Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

Présentation

  • : taysir assistance
  • taysir assistance
  • : medicalised transport,medical assistance, plastic surgery
  • Contact

STOP II

Rechercher

         187882 146207682119751 1124221 n

شكرا للزيارتكم

27 septembre 2010 1 27 /09 /septembre /2010 10:43

 

 

 

السيستودات 

مقتطفات من كتاب التشخيص الأحيائي لطفيليات الإنسان

 محمد شفيق قحبيش بيولوجي 

 

 

 

 السّيستودات أو الشّريطيّات أو تينيا.

طفيليات شريطية : تينيا تتطفل على الإنسان في حالات يافعة أو في حالة يرقيّة.

التّطفّل في الحالات اليافعة : مرض التّينيا أو التّينيازيس :وجود التينيا اليافع في المعي الرّقيق. مرض غير خطير.

التطفل في الحالات اليرقيّة : تؤدّي إلى أمراض خطيرة ناتجة عن تكيّسات مختلفة حسب الطّفيل في أماكن مختلفة من الجسم.

  I. التمهيد :

1.    التّينيا ساجينتا :

ا.التعريف والتوزيع الجغرافي 

يمثّل التّينيا سجينتا في حالته اليافعة طفيلا خاصا بالإنسان. يعيش في المعي الرّقيق. له توزيع  عالمي ويوجد في كل البلدان المستهلكة للحوم البقر، أصبح نادرا في البلدان الغنيّة التي تكون فيها المراقبة البيطرية شديدة، ولا يزال منتشرا في البلدان الإفريقية والآسيوية التي لا تزال القواعد الصحيّة فيها بدائية غير متطوّرة.

ب.الحلقة الحياتيّة 

- التينيا سجينتا دودة منبسطة، شريطيّة "أحادية" يبلغ طولها من 3 إلى 10 أمتار.

- الرأس أو السكولاكس، له حجم رأس المسّاك مزوّد بأربعة مِمَصّات بدون أشواك تمكّنه من الإلتصاق بالجدار المعوي.

- الرقبة رقيقة لا تفوت بعض الملّيميترات تمثّل مكان النّمو.

- الجسد شريطي منقسم إلى 1000 إلى 2000 عقدة أو قسمة، تنبت من الرّقبة وتنظج بعد إبتعادها منها شيئا           فشيئا.فهي منبسطة, مستطيلة, بيضاء, غير مزوّدة بجهاز هضمي، الجهاز التناسلي بسيط "خنثوي": يبدأ ذكرا في       بداية النّمو ويصبح أنثى عند نظجه في آخر السّلسلة. حجم العقد الأخيرة 1  سم × 2 سم تحتوي على رحم شديد     التّشعّب ملآن ببيوض.

- تخرج العقد النّاضجة تلقائيا بمفردها  بعيدة عن التبرّز في أغلب الأحيان ( كثيرا ما يجدها المريض في ثيابه).

- تحل العقد في الوسط الخارجي لتطلق البيوض في الأرض حينما يتناولها الحيوان بقري مع العشب أو العلف (أبقار       أهليّة أو وحشيّة) .

- تحلّ قشرة البيضة ويزحف الجنين نحو عظلات الحيوان ليكوّن يرقة مُكيّسة تحتوي على رأس وخليّة أو بعض خلايا.

- تتمّ عدوى الإنسان بتناوله اللّحم البقري المصاب  النّي أو قليل الطهي.

- يُحلّ الكيس ويطلِق اليرقة التي تصبح شريطا يافعا قبل شهر.

‌ج.      العلامات السّريريّة

- المرض : التّينيازيس، أو التّينياز بالتينيا سجينتا.

- تعكرات هضميّة : - إرتفاع شاهيّة الأكل أو بالعكس إنقطاعها.

- آلام بطنيّة شبه قرحيّة.

- آلام بطنيّة شبه بانكرياسيّة.

- آلام بطنيّة في الخاصرة اليمنى توحي بإنسداد مرّي.

- غثيان، تقيء، تدشى(تدشى أتية من تَدَشٍ: تهوّع  )، حرقة المعدة, تعاقب إسهال وقبض.

* علامات أخرى حساسية:

- فدّة, إضطرابات تنفّسية.

- إضطرابات جلديّة.

- إنتفاخ وأورام....

2.    التينيا سوليوم :.

‌أ.         التعريف

دودة منبسطة شريطيّة 2 إلى 8 أمتار. تختلف عن تينيا ساجيناتا في الحلقة الحياتيّة بالعائل الوسيط : الخنزير عوض عن الابقار. الشيء الذي يحصر إنتشارها في البلدان المستهلكة للحم الخنزير وخصوصا البلدان الفقيرة منها التي لا تزال القواعد الصحيّة فيها رديئة وغير منظّمة.

لا توجد في البلدان الإسلاميّة. ولكن وصفت بعض حالات, ناتجة عن إستهلاك الخنزير في النّزل من قبل السّيّاح في هذه البلدان.

ب.الحلقة الحياتيّة: شبيهة تماما.

تعيش الدّودة اليافعة في المعي الرّقيق. تثبت على جدار المعي بواسطة الرأس أو السّكولاكس المزوّد زيادة علىالأربعة الممصّات, بـتاج يحتوي بين 25 و 30 كلاّب .

تكون تشعّبات الرّحم بالنّسبة للعقد النّاضجة قليلة التطوّر.

تخرج عند التبرّز قطع صغيرة من الدّودة تحتوي على عدد كبير من العقد المليئة بالبيوض.

يمثّل الخنـزير العائل الوسيط. يتناول هذه البيوض الموجودة في الوسط الخارجي فتتطوّر بسرعة الى يرقات تزحف مباشرة نحو عظلات الحيوان ، حيث تكيّس وتبقى حيّة.

تتمّ عدوى الإنسان بتناوله للحم الخنزير النيء أو قليل الطهي.

‌ج.      العلامات السّريرية

 غير واضحة منعدمة في بعض الأحيان.

يمكن ملاحظة نفس العلامات السّريرية الموصفة للتينيا ساجيناتا (علامات هضيّة وحساسية) تطلق العقد مع البراز ممّا يصعب على المريض رؤيتها.

3.    الهيميتوليبيس ننا (هـ ن) :( محرشفة الغشاء القزمة) 

ا. التعريف والتوزيع الجغرافي 

- تانيا صغيرة الحجم طوله 15 مم.

- يمكن وجود بعض مائات من  الحالات اليافع  في أمعاء الإنسان.

- منتشر بصفة عالميّة ولكنّه نادر في الأماكن الباردة، ويوجد خصوصا في دائرة البحر الأبيض المتوسّط ، في آسيا ( الهند    واليابان) ، أمريكا اللاّتينية , وبصفة أقل في إفريقيا.

- هـ ن يتطفّل خصوصا  على الصّبيان.

 ب. الحلقة الحياتيّة 

- له خصوصيّة هو أنّ كلى الحالتين اليرقية, واليافعة, يتطوّران عند الإنسان.

- تفترق العقد النّاضجة من بقيّة الجسد وتطرح في البراز.

- كثيرا ما تدخل جزئيا في الأنبوب الهضمي لتسرّح البيوض المؤجّنة في البراز.

- تتمّ العدوى من إنسان إلى إنسان  بإبتلاع البيوض المؤجّنة (ماء، خضر أو غلال غير مغسولة، أواني ملوّثة...).

- كما أنّ العدوى الذّاتية منتشرة خصوصا عند الأطفال.

- تطلق البيضة المبتلعة جنينا سُداسي الأشوك, يدخل مباشرة في الجدار المعوي, ويتطوّر إلى يرقة سركويديّة.

- تعطي هذه اليرقة بعد 15 يوما دودة يافعة.

‌ج.      العلامات السّريرية

 

تمكّن العدوى الذّاتية من المحافظة على المرض لمدّة طويلة أكثر من 7 سنوات بدون ظهور أيّ علامات سريرية ملحوظة.

4.    الديفيلو بوتريوم  لاتوم: ( الورقيّة الكاذبة).

‌أ.         التعريف والتّوزيع الجغرافي

 

الديفيلوبوتريوم  لانتوم : تينيا كبير يمكن أن يصل إلى 12 متر.

تطفله هو ليس مختصر على الإنسان فحسب, وإنّما يمكن أن يتطفّل على عديد من الحيوانات  مثل الكلب، القط، الدّب.....

لا يملك سكولاكسه(رأسه) لا ممصّات ولا كلاليب وإنّما يكون مستطيلا ومزوّدا بشقّين : البوتريديات.

توجد في المناطق الحاويّة على بحيرات ممتدّة في مناطق باردة. (شمال اوروبا وامريكا). هناك بعض الحالات وجدت في إفريقيا، أستراليا وأمريكا الجنوبية واليابان.

ب. الحلقة الحياتيّة 

teania

معقّدة تحتوي على عائلين وسيطين : (عو)

عو    : قشريّات مائية: السيكلوبس (البلاعط.)

عو II  :  سمك ماء العذب.

- تبيض الدّودة اليافعة بيوضا مُسَهيَفَة (مزوّدة بسهيفة ) تُطرح في الوسط الخارجي مع البراز.

- إذا وصلت على ماء عذب, تفقص, ويخرج منها (بعد فتحة السّهيفة) جنينا مهدّبا (مهدبة) متحرّكة : الكوراسيديوم.

- التي سرعان ما تلتهمها قشريات مائية  : السكيلوبس. (عو I) والذي يكون هو بدوره فريسة لسمك (عو II ).

- تتطوّر اليرقة عند العائلين الوسيطين حسب ثلاثة أطوار لتصبح في آخر المطاف يرقة معديّة : بليروسركويد.

- توجد في أسكماك صغيرة الحجم, التي تكون فريسة هي بدورها إلى أسماك أكبر يستهلكها الإنسان.

- تتمّ عدوى الإنسان والحيوان بإستهلاك هذه الاسماك المختلفة الحجم المصابة الحاوية على اليرقات المعديّة.

ج. العلامات السّريرية 

هي نفس الإضطرابات الهضميّة و الحساسيّة التي توجد في حالات التينيازيس, مع إضطرابات دمويّة أخرى أنيميا شبه بيرماريّة( ناتجة عن نقص في الفيتامين ب 12 و الفولات ).

II. التشخيص البيولوجي:

ينحسر التّشخيص البيولوجي على التّشخيص الطّفيلي للبراز.

يأخذ الفحص الجهري مكانة هامّة للهذة الطّفيلات, زيادة على الفحوص المجهرية  العادية المباشرة أو بعد التّركيز.

1.    أخذ العينة البرازية:

‌أ.      إحضار المريض للفحص الطفيلي

 - إجتناب الأدوية الغير النّفيذة الغير المبتلعة.

 - إجتناب الأجسام الدّهنيّة.

 - إجتناب الأطعمة التي تترك كثيرا من الفضولات.

ب. أخذ العيّنة البرازية 

 - الأفضل أن يكون في المخبر.

 - إذا كان خارج المخبر يجب الإتيان به في اقرب الأوقات.

2.    الفحص الجهري:

‌أ.  الهيئة الجهرية للبراز الغير الطفيلية

-  الرائحة، اللّون، القوام.

 - الدّم القيح، المخاط....

‌ب.     الفحص الجهري الطفيلي

- يجب حل البراز في قليل من الماء الفيزيولوجي إذا كان البراز جديدا.

- يبدأ الفحص الجهري بالإستعانة بمكبّرة وفانوس كهربائي للإضاءة وذلك للبحث عن العقد أو الرأس (السكولاكس).

 - مصفات موضوعة واحدة فوق الأخرى.( علبة بلّورية مضاءة....)

ج. النتيجة 

 التينيا سجينتا:     

العقد :

 - أكثر طولا من العرض

- ثقب تناسلية ذات تعاقب غير منظّم.

 - تفرّعات الرّحم كثيرة جدا وقليلة التّشعّب.

 - متحرّكة تخرج بمفردها.

سكولاكس :

-  نادر، يطلق بعد العلاج

- أربعة ممصات بارزة (0.8 مم) تعطي للرأس شكلا عاما مربّعا.

-  بدون هتك (مقدّمة رأس الحشرة) . بدون كلاليب.

 التينيا سوليوم:

العقد :

-  أكثر طولا من العرض.

 - ثقب تناسلية ذات تعاقب منتظم.

 - تفرّعات الرّحم : عدد صغيرولكن كثيرة التّشعّب.

السكولاكس:

 نادر، يطلق بعد العلاج  كروي  الشّكل.

 أربعة ممصّات.

 هتك قالوص(مقدّمة رأس قابلة للإنكماش و الإنقباض)

 تاجين من الكلاليب(من 25 إلى 30 كُلاّب)

هيمينوليبيس نانا:        

العقد :

- أعرض من الطّول.

- ثقب تناسليّة منتظمة من جهة واحدة.

 - رحم مظهر جَوْرَبي.

السكولاكس :

-  كروي الشّكل.

 - هتك قصير قالوص ، ثخن.

 - تاج واحد من 25 ـ 30 كلاّب.

 - أربعة ممصّات.

 

 الديفيلوبوتريوم لاتوم :

العقد :

- أعرض من الطول

- ثقب تناسلية في الوسط.

السكولاكس :

 - مستطيل. بدون ممصّات ولا كلاليب مزوّد بشق وسيط.

3.    الفحص المجهري خاص لتحرّي البيوض :

ا. الفحص المباشر 

إحضار الوديعة :

تمزج الأخيذة على الصّفيحة مع قطرة محلول ملحي (كلورور السوديوم)حتى نحصل على كثافة معتدلة بدون إفراط في  البراز او السائل.

تفحص 3 شرائح على الأقل بالتّكبير 4 ×.

ب. طرق تركيز البيوض 

- يمكن إستعمال على الأقل نوعين مختلفين من التّقنيات لتركيز البيوض.

- كاتوميروا.

* تقنيات الرّسوب.

- سهلة.

- تستعمل الغليسيرين 15 %

- الكحول 10 %

* تقنية الرّسب المنبذ.

* تقنيات الطفوح

* تقنيات ذات طورين

‌ج.      النتيجة

التينيا ساجيناتا و التّينيا سوليوم:

- الحجم و الهيأة: 50 – 60 µ  بيضويّة ت ساجيناتا.

- و 60 – 70 µ      مستديرة ت سوليوم .

- الغلاف : الخارجي غير قار , شفّاف .أمّا الغلاف الرّئيسي فهو ثخن , مخطط أفقيا و عموديا.

- المحتوى : تحتوي البيضة على جنين مزود بثلاثة أزواج من الكلاليب .                                                                   

هـيمينوليبيس  ننا.

 - الحجم 40 \ 30 µ

 - الهيأة : مستديرة أو بيضوية.

 - القشر : الغشاء الداخلي حلمتين موثوقين بـ 4 ـ 5 خيوط معطوفة : الشّلاز.

 - الغشاء الخارجي : ألمس.

 - المحتوى : جنين سداسي (3 أزواج من الكلاليب).

الديفيلوبوتريوم لتوم :

- الحجم : 70 × 45 µ.

- الهيئة: بيضوي مع وجود سهيفة.

- القشرة : ملسى, صفراء.

- المحتوى : كتلة خلايا حيّة.

- تشخيص تفاضلي مع البيوض المزوّدة بسهيفة

د. تعديد  البيوض 

التقنية:

حسب : ع = ق× م× ت.                          ق = عدد البيوض في القطرة.

م = عدد البيوض بالمليلتر

ت = التخفيف

ع = العدد الجملي.

توزن : 50 غ من البراز تخفّف 10/1 .

تؤخذ 1 مل من التخفيف وتؤخذ من قطرة.

III. العلاج والوقاية:

1.    العلاج:

‌أ.   النيكلوزاميد ( تريميدين يوميزان

يمثّل الدواء الأكثر فاعليّة ضد التينا بصفة عامّة. توجد في شكل أقراص 0.5 غ.

تعطى للكهل اربعة أقراص تمغض ببطئ. (إثنين في الصباح على الصوم وإثنين ساعة من بعد ) ولا يتغذّى المريض إلاّ ثلاثة ساعات بعد تناول الأقراص الأخيرة.

 عند الأطفال من 2 إلى 8 أعوام ، تقسّم الكميّة على إثنين وعلى أربعة عند الأطفال أقل من عامين.

 تمثّل النيكلوزاميد الدواء الأكثر فاعليّة والأكثر إحتمالا.

تؤخذ مرّة واحدة كافية في أغلب الأحيان. ويمكن إعادة العلاج إذا أظهرت المراقبة البيولوجيّة فشلا.

 

الأدوية الأخرى أقل فاعليّة و أقل إستعمالا.

‌ب.     أملاح الإيتان : مخصّصة للكهول . ستانوكسيل 18 قرص في اليوم في 3 أخيذات

‌ج.      فروع الدّكريدين : كيناكرين والبراموميسين (هوماتين

2.    الوقاية :

 تعتمد على إجراءات فرعيّة وإجراءات جماعيّة.

 الوقاية الفرديّة : إجتناب إستهلاك اللّحوم النيّة أو قليلة الطّهي ( الخنزير بالنسبة لتينا سولوم  البقري بالنسبة لتينيا ساجيناتا ) الأسماك (الديفيلوبوترييوم لاتوم) خصوصا الحيوانات الصغيرة الأكثر عدوى....

 الوقاية الجماعيّة : تعتمد علىالمراقبة البيطرية الشّديدة في المذابح والبحث عن السيستسارك خصوصا عند البقر، فحص ممكن إلاّ لبعض العظلات (القلب....)

هذا الفحص لا يوقف سوى الإصابات الكثيفة.

إن إنتشار المجلّدات في المنازل تنقص من كثرة هذه الصّنف من التّطفّل لأنّ السيستيساركات كثيرا ماتكون حسّاسة للتجلد المستمرّ.

يفضّل القضاء على الفضولات وإبتعادها عن الضيعات المخصّصة لتربية البقر عنصر أساسي من الوقاية.

IV. أصناف أخرى من التينيا  نادرة يمكن أن تصيب الإنسان.

1.    هيمينوليبيس ديمينوتا :

طفيل عالمي للقواضم. تتطوّر اليرقة عند حشرات مختلفة تتمّ عدوى الإنسان بابتلاع صدفة لهذه الحشرات ( أرتروبود ) التي قد توجد في الطحين.

يتمّ التشخيص بتحرّي البيوض في البراز.

2.    ديبيلديوم كنينوم :

عالمي طفيل عادي للكلاب والقطط . تتطوّر اليرقة في قملة الكلب أو القط تتمّ عدوى الإنسان خصوصا الأطفال بابتلاعهم لهذه القملة صدفة مع الأكل.

توجد البيضة في البراز مجموعة 8 إلى 15 بيضة في كبسولات بيوضيّة.

 

Partager cet article

Repost 0

commentaires