Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

Présentation

  • : taysir assistance
  • taysir assistance
  • : medicalised transport,medical assistance, plastic surgery
  • Contact

STOP II

Rechercher

         187882 146207682119751 1124221 n

شكرا للزيارتكم

1 octobre 2010 5 01 /10 /octobre /2010 13:12

 

 

التريبانوزوماز


 

أو التريبانزوموز أو داء المثقوبات مرض ناتج عن وحيدات الخليّة سوطيّة : التريبانوزوم منقولة عن طريق حشرات أرتروبود (مفصليّات الأرجل) تتغذى بالدم . يمكن أن نميّز:

 1 ـ المرض الإفريقي : منقولة للإنسان عن طريق لدغة ذباب من صنف غلوسين (ذبابة التسي تسي ). إنّ تمركز التريبانوزوم داخل الجهاز الدماغي الشوكي يعطي لهذا المرض صبغة خاصّة التي سميت من أجلها : مرض النّعاس.

 

2 ـ مرض أمريكاني : أو مرض شاغاس . تتحوّل للإنسان عن طريق خازن طفيلي حيواني بفاضولات حشرة من عائلة رادوفيدا : ريدوف.

 

لا يجمع بين هذين المرضين سوى القرابة بين الطّفيل المتسبب... إذ أنهما يختلفان تماما بموقعهما الجغرافي ، بالعوائل الوسيطة، بكيفية العدوى, بالمعطيات الوبائية وبالعلامات السّريرية.

  

التريبانوزوموز الإفريقية مرض النعاس.

 

       I.      التمهيد :

1.    التعريف :

التريبانوزموز الآدمية الإفريقية ( ت آ ء) اسم يفضّل استعماله على التّسميّة التّاريخية القديمة : مرض النعاس...

مرض محمي ناتج عن وجود التريبانوزومات داخل الجهاز اللّمفوي الدموي العصبي.

يتطوّر المرض في عدم  المعالجة نحو إلتهاب السّحايا الدّماغي المميت.

يعتبر ( ت آ ء)  مرضا إفريقيا بحتا وذلك بموجب نقلته عن طريق الغلوسين : ذباب التسي تسي.

يمكن أن نميّز صنفين من الأمراض.

( ت آ ء) بالتريبانوزوما غامبينسي ( الغامبيّة ، إفريقيا الغربيّة)

( ت آ ء) بالتريبانوزوما الروديسينس (الرّوديزيّة , إفريقيا الشّرقيّة.)

 2.    تاريخ المرض والحالة الحاليّة:

لقد كان تجّار العبيد لا يشترون العبيد المصابين بانتفاخ العقد الدماغيّة عالمين بأنّ أغلبهم يموتون بسرعة.

كما أنّ أطباء البحريّة كانوا يعرفون المرض العضال الذي يصيب سكان البينان، شواطئ غينيا وسيرّا لييون.

في عام 1901 في غامبيا و لأوّل مرّة تمّ العثور في دم ضابط إنقليزي على دويدات  كشفت بعد ذلك في ليفاربول وسمّيت" تريبانزوم غامبينسي" .

 بعد 9 سنوات , كشف عن صنف آخر من التريبانوزوم بروديسيا ....

 وصل مرض النّعاس إلى حالة تعيسة جدا في كثير من البلدان الإفريقية في أوائل القرن (45 % من الموتى بالكامرون في (1924 ـ 1926 ).

بفضل الطّبيب الفرنسي جامو (1926 ـ 1932 ) تكوّنت فرق طبيّة متحرّكة للكشف وعلاج المرض إلى أن أصبحت سنة 1960 تعتبر من بين الأمراض النادرة بالبلدان الإفريقية.1  إلى 2 \ 10000 نسمة ...

تلاشت مع الأسف هذه الجهود بعد السّتينيات من جرّاء عدم التّنظيم ونقص الإمكانيّات المادّية والتّنقل السّريع للسّكان من الريف إلى المدينة الشيء الذي جعل انتشارا جديدا لهذا المرض في الرّيف والمدينة.

لا يعتبر الآن ( ت آ ء) مرضا وبائيا عالميا ولكنه لا يزال يمثّل مرضا خطيرا صعب العلاج يفرض مراقبة متواصلة للسّكان المعرّضين.

3.    الحلقة الحياتيّة :

 ا. الطّفيل 

خلايا أحادية سوطية دموية ذات جسد صاروخي مستطيل.

 ‌ب.     الحامل

الغلو سين أو ذبابة التسي تسي يعرف عنها ثلاثون صنفا وتحت الصّنف. لا تعيش إلاّ في افريقيا الاستوائية, تتغذّى بالدّم ( في الجنسين).

 لا يمكن لها الحياة إلاّ إذا امتلأت بالدّم كل يومين من جميع أصناف الحيوانات و بصفة استثنائية الإنسان.

تدخل التريبانوزومات المبتلعة داخل الأنبوب الهضمي للحشرة, لتتغيّر هيأتها, ثمّ تتمركز في الغدد اللّعابيّة في هيأة تريبانوزوم ميتاسيكليك معديّة.

 ج. العدوى 

تتمّ عدوى الإنسان عن طريق اللّدغة... في بعض الحالات النّادرة , تحدث عدوى بين الإنسان ( ولاديّة، رضاعة، نقل الدم 

د.    خازن الطّفيل الحيواني

ت غامبيانس: طفيل خاص بالإنسان ( الكلب والخنزير).

بينما يمكن أن يوجد  ت الروديزي عند بعض الحيوانات ( الضبي).

 

4.    التوزيع الجغرافي :

إنّ مساحة التّوزيع الجغرافي لـ ( ت آ ء) تتعلّق مباشرة بتوزيع الغلوسين .

 توجد في إفريقيا المداريّة بين خطوط عرض 15و 29. داخل هذه المنطقة يتوزّع المرض بصفة متفرّقة حسب العوامل الوبائية ( الكمرون، الغابون، التشاد، جمهورية إفريقيا الوسطى، نيجيريا، أنغولا، الزايير، غينيا، غانا، ليبيريا، سيرا لييون).

    II.      العلامات السّريرية:

تؤخذ ( ت آ ء)  بالتريبانوزوما الغامبيانسي كمثال للوصف.

1.    الحضانة :

تبدأ بعد اللّدغة المُعديّة.

 تدوم من 8 إلى 15 يوم ولكن يمكن أن تبقى 10 سنوات...

تكوّن عند بعض الأشخاص, تفاعلا محليّا حُكا كيّا شبه دمّلي. يصحبه في بعض الأحيان التهاب عقدي مرافق يظهر أثناء 4 إلى 5 أيام في  مكان اللّدغة.

يتطوّر المرض عادة إلى مرحلتين مختلفتين :

لمفويّة دمويّة.

عصبيّة مصحوبة بالنّعاس . يحدث ذلك في حالة عدم المداوات.

من الناحية العمليّة يمكن أن تظهر الاضطرابات العصبيّة مبكّرا.

كما أن المراحل يمكن أن تكون : متقاطعة.

أمّا العلامات السّريرية فقليلا ما تأتى منتظمة كما سيأت ذكرها.

 

2.    المرحلة اللّمفوية الدّموية أو العامّة:

تكون العلامات متفرّقة أو مجموعة.

أ.   الحمى : العرض الأوّل,  والأكثر تواترا

تبقى الحمى طفيفة من  38 الى  38.5 عشوائية، مع ارتفاعات ليلية.

تتصدّى هذه الحمى لمضادات الحرارة والملاريا وللمضادّات الحيوية والكورتيكويدات.

تكون مصحوبة بصداع رأسية وخمول .

 ‌ب.     العارض التضخّمي للعقد و الطحال و الكبد 

 تضخّم العقد اللّمفوية : مبكّرة توجد في أكثر الأحيان في الجهة الرّأسية وتحت الترقوي. تكون العقد قليلة الانتفاخ ( 1 ـ 2 سم ) ، لينة ، متحرّكة غير مؤلمة لا تتقيح أبدا. تتطوّر بعد ذلك نحو التكلّس.

 تضخّم الطّحال مبكّر طفيف غير قار.

 تضخّم الكبد  : نفس الشيء.

 ج.العلامات الجلديّة 

 تتمثّل في بقع كبيرة ذات حبيبات حمراء ورديّة بنفسجية, ذات محيط غير منظّم : التريبانيد.... تلاحظ خصوصا عند الاشخاص البيض. تكون غير قارّة وسريعة الإنطفاء.

 يمثل الحكاك المبكّر عنصرا هاما للتشخيص.

‌د.        التّورُّمات المحليّة للجبهة :

يتعلّق انتفاخ الجبهة بإضطرابات في التّوازن المائي المعدني في المستوى الدّماغي.

يجب أن يثير إشتراك آلام رأسية ـ حكاك ـ ورم الجبه, اثناء الحملات الصّحية العامّة, إلى التوجّه نحو تشخيص التريبانوزموز.

ه.        العلامت القلبيّة الشرايينيّة

 تكون هي ايضا مبكّرة وتكون العلامات السّريرية خفيّة وغالبا ما يلاحظ الإضطراب في التّسجيل الكهربائي.

و.    علامات ظهور الاضرار العصبية الأوليّة

 إضطرابات تعديل الحرارة : إنخفاض حرارة مع رجفة.

 إضطراب شاهية الاكل : إنخفاض الشّاهية وفي بعض الأحيان العكس.

 إضطرابات في الحواس :

 إضطرابات جنسيّة :

 قصور جنسي عند الرجل

 إنقطاع الطمث ، ولادة قبل الأوان عند المرأة.

في هذا الطور يكون العلاج ناجعا ويؤدي إلى الشفاء التام بدون أن يترك آثارا.

بينما ينزل المريض إلى الطور العصبي الخطير بدون معالجة.

3.    المرحلة السحائية الدماغية أو التقطّب الدماغي:

تأتي بعد آجال مختلفة قصيرة في بعض الأحيان.

ا.إضطرابات حسّية 

تهمّ خصوصا الحسيّة العظميّة العميقة ("علامة المفتاح".يحسّ المريض آلام شديدة حينما يدير مفتاحا داخل القفل...).

‌ب. إضطرابات نفسية 

تتكوّن بتغيّرات في الطبيعة وفي السلوك : حيوية مفرطة أو بالعكس لا مبالات وخمول. حالات إنهيار نفسي مصحوبة بأطوار مضطربة تحمل المريض إلى العنف وإرتكاب جرائم مختلفة.

 اضطراب في النّوم : تهويم ليلي ,أرق نهاري , (انقلاب حلقة النّوم و اليقظة ) يدخل المريض بعد ذلك و في الحالات المتقدّمة من المرض في سبات عميق (يستطيع أن يتقلّب فوق أقباس النّار بدون ان يستيقض.؟ )

 إضطرابات حركيّة :تظهر متأخّرة :عدم القدرة على الحركة, تمس عضل واحد أومجموعة عضلات تؤدي في كثير من الاحيان إلى تحرّكات غير عاديّة(إرتعاش في الأيدي ) ، اللّسان (إضطرابات في النطق)، عدم تناسق حركي.

4.    التطوّر :

غالبا ما يكون تعكّر الحالة متأخّرا.

 تعكّر الحالة العامّة : يكون المريض طريح الفراش فاقدا للوامح الوجه، نحيلا ، رجفانا، مرتعدا، نوّاما ، يدخل تدريجيا إلى سبات عميق.

تأتي الموت لأسباب متعدّدة : إخمجاج مرافق، تعقّدات كلويّة أو قلبيّة, إنخفاض حاد للحرارة مع سبات متشنّج ونوبات عصبية.

5.    الحالة السّببيّة :

في (ت آ ء)  ت الروديزيّة يكون التّطوّر مصحوبا بعوامل إضجاجيّة اكثر خطورة.

حمّى ، تريبانيد، اضطرابات قلبية ، إنهيار الحالة  العامّة تظهر سريعا (3 ـ 6 أشهر) لا تترك المجال للإستقرار مرحلة التّقطّب الدّماغي.

  III.      التشخيص الطفيلي :

1.    العلامة الموجًّهة :

ا.الوبائيّة 

 التّطلع على مصدر المريض .

 معرفة الأماكن الموبئة

 مكوث أشخاص بالمناطق الموبئة.

 شخص يعيش بإفريقيا.

 إفريقي قادم على البلاد العربية.

‌ب.     العلامات السّريرية

حكاك، حمى، تضخّم العقد الدّماغيّة ، ورم الجبهة، آلام رأسية، إلخ....

‌ج.      العناصر البيولوجيّة الغير الخاصّة

 الدمويات :

أنيميا.

إرتفاع الكريات البيض (الأحاديات، الخلايا).

إرتفاع البلاسموسيت : تكوين المناعة السّائلة.

إرتفاع سرعة تثفّل الدّم.

الكيميا :

في الدّم : إرتفاع غم ج وغم م ... و  البيتا 2 غلوبيلين.

في السّائل النّخاعي الشّوكي ( س ن ش) :

إرتفاع اللّمفويّات

سائل صافي

إرتفاع الألبومين وغم م.

2.    البحث عن الطّفيل :

 يمثّل التّشخيص اليقيني للمرض.

 الخزع   :

 الدم : في طرق الإصبع، لب الأذن، الدم الوردي، دم يؤخذ فوق جفاف في المناطق الموبئة.

 س ن ش.

 وفي بعض الأحيان : العصارة العقديّة. المكاك العظمي , العصارة الجلديّة,  و التريبانيد...

‌أ.         البحث عن الطّفيل اثناء المرحلة اللّمفوية الدمويّة

 فحص يتمّ في الدم وفي العصارة العقديّة.

 في الدم :

الفحص المباشر :

 توضع قطرة دم بين صفيحة وساترة.

 يجب إعادة الفحص مرّات متتالية حتى يعثر على الطفيل.

 يتميز بتحرّكه وتحرّك الخلايا الدّموية المجاورة.

الشريحة الملوّنة بـماي غيرنوالد جيمسا

 قطرة دم كبيرة فوق صفيحة مأخوذة بدون مضاد للتخثر.

 تُبسط بشوكة صفيحة أخرى ( إزالة جلطة الفيبرين).

 تُترك لتُجفّف مدّة 24 س.

 تُوثق.

 تُنزع الهيموغلوبين بالماء.

 تجفّف.

 تلوين بـ م غ ج.

تلوّن السيتوبلاسم بالأزرق والنواة بالأحمر.

 الوصف :       

هيئة مستطيلة أثناء النوبات الحادّة.

هيئة قصيرة اثناء الإنغماس لا يمكن التفريق بينهما بسهولة.

 الجسد ساروخي مستطيل 20 ـ 40 نم.

 دائما وأبدا خارج عن الخلايا.

 تكون المقدّمة عادة أكثر تحوّلا من المؤخّرة التي قد تكون مستديرة.

 النواة مركزيّة حمراء.

 الغشاء المتموّج.

 السوط.

 كينيتوبلاست(جهاز متسبّب في الحركة) في الجهةالخلفية ( يكون نهائيا أو شبه نهائيا. أحمر إلى بنفسجي ).

يمكن من وضع تشخيصا تفاضليا :

كينيتوبلاسمت غير نهائي

غشاء أقل وضوحا

سوط أثخن وأقصر

جسم أقزم

حركات أقل نشاطة

====>ت. كروزبي

====>ت . بروسي.

تقنيات التكثيف :

قد نلجأ إلى إستعمال تقنيات التّكثيف في بعض الحالات التي يكون فيها الطّفيل نادرا في الدم.

كل هذه التقنيات قد ورد ذكرها مفصلا أول هذا الكتاب.

نكتفي هنا بسردها بسرعة.

القطرة الدّموية الثّخنة.

تقنيّة الرّسب الثلاثي .

 إنحلال الكريّات الحمر ثمّ تثفّل الخلايا.

 الإنحلال بالصّابونين.

 إنحلا بالصّدمة التناضحيّة.

 الرّسب التفاضلي في أنبوب شعري.

 تقنية الفيكول.

تقنيات الزرع :

في وسط NNN أو GLSH  تصلح لإحضار المستضدات.

 

تقنيات الحقن للحيوان.

 الهدف : تشخيص في بعض الحالات النّادرة وخصوصا المحافظة على السّلالة في المخبر.

 الحيوان : فأر غامبي  بالطريقة الورديّة.

يمكن متابعة الطّفيل من  3 أيام إلى شهر.

داخل العصارة العقديّة :

عقد السلسلة الرّأسية.

 تؤخذ بصفة معقّمة .

 أخيذة فوق صفيحتين. الأولى لإجراء الفحص المباشر و الثانية شريحة م غ ج.

 المكاك العظمي :صعبة التفسير.

العصارة الجلديّة :بعد خدش.

‌ب.البحث عن الطفيل أثناء المرحلة السائلية الدماغيّة , في السائل الدماغي الشوكي (س د ش)

تتمثّل في الكشف عن الطّفيل. وفي فحص العناصر الأخرى لـ س د ش (الخلايا , الكيميا :غم م  والبروتينات) .

الكشف عن الطّفيل.

 الفحص المباشر.

 ينبذ س د ش في اقرب وقت ممكن 15 دقيقة \ 1500 د \ د.

 يؤخذ الرسب ويوضع بين صفيحة وساترة.

 يلاحظ التريبانوزوم الحي بتحرّكه النّشيط وبتحرّك الخلايا المجاورة.

الشريحة الرّقيقة:

 يطرح الرّسب فوق صفيحة.

 يلوّن بـ م غ ج.

 هيأة الطّفيل : متشابهة تماما للهيأة في الدّم ...مع بعض الهيات المختلفة: مستطيلة وسيطة وقزمة.

زرع س ن ش.

 لا يبذر التريبانوزم جيدا فوق الوسط NNN .

 يستحب إستعمال الوسط غلوكوز ـ لكتوغلوبيلين ، مصل وهيموغلوبين.

يزرع مباشرة بعد الخزع.

بدرجة حرارة °25 . يقراء بعد 10 أيام.

يلاحظ الهيأة إبيماستيغوت مماثلة للهياة عند الحامل.

الحقن للحيوان.

 فأر غامبي، كوباي، الفأر الصغير و الهامستير.

 يخزع الدم بعد ذلك من الذّيل والاذن ويفحص بين صفيحة وساترة مباشرة وبعد إنجاز شريحة ملوّنة بـ م غ ج.

 الكشف عن العلامات البيولوجيّة الغير الخاصة في س ن ش .

الهيأة المجهريّة: سائل صافي.

الفحص الخلوي:

إرتفاع الكريّات البيض من 5 عناصر بالمم3  الى أكثر من 500 إلى 1000.

الشّريحة : تظهر إرتفاع نسبةالخلايا اللّمفوية مثاليّة.

 وجود ت خ بلاسمية غير عادية. ( خ بلاسميّة محشوة بحبيبات تعطيها هياة حلميّة).

البروتين:

 إرتفاع بطيء متأخّر بالنّسبة للإرتفاع الخلايا البيض 0.4 إلى 0.6 غ \ ل.

 الإليكتروفوراز : إنخفاض الألبومين وإرتفاع الغلوبينات المناعيّة.

الكشف عن غم م:

تكون عادة منعدمة من س ن ش وتصبح موجودة في المرحلة الأولى من الإصابة .

النشر الكعبري في جامد

الإليكتروفوراز المناعية:

تقنية كيفية للكشف.

الإليكتروسينيراز:

     

 تقدير كمي لنّشر المناعي الكعبري إذا كانت الإليكتروفوراز المناعيّة إيجابية.

 يوضع س ن ش بتخافيف متعدّدة.

 إذا كان العيار أكثر من 10% من الوزن الجملي للبروتينات => تشخيص إيجابي.

IV.      التشخيص المناعي :

1.    المستضدات :

ا.المصدر 

الزرع في الزجاج : هيئة إبيماستغوت

 

الحقن للفأر : هيأة بروماستيغوت.

‌ب.     معطيات الفسيفساء المستضدي . تقارب مستضدي بين النوع والجنس

‌ج.      المستضدات المستعملة

مستضد شكلي : ترييانوزوم كامل( غامبيانس او بروساي)..

مستضد ذائب.

 سبق

نزع الزّيوت

 تطهير.

 تعيير.

 تجفيف.

2.    المضادات :

المكان : في الدم  وفي الس ن ش

تتكوّن المضادّات من  صنفين  :غم ج  و  غم م .

3.    التقنيات المستعملة:

‌أ.         التقنيات التي تستعمل مستضدات ذائبة

 تقنيات الرّسوب.

 النّشر الكعبري

 الإليكتروفوراز المناعيّة.

 الإليكتروسينيراز.

 اليزا.

 تقنيات اللّزج :

لزج الكريّات المحسّسة .

لزج الكريّات السّلبيّة .

ب. التقنيات التي تستعمل مستضدا شكليّا 

 المناعة اللاّصفة الأكثر إستعمالا ... خصوصيّة فائقة بـالنّسبة  لس ن ش.

(وقف المراجعة)

4.    النتائج :

تكشف كل هذا التّقنيات عن المضادّات التي تظهر قبل المضادات داخل س د ش.

من بين التقنيات الأكثر إستعمالا المناعة اللاّصفة واليزا.

بالنسبة للدم لا يعتبر سوى النسب العالية حتى يجتنب تدخل تفاعلات منتضحة مع الأمراض الأخرى ( مرض شاخاكس الليشانيوز، البالوديسم والأمراض الإخمجاجية الأخرى ).

بظهور المضادات أحاديات السلالة نأمل أن تتحسن هذه التقنيات وتصبح اكثر خصوصية بعد 6 إلى 12 شهر بعد العلاج.

   V.      العلاج والوقاية :

1.    العلاج :

لوميدين ( بانتاميدين ),مورانيل (سوراميز سوديكي)

تستعمل في الفطر اللّمفوية الدّموية.

يبقى الأرسونيك الدواء الوحيد لمعالجات الحالات المتقدمة جدا (أرسوبال) له فاعليّة كبيرة لكن تسممه يحفظ من إستعماله ويحتم إتخاذ الحذر (مستشفى، راحة تامّة، غشتراك مع كورتيكويد ومضادات هيستاميتية).

2.    الوقاية :

 الوقاية الفرديّة : لوميدين 4 مع \ كلغ تعادل كل 6 أشهر.

       لا تحمي في الحقيقة سوى عدّة أسابيع يمكن أن تكون خطيرة إذ أنها تغطي أوئل الإصابة.

 الوقاية الجماعية :

 الحملات الوقائية ضد الحامل الغلوسين بإستعمال الموبيدات مثل DDT والدييالدران ( نشر الدواء فوق الأرض وبالطائرة).

الحملات الوقائية ضد التريماتوزوم المركزة بصفة نظاميّة ويفظّل جمعيات طبية متوكة تعتمد على التشخيص السريري والمخبري لكل أصناف السكان.

أصبحت اليوم أكثر دقّة بإستعمال التقنيات المناعيّة الكاشفة عن الغم مو المضادات الخاصّة. ( المناعة اللاّصفة اليزا).

 الترتبانوزوموز الأمريكية مرض شاغاس.

 

 

       I.      التمهيد :

1.    التعريف :

مرض شاغاس : تريبانوزومياز أمريّكية . ناتجة عن تريبانوزوم كروزي، تنقل بحشرة الرّدوف.

 

2.    الوبائية :

خازن الطّفيل : الفأر، الحيوانات الاهلية الكلب والقط....

التوزيع الجغرافي :

وبائية في شمال التّيكساس حتى شمال الأرجنتين: البرازيا، الأرجنتين، بوليفيا، البراغواي، اليوراغواي.

النّاقل : الردوف.

يوجد التريبانوزوم في فضولات الحشرة.

ينقل الهيأة المعديّة للتريبانوزوم إلى اعلى مستوى الجلد بعد لدغة وحكّة.

الحلقة الحياتية  :                           

3.    الهيآت المختلفة للطّفيل :

‌أ.  الهيأة تريبامتستيغوت 

كينيتوبلاست شبه مؤخّر.

غشاء متموّج قليل الوضوح .

سوط قصير و غليظ.

أقص و أقلّ نشاطا من التريبانوزوم الإفريقيّة .

ب.الهيأة أما ستيغوت ( ليشمانيا

توجد في القلب والأحشاء الأخرى.

    II.      التشخيص السريري:

1.    الحضانة : صامتة 10 ـ 20 يوم.

2.    الإجتياح :

دملة جلدية في مكان الإصابة.

إنتفاخ العقد.

مركب فطري عقدي.

3.    الإستقرار :

 مرحلة إخمجاج الدّم : حمّى ، علامات هضميّة، تنفسية، جلديّة ، دمويّة.

 علامات قلبية

 بعض التمركزات العصبية.

  III.      التشخيص الطفيلي :

1.    في الدّم :

الخزب : عادي في طيّة المنكب أو في طرف الإصبع.

ا. الفحص المباشر 

قليلا ما يكون ايجابيا لأن حضر الطفيل يكون بصفة مقطّعة

الفحص المباشر :قلّة تحرّك الطفيل .

يجب انجاز شريحة ملوّنة ب م غ ج  و قطرة ثخنة .

الهيأة :

هيأة تريباماستيغوت .

هيأة أقصر من التريبانوزم الإفريقي , اقلّ حركة مع كينيتوبلاست شبه متأخّر .

سوط قصير و ثخن.

الغشاء المتموّج أقلّ ضهورا.

ب.تقنيات التكثيف 

غير مستعملة نظرا لسهولة إنحلال الطفيل.

ج. الزّراعة 

فوق وسط NNN ـ 25 ° في هيئة إبيمستيغوت ( مثل عند النّاقل).

د.الحقن عند الحيوان 

يستعمل الفأر الصغير أو الجرو بعد شهرين تنجز بصمات قلبيّة ==> هيأة أما ستيغوت.

‌ه.        تشخيص برونت

يستعمل في البلدان الموبئة:

المبدأ : يلدغ المريض المحتمل بردوف ( مربية في المخبر).

بعد 15 إلى 30 يوم يوجد تريبانوزم في فاضولاتها ( هيئة إبيماستيغوت)

2.    داخل العقد :

تعطي نتائج رديئة أماستيغوت داخل الخليّة.

خليّة بيضويّة الشّكل 2 إلى 6 µ جهاز سوطي بدائي منطلق من الكينيتوبلاست متّصل بمحيط الخليّة.

 النوات حمراء السيتوبلاسم أزرق.

 

IV.      التشخيص المناعي:

1.    المستضد :

أ.         المستضد الشكلي 

قصاصة جليديّة لنسج قلب طفيل في حالة أماستيغوت.

 مستخضر من زراعة تريبانوزوم.

 مستحضر ذائب.

2.    التقنيات :

نفس التقنيات التي وصفت للتريباتوزوم الإفريقي.

Partager cet article

Repost 0

commentaires

remède contre le ronflement 26/02/2015 14:21

Hey there! I could have sworn I've been to this website before but after reading through some of the post I realized it's new to me. Nonetheless, I'm definitely glad I found it and I'll be book-marking and checking back frequently!

mauvaise haleine astuce 26/02/2015 14:20

whoah this weblog is excellent i like studying your posts. Keep up the good paintings! You realize, lots of people are looking round for this information, you could aid them greatly.