شكلها المُتطفّل بالإناث فقط , ذات التّناسل العُذري

(بدون لقاح).. تعيش داخل الغشاء المخاطي للديودينوم . لا تتغذى بالدّم ولا تؤدي إلى

إضطرابات دمويّة.

- لها حلقة حياتيّة معقّدة تتعلّق بدرجة الحرارة الموجودة في الوسط الخارجي .

ankylo-1.jpg

3. العلامات السريرية:

 ‌    أ.         طور العدوى:

 مثل الأنكيلوستومات تتصف بعلامات جلديّة طفيفة : بعض البقاع الحمر تأتي بعد الإستحمام في نهر أو في مسبح .

 طفح ستروي قليل الحة لا يعطيه المريض كثيرا من الإنتباه.

ankylo-2.jpg

ankylo-3.jpg

 ‌    ب.     طور الإجتياح:

- أعراض رئوية: خذيفة تعطي الصورة الشعاعيّة وجود إرتشاح ورئوي متحرك

- علامات دموّية: لا يوجد فقر في الدم وإنّما يظهر إرتفاع كبير في عدد  الخلايا المحابّات الحامض وذلك حسب الخط البياني التالي:

 ‌   ج.      طور التّطفّل الأخير:

- أعراض هضميّة:

ألام أكثر شدّة من الأنكيلوستومات تصحب كل التعكرات التي تمّ وصفها.

تصتحب اللآلام بإسهال مخاطيّا نادرا ما يكون مخطّطا بالدم.

ستمرّ الآلام وتتصاعد مع الزّمن بخلاف الأنكيلوستومات وقد تتطوّر على شكل نوبات

مفصولة بأسبوعين أو ثلاثة من الهدوء.

تبدأ النوبات فجأة مصحوبة بإسهالات مستمرّة مدّة 3 أو 4 أيام

 - العلامات الشعاعيّة:

تعطي الصور الشّعاعيةّ نفس العلامات مثل الأنكيلوستومات: إلتهاب وركود مع تمدّد وسماكة الإنطواءات في الجزء الأول والثاني من الديودينوم.

الإصابات الخبيثة :

 تنتشر اليرقات عند الأشخاص ضعاف المناعة ( تقدّم في السّن ,نقص في التّغذية )

أو الخاضعين لعلاج بالمثبطات المناعية في جميع الأعضاء المجاورة للجهاز الهضمي

(الأغشية الهضميّة، الكبد, الرّئتين, التامور والجملة العصبية المركزيّة....)

يعتمد التشخيص القطعي بالفحص المخبري بالإستعانة بالعلامات السّريرية وبمعلومات

عن إقامة المريض في منطقة مداريّة.

 II.التشخيص البيولوجي:

 يرتكز التشخيص البيولوجي خصوصا على التشخيص الطفيلي بالبحث عن اليرقات الرّابديّة (الربديتويّة)

 توجد البيوض في بعض الأحيان في البراز في حالات الإسهال،

أمّا التشخيص المناعي فإنّه غير متطوّر لهذا الصّنف من الطّفيليات ويعتمد أساسا على التّقنية المناعية الا ّصفة الغير المباشرة وتقنية الإليكتروفواز المناعيّة.

 1. الخزع:

يخضع الخزع إلى القواعد الأساسية التي ذكرناها.

 ‌    أ.         إحضار المريض:

 إجتناب الأدوية الغير النّفيذة والغير المبتلعة والأدوية الغير النفيذة المستعملة للفحوص

المشعّة.

 إجتناب الأطعمة التي تترك كثير من الفضولات

 ‌    ب.     أخذ العيّنة البرازية:

من الأحسن أن تتمّ في المخبر أو الإتيان بها في أقرب وقت إذا أخذت خارجه.

 ‌     ج.      يؤخذ في هذه الحالة سائل تنبيب العفجي(العفج : المعي إثني عشر: الدييودينوم.)

 2. البحث عن البيوض:

تكون البيوض غالبا في سائل التنبيب العفجي أو في البراز في حالات الإسهال مصحوبة

أو غير مصحوبة باليرقات.

هناك بعض المصابين الحاملين لبعض السلالات من السترونجيلوديداس المنتجة دائما

لبيوض لا تفقس في المعي وتطلق صحيحة مهما كان طول مدّة العبور.

 

 ‌     أ.         الفحص المباشر و تقنيات التّركيز:   قليلة الأهمّية لأنّ البيوض نادرة جدا.

 ‌     ب.     النّتيجة:

ankylo-4.jpg

 بيوض من صنف الأنكيلوستومات ، يجب تفريقها مع بيوض الأكيلوستوم أو النيكاتور

بالخاصّيات الآتية:

-  أصغر: 58 ـ 62 × 30 ـ 40 ننم.

-  أهليجية الشّكل  , قصيرة .

-  المحتوى: مختلف حسب التّطوّر و النّضج :

 توتة متكوّنة من مجمع كبير من الخلايا الصغيرة (بيوض النبيب العفجي)

- جنين منعطف حول نفسه (يصوّر بذلك طيّة عريضة).

 يرقة متحركة تملئ كل فضاء البيضة قريبة من التّفقّس.

3.  اليرقات :

 ‌    أ.         التواتر :

يختلف من فحص إلى آخر و من يوم إلى آخر .

تكون اليرقات أحيانا وافرة (بضع يرقات في السّاحة المجهريّة في البراز السّائل ) و تكون

أقلّ عددا أو نادرة أو نادرة جدا , ميّتة في البراز المُقولَب الشّئ الذّي يستوجبإستعمال

تقنيات تركيز مرافقة . 

 ‌    ب.     الفحص المباشر :

-  يرتكز على تشخص اليرقات الرّابديّة .

-  تكون اليرقات الحيّة متحرّكة سهلة التّحديد .  

-  250 ـ 300 ننم × 15 ننم عرض . تكون أقصر من ذلك بعد التفقيس

-  تسبح بصفة إلتوائية خاصّة.

-  لها أمعاء داخليّة صنف رابتيديس مع جسم مستطيل.

-  الكهف الفمي: قصير 3 ـ 5 ننم ذو إنتفاخين .

-  المنفذ التّناسلي: كبير وظاهر (15‍×5 ننم)

-  الطرف الخلفي قليلة النّحافة مع زائدة ذيلية قصيرة (50 ننم) يجب دائما  تفريقها مع:

-  الشّعر النّباتي: شديد التلألأ يأخذ كلّ الأحجام مع قشرة سلّولوزيّة ثخنة وقناة وسيطة

   فارغة.

-  مع يرقات الحبليات الأخرى: الأنكيلوستوم والنيكاتور (الطرف الأخير شديد النّحافة

   وطويل,  منفذ تناسلي صغير وغير واضح....)

 ‌    ج.      طرق التركيز    

     يمكن إستعمال إحدى التّقنيات التّالية

طرق الطفوح:

 طفوح في محلول إيودوميركورات البوتاسيوم وهي صعبة الإنجاز توجب بعض التمرينات.

 تقنية التّركيز الفيزيائي الكيميائي: طفوح فوق سطح مشبع بسولفات الزّنك وهي

- تقنية جيّدة ولكنّها صعبة هي أيضا.

الطرق ذات طورين( تعتمد كلّها على نفس المبدأ تختلف بإختلاف المحلول المائي يراجع

ص ........)

- تقنية الإنتحاء المائي والحراري لليرقات.

 تتطلّب قمع قطبه 12 سم، مع أنبوب مطاطي مغلق بقبض.

 يوضع فوق القمع غربال معدني مغلّف بقطعة وأكثر من الضمائد

 توضع العيّنة البرازية في الوسط  , ويمتلئ القمع والأنبوب بالماء الدافئ بحرارة قارّة

45°

 في الحالة العاديّة تغادر اليرقات العيّنة البرازية نحو الماء الدّافئ وتعبر الغربال لتجد

نفسها في أسفل الأنبوب .

 بعد ثلاثة أو اربعة ساعات , تؤخذ عيّنة مائية من أسفل الأنبوب, تنبذ , ثمّ  يفحص

الرّسب تحت

المجهر.

ankylo-5.jpg

د.    طرق الزرع:

- التقنيات:

الزرع فوق الفحم في علبة بترية

 ينجز خليط بكميات متعادلة من البراز والفحم النباتي.

 يضع من ذلك عجين ليّن يوضع في علبة بتريّة في هيكل كتلة تلتصق قمّتها بغطاء

العلبة.

 توضع العلبة في 25°د.

تتجمّع اليرقات في قطرات الماء المتبخّرة في غطاء العلبة.

 

زرع فوق ورق جفّاف في علبة بتريّة.

 تغلّف 3 أو 4 شرائح مجهريّة بورق جفّّاف

 توضع عيّنة برازية (1 ـ 2 غ) فوق سطح الرزمة المغلقة.

  توضع الرّزمة في علبة بتريية ويضاف إليها 10مل من الماء المعقّم، ثمّ توضع

في25°د

زرع فوق ورق جفّاف في انبوب إختباري.

يقصّ الورق في صورة شريط عريض يغمس في 5  إلى 7 مل من الماء المعقّم.

 تفرش العيّنة البرازية فوق الورق في الجهة الغير   المغموسة (إجتناب أطراف الشريط).

 تتواجد اليرقات في الماء  .

تقنية جيّدة وسهلة الإنجاز تعطي يرقات نقيّة.

 

النتيجة -

 تستعمل هذه التقنيات الموصوفة لزرع يرقات السترونجيلوداس كما يمكن إستعمالها

 لزرع وتحرّي يرقات الأنكيلوستوم والنّيكات 

ليس للتقنات المناعيّة أهميّة كبيرة بالنسبة للبحث عن مختلف مراحل الطفيل ويمكن

إستعمال :

 

4.التشخيص المناعي:

‌أ.         المناعة الاّصفة الغير المباشرة :

عتبة الخصوصية 1\20 يتمثّل المستضد بيرقات شعرية يُحصل عليها بالزّرع .. تستعمل

كاملة أو

مجزّأة.

‌ب.     الإليكتروفوراز المناعية :

تستعمل مستضد غير متجانس (بنغرلوس) ليست لها خصوصية كبيرة.

 

 


Partager cet article

Repost 0

commentaires