STOP II

         187882 146207682119751 1124221 n

Partager

Présentation

شكرا للزيارتكم

Samedi 2 octobre 6 02 /10 /Oct 09:35

 

 

الليشمانيوز

 

1.    التعريف :

أمراض طفيليّة ناتجة عن بروتوزووير مسيّط ينتمي لصنف لايشمانيا من عائلة التريبانوزوميدا.

تعطي أمراضا تختلف بالعلامات السّريرية من ناحيّة الخطورة والتطوّر والتوزيع الجغرافي.

2.    العنصر الممرّض :

يتطوّر لصنف لايشمانيا حسب مرحلتين.

‌أ.         الهياة أماستغوت (تسمّى قديما لديشمانيا )

توثق داخل الجهاز اللامفوي المناعي للفقريات وداخل خلايا الأنسجة أثناء التربية المخبرية.

بيضوي الشّكل ( 2 إلى 5 µ) بعد التّلوين : سيتوبلاسم أزرق فاتح نوات كرويّة حمراء بنفسجيّة وكينيتوبلاست في هيئة عصيّة ذات تلوين لامع ينطلق منه سوط كثيرا ما يكون غير بارز .

يكون هذه العناصر دائما داخل الخليّة إلاّ في حالة إنفلاق الخليّة العائلة.

ب.     الهيأة بروماستيغوت: (تسمّى قديما ليبتوموناس)

متحرّكة ، تتطوّر في الأنبوب الهضمي للحشرة الحاملة (الفليبوتوم) أو داخل المجال السّائل في الأوساط الزّراعيّة.

تكون مزوّدة بسوط أمامي حر يمكنها من التنقل بكل حرّية .

 هناك :

اللاّشمانيوز المعويّة أو الكلا أزار.

اللاّشمانيوز الجلديّة دملك الشرق.

اللاّشمانيوز الجلديّة ( دملت الشرق).

من الناحية العمليّّة نفرق. في العالم القديم :

صنفين متسبّبين في اللاّشمانيا المعويّة

- ل دون وفاني ،( كلا أزار الهندي، كلا أزار  شرقي ووسط إفريقيا).

- ل أنفونتوم  (كلا أزار. البحر الأبيض المتوسّط والصيني).

ثلاثة أصناف متسببين في اللاّسيشمانيا الجلدية :

ل تروبيكا.

- ل أثيوبيا،

ل ما جور.

- في العلم الجديد : ل شغازي قريبة من  ل أنفونتوم ، ل ميكسيكانا ،  ل برازيليانسيس متسبّة في اللاّيشمانيوز الجلديّة والجلدية الرّخوية.

3.    الحلقة الحياتيّة :

‌أ.         خازن الطفيل : الحيوانات الوحشية أو الأهلية أو الإنسان.

ب.     الناقل :

الفليبوتوم  : بعوضة ذات هيئة منحنية وأجنحة مهدبة , وعينين كبيرتين. للإناث حركية ليليّة , آكلة للدم، لها  لدغة مؤلمة . تبيض في الرّمل أو داخل الفضلات التي تخرج منها يرقات أرضية, وبعدها يرقة متطوّرة, تعطي النّاقل اليافع.

 

 

 

اللاّيشمانيوز المعويّة

 

    I.      التمهيد :

1.    التعريف :

هناك 5 مناطق رئيسيّة :

 - هندي، صيني، متوسطي ، شرقي ووسط إفريقي وأمريكي. ( أمريكا الوسطى والجنوبية).

يمكن تفريق صنفين من اللايشمانيوز حسب الهيئة السّريرية والوبائية.

-  الصّنف المتوسّطي : يحتوي على كلا أزار المتوسّطي ، الصيني والأمريكي، يشكل من النّاحية  الوبائيّة مصادر أوّلية،    (حيوانية) وثانوية بين الإنسان، أمّا من النّاحية السّريرية فإنّه يلاحظ إنعدام التّضاهرات الجلديّة.

- الصنف الهندي : (كلا أزار هندي شرقي وسط إفريقي). يوجد بصفة وبائية بين الإنسان ويصحب بأضرار جلديّة ورخوية      هامّة جدا. 

- سوف نتناول بالدرس هنا الكلاأزار المتوسطي و نكتفي بالتّلميح بعجالة في آخر الدّرس بالفرق بينه وبين اللاّشمانيوز      الأخرى.

2.    التوزيع الجغرافي :

- يوجد في جميع بلدان البحر الأبيض المتوسّط بتوزيع يختلف مع البلدان .

- أوروبا الجنوبية من البرتغال حتى البحر الأسود.

- الشرق الأوسط شمال إفريقيا.

3.    العامل الممرّض:

 لايشمانيا أنفونتوم

 تتطوّر كمرض حيواني إنساني .

 يمثّل الكلب الخازن الأساسي للطّفيل أمّا الإنسان فهو الضّحيّة الصّدفيّة.

 توجد بعض المصادر الأوّليّة لخازن الطّفيل.مثل الحيوانات الوحشي : الثعلب في جنوب أوروبا، الذئب في الشرق والشرق  الأوسط ، و الفأر الأسود في التو سكان.

  II.      التّشخيص السر يري :

يعتمد على ثلاثة لزمات مختلفة، حمى، أنيميا، انتفاخ الطّحال.

1.    دمل اللّدغة :

بدون علامات سريريّة بارزة .

يختلف زمنا الحضانة من شخص لآخر ومن مكان لآخر.

2.    مرحلة الاستقرار : 3 أطوار متصاعدة في الخطورة.

‌أ.         تعكر الحالة العامّة :

- خمول، حمّى، تعب.

- تظهر حمى بمظهر تيفويدي تتراجع بصفة رديئة. ثمّ تفقد انتظامها لتصبح عشوائية ( تحتمّ أخذ الحرارة كل ثلاثة           ساعات).

‌ب.     انتفاخ الطّحال : (طحال محمي).

طحال صلب , ألمس، غير مؤلم.

انتفاخ كبير جدا يمكن أن يتجاوز السّرة. يتفشّى في هيئة مثلث.

يتناقض البطن الضخم مع النّحول.

- يمكن أن يصحب بانتفاخ الكبد والعقد.

‌ج.      انخفاض خلوي عام:

أنيميا عاديّة التّلون عاديّة الحجم ، خالفة... تؤدي إلى( خمول، شحوب، انخفاض أكسيجن) تتعقّد بتعكّرات كلويّة.

انخفاض الكريّات البيض : تؤدي آلي لزمات إخمجاجيّة مختلفة .

انخفاض الصّفيحات: تؤدي إلى انزفة مختلفة جلديّة وتحت الجلديّة وإلى أنزفة خارجيّة : انزفة هضمية أو شبكيّة...

III.      التشخيص المناعي :

1.    العلامات الدّموية العامّة:

‌أ.         الدّمويات :

أنيميا : عاديّة التلوّن عاديّة الحجم خافة . قليلا ما تكون خطيرة ( هيموغلوين 7 ـ إلى 10).

انخفاض الكريات البيض (2000) مصحوبة بانخفاض في الكريّات  مفصّصة النّوات وبالإرتفاع نسبي في أحاديّة النّواة ( يمكن وجود الطّفيل داخل الخليّة الجاريّة).

انخفاض الصّفيحات : غير قارّة 20 ـ 40 % .

ب.     كسر التوازن البروتيني .

الإليكتروفوراز : ارتفاع غم على حساب الألبومين التي تنخفظ بدورها. سرعة تثفّل الدّم : مرتفع 80 ـ 100 في السّاعة الأولى.

2.    المستضدات المستعملة للتشخيص المناعي.

‌أ.         القرابة المستضديّة :

- بين ليشما نيا وليشما نيا أخرى، هناك أصناف مختلفة من اللاّيشمانيا ذات مستضدات متقاربة يمكن إستعمالها          للتفاعلات المناعيّة: تفاعلات المجموعة.

- بين لا يشما نيا وتريبانوزومات أخرى مثل تريبان وزوما  كر وزيي.

- قرابة مستضديّة مع مستضدات مستخرجة من بعض البروتوزويدات.

- كريتيديا أنكوربالتي.

- كريتيديا فاسيكول.

- لبتوموناس كتيروسيفاليس.

- قرابة مستضديّة مع الميكوبكتيري.

- من الناحية العمليّّة لا نستعمل للتشخيص المناعي سوى المستضدات اللاّيشمانية .

‌ب.     المستضدات اللاّيشمانيّة:

لا نستعمل الاّ الصنف ل أنفونتوم  وهو العامل المتسبّب في الهيأة المعدية.

يستعمل الطفيل في إحدى الحالتين: أماستيغوت أو بروماستيغوت.

 المستضد الشكلي :

الهيأة أماستغوت : يحصل عليها عند الحيوان ( الهامستير الاشقر بعد حقن داخل الصّفاق لهريسة عضو) ثمّ تعد قصاصات جليديّة للكبد والطّحال عرضها 5µ   .

الهيأة بروماستيغوت يحصل عليها بعد الزّرع في وسط NNN: NOVY . MC NEAL)  NICOLLE    داخل علبة روكس

- غسل بـماء مالح  9 °\0 0  

- غسل بـماء مالح  3 °\0 0 

- غسل بـماء مالح  9 °\0 0

- نحصل على معلق يحتوي على 2 ملايين بروماستغوت بالمليليلتر.

- يوضع فوق صفيحة ذات آبار . 20 µ \ بالبئر.

- يجفف تحت 37 بالترويح.

- يحفظ في البرد (ـ 30°د)

 - يمثل المستضد الشّكلي الأكثر إستعمالا.

 المستضد الذائب :

يحصل علىالهيأة بروماستيغوت في وسط ذات مردود عال.

وسط GLSHبمصل العجل.

وسط  (كبد  خميرة   دم) .

وسط ( قلب. مخ . دم).

- ينتج كمّية طفيل 40 ـ 50 مرّة أكثر من وسط NNN .

مثال إحضار.

يغسل  بروماستيغوت ( NaCl 9 °\0 0    و 3 °\0 0 ).

يأخذ الرسب بالماء المقطر.

سحق بمافوق الصوت . ثمّ رسب .

يحتفظ بالطّافح (ط 1).

يؤخذ الرّسب مرّة ثانية بالماء المقطر.

تجليد ثمّ ذوبان.

سحق بما فوق الصّوت ثمّ رسب.

يحصل على الطّافح الثاني (ط 2).

ط1 + ط 2 = مستضد ذائب.

عملّة تنقية ومراقبة بأمصال مرتفعة المناعة.

تعديل وتجفيف.

- يوجد في السّوق و حسب اساليب الصّنع عدّة مستضدّات ذائبة إبتداء من البروماستيغوت المغسول.

- إمّا بعد السحق بما فوق الصوت.

أو بالتجليد والتذويب.

او إستعمال الاسلوبين معا .

3.    التقنيات المناعيّة :

‌أ.         التقنيات التي تستعمل المستضدا الشّكليا : المناعة اللاّصفة.

تمثّل التّقنية الأكثر  إستعمالا.

* المبدأ : مترافق  ، مضاد مناعي ، مستضد.

* المحاسن :

- تقنية جيّدة للتشخيص.

الأكثر إستعمالا ( يمكن إقرانها مع تقنية الكريّات الحمر المحسّسة و/ أو الإليكتروسينيراز.

تكشف عن المضادّات إبتداء من اليوم العاشر من المرض ولمدّة أشهر كثيرة.

* القراءة : العتبة الإيجابية  :

- نسبة أعلى عند الكهل من الصبي. 80/1 ـ 100/1.

-  50 /1 عند الاشخاص الذين تناولوا علاجا بالكورتيزون وعند الأطفال الرّضع.

* المساوي :

- يمكن مصادفة تفاعلات متقاطعة مع البالوديسم ذات الإصابة الأوّلية : نسبة < 400/1 .

- في هذه الحالة يمكن إنجاز تفاعلات أخرى ( الرسب أو تفاعل شد الدّاحر التي تكون سلبيّة وتضع التّشخيص التّفريقي   في هذه الحالة).

كما لوحظت تفاعلات متقاطعة مع التريبانوزومات.

‌ب.     التقنيات التي تستعمل مستضدات ذائب :

 الإليكتروفوراز المناعيّة:

- تقنية تستعمل كميّة كبيرة من المستضدّات لا يمكن إستعمالها في الكشف الروتيني.

- لها أهميّة كبيرة جدا للكشف عن الفصائل المستضديّة الخاصّة, إذا ما أخذنا بعين الإعتبار إمكانية وجود تفاعل متقاطع   مع المستضدات الاخرى المتقاربة ( انظر القرابة المستضديّة).

- تقنية كيفية. لا يمكن إستعمال التّشخيص الكميّ نظرا لقلّة حساسّيتها.

- في بعض الحالات المتأكّدة من اللاّيشمانيوز المعويّة, يمكن الكشف على اقواس رسب متعدّدة تصل حتى 17 قوس.     من بينهما قوسين دائمين القوس أ   و القوس ب .

تظهر أقواس الرّسب في آن واحد مع المضادّات اللاّصفة او بعدها بقليل وتغيب الأولى تحت أثر العلاج.

ليس هناك تناظر بين عدد أقواس الرّسب ونسبة المضادات اللاّصفة.

 الإليكتروسينيراز :

التّقنية الأكثر حساسية من الإليكتروفوراز المناعيّة زيادة على انها تستعمل كميّة مستضديّة اضعف بكثير من الأولى  زيادة على سرعة  إنجازها.

تقنية جيّدة يستحب إستعمالها مترافقة مع تقنية المناعة اللاّصفة.

 لزج الأحاديّات  المحسّسة:

يمكن أن تكون كريّات حمر : تقنيات كميّة.

أو أحاديات أخرى : كولستيرول أو لاتيكس ( تقنيات كيفية، أو شبه كميّة).

إستعملت لدراسة مستضدّات أصناف مختلفة من اللاّيشمانيا. لم تبقى سوى تقنية لزج الكريات الحمر المحسّسة       للتّشخيص المناعي.

المستضد : مستخرج ذائب من ل دونوفاني .

عتبة الخصوصية : 64/1 .

النسبة المتوسّطة : 256/1 ـ 2048/1.

- يجب المقارنة مع تقنيات اخرى إذا كانت النّسب من : 32/1 ـ 64/1.

- ليست لها أهميّة إذا كانت أقل من 32/1 ....

 إليزا :

تقنية ذات حساسية وخصوصية فائقة.

تستهلك كميّات مستضديّة قليلة .

- تمكن من إستعمال سلاسل كبيرة من التّحاليل.... هامّة أثناء الحملات الوبائية.

4.    تفسير النتائج :

‌أ.         الإفتراض الأوّل :

- مناعة لاصفة غير مباشرة : تساوي أو تفوق 100/1.

- لزج الكريّات الحمر إيجابية.

أو مناعة لاصفة تساوي أو تفوق 800/1 ...

لايشمانيوز معويّة موثوق فيها من الناحيّة المناعيّة.

‌ب.     الإفتراض الثّاني :

- مناعة لاصفة غير مباشرة بين 100/1 ـ 400/1.

- لزج كريات : سلبية .

- إليكتروسينيراز سلبية ....

- إحتمال مناعي للاشمانيوز معويّة .

إحتمال تفعلات متقاطعة مع بالوديسم ( مراقبة مناعية بالوديّة).

‌ج.      الإفتراض الثّالث :

- مناعة لاصفة : 50/1

- إيجابيّة غير خاصّة . ( نسبة اقل من العتبة).

إحتمال بداية مرض.

مرض متقدّم ولكن في ظرف مناعي غير عادي.

- إنخفاظ المناعة: طفل صغير جدا أو  إنخفاظ مناعة دوائية .

‌د.        الإفتراض الرّابع :

مناعة سلبيّة :

يجب الاخذ بعين الإعتبار الأطفال الاقل سنا من ستّة اشهر وإنخفاض المناعة الدوائية.

   IV.      التشخيص الطفيلي :

يبقى التّشخيص اليقيني الوحدي يتمثّل في العثور على الطّفيل بالفحص المباشر وبعد الزرع.

1.    الفحص المباشر.

‌أ.         الخزع :

 المكاك العظمي 

بزل جؤجئ (قص : عظم قفص الصدر) عند الكهل وعلى السطح الطنبوبي (طنبوب, شظية : عظم السّاق الأكبر) او على الذروة الحرقفيّة(متعلّق بالحرقفة Illiaque) عند الطفل.

يجب إجتناب بزل الطحال لأنه خطير.

يمكن غجراء بزل أو تشريح العقد إذا كانت سطحية.

تلوين الشريحة : م غ ج

‌ب.     النتيجة :

عنصر لايشمان.مستدير أو مستطيل 3 ـ 6 µيحتوي على نواة كيناتوبلاست وريزوبلاست.

هيئة أماستيغوت أو ميكروماستيغوت ، حر أو داخل الخليّة.- قليلا ما يكون ظاهرا يجب توجيه البيولوجي بالنتائج المناعية , وبالإستعانة بالزّرع.

2.    الزرع :

‌أ.         الخزع : المكاك العظمي.

‌ب.     التقنية :

يزرع إذا أمكن ذلك بفراش المريض(عبارة تدلّ على سرعة الزرع بعد الخزع) .

على وسط ن ن ن، جيلوز بدم الارنب 10% .

فحص بعد 5 أيام ....

إن كانت النتيجة سلبية, يتحتّم  إعادة الزّرع  حتى خمس مرّاة متتالية حتى نتأكّد من عدم وجود الطّفيل .

‌ج.      النتيجة :

* توجد في السّائل المكثّف :

هيئات متحرّكة بروماستيغوت 10 × 2 µ تحتوي على نوات كينيتوبلاست , ذات  سوط حر.

هيئة في حالة إنقسام ، هيئات مستد يرة.

- من النّحية العمليّة , اذا كان التّشخيص الطّفيلي المباشر سلبي بالرّغم من الزّرع المتتالي, مع تشخيص سريري         واضح وتشخيص مناعي إيجابي يجب المعالجة.

*  أهميّة التشخيص المناعي.

1 ـ تشخيص إيجابي عند شخص عائد من منطقة وبائية وله علامات سريريّة مثيرة للإصابة. يمثّل ذلك عنصرا أساسيا , يجب ضمه إلى الفحص الطّفيلي المباشر.

2 ـ لمراقبة تطوّر المناعة بعد العلاج .

* المراقبة الشفاء :

- تضمحلّ المضادات بين 6 و 18 شهرا.

- للكشف على النّكسات :

- إرتفاع المناعة قبل العلامات السّريرية.

V.      العلاج :

- يؤدّي اللاّيشمانيوز المعوي إذا لم تتمّ علاجها إلى الموت.

- تأتي الموت بسرعة مختلفة بضعة اشهر إلى عدّة أعوام. يمكن أن يتوفّى المريض اثناء ذلك بإخمجاج ثانوي للمرض.

- يكون العلاج في اغلب الاحيان نافعا.

- نستعمل صنفين من الأدوية :

 - الكحل ( الأثمد).

 - الدياميدين.

1.    الكحل أو الأثمد :

هناك صنفين من الدواء يمكن إستعمالها.

الكحل N ميتيل غلوكامين : الغلوكانتيم*:

- حقن داخل الورد أو العظل بمعدل 60 مغ \ كل مدة 15 يوما .

*  الغلوكونات السّوديكي للكحل : بانتيستام* :

-  600 مغ \ اليوم مدّة 10 أيام للكهل و 200 مغ يوميا عند الطفلأصغر من 5 سنوات و 300 مع عند الطفل من            الخامسة إلى الثامنة سنوات.

- يجب إستعمال هذه العقاقير بكل حذر إذ أنّها يمكن ان تعطي صنفين من الإضطرابات:

عدم التلائم مع الكحل : يظهر إبتداء من الحقن الاولى لزمات بصليّة مع سعال ديكيّ الشّكل , مصحوبة بإضطرابات       حراريّة ، إرتفاع في دقّات القلب ، إسهال ، قيئ، طفوح جلدي ، أنزفة دمويّة متعدّدة.

- التسمّم الكحلي المتأخر :يضيف على العلامات السّابقة تعقّدات عصبيّة, كلويّة, أو كبديّة .

* التصدي للعلاج الكحلي :

- يكون في أغلب الأحيان ظاهري ناتج عن إكتمان الطّفيل داخل الطّحال.

2.    الدياميدين : لوميدين* (بانتاميدين) .

- تعطى عن طريق حقن عظليّة عميقة.

- مغ \ كلغ .  3 حقنات في الأسبوع إلى جملة 8 إلى 12 حقنة.

- يبدأ بتدرّج 1 مغ \ كلغ ثمّ 2 مغ \ كلغ...

- العلامات الثانوية الرّئيسية : حقنة مؤلمة تؤدي في بعض الحالات الى حدوث خرّاجة (Abscé) او الى وقوع علامات       قلبية مختلفة في حالات خطيرة نادرة.

- إغماء مميت في بعض الأحيان، علامات كزاز.

* كيفية إقامة العلاج:

- سلسلة غلوكانتيم متتابع باللوميدين.

- إنقطاع مدّة 15 يوما ثمّ إعادة نفس النّظام العلاجي مرّة ثانية.

VI.      اللاّيشمانيوز الأخرى:

1.    اللاّيشمانيوز الصيني و الامريكي:

 قريبة جدا في علاماتهم السّريرية من الليشمانيا المعوي الوسيطي ولكنه يصيب  الشاب أكثر من الصبيان.

2.    اللاّيشمانيا الهندي :

- يصيب هو أيضا الشاب.

يتّصف بتطوّر حاد جدا وخصوصا ببروز الإضطرابات الجلديّة.

تعطي ثلاثة اصناف من الأضرار الجلديّة.

‌أ.         تخضّب متفشّى أسمر أكثر بروزا على المناطق العاديّة ( كلاأزار = الحمى السمراء).

‌ب.     أضرار بقعويّة (بقعويّة من بقعة : Macule) مرتفعة أو منخفضة التخضّب.

ج.      العُقَديّة (  nodule) : غير مؤلمة تتمركز في الجبهة (يعطي مظهر جذام) أو على بقية الجسم.

تظهر هذه العقيدات إمّا أثناء تمركز المرض ( تحتوي حينئذ على كميّة كبيرة من الطفيل ) أو بعد العلاج وفي بعض الأحيان بعد بضع سنوات من العلاج.

3.    ليشمانيوز إفريقيا الشرقية:

 تصيب خاصّة الكهل بجانب الهيأة القريبة من  اللاّيشمانوز البحر المتوسّط ولكن بتطوّر أكثر سرعة وخطورة.

توجد علامات جلديّة. تكون هيأة مخظرمة بين الهيأة الهنديّة والهيأة المتوسطيّة ، و بالنّسبة  لبعض العلماء فهي تمثّل هيئة مزدوجة لايشمانوز معويّة وجلديّة.

اللاّيشمانيوز الجلديّة والجلدية الرّخويّة.

 

إنّ التفرقة بين لايشمانيوز الجلديّة البحتة للعالم القديم ( غير خطيرة, ذات شفاء تلقائي) واللاّيشمانيوز الجلديّة التي يمكن أن تمثّل هيأة خطيرة معيقة تضع حياة المريض في خطر.

إنّ هذه التفرقة شاذّة وكثيرا ما تثيرتناقضا على الصّعيد الجغرافي، إذ أنّه قد لوحظت حالات جلديّة بحتة في أمريكا وإصابات جلديّة رخوية في إفريقيا.

I.      الليشمانيوز الجلديّة للعالم القديم.

1.    التوزيع الجغرافي:

حبّة الشرق أنعتت بشتّى الاسماء طوال القرون : مسمار أو حبّة بسكرة, حلب, بغداد, النيل, دلهي, جاريكو, قفصة, توغرت, القنطرة ......

تعطي هذه التّسميات لمحة عن إنتشارها الجغرافي وتوجد في كل بلدان البحر الأبيض المتوسّط ( أقل على السواحل الأروبية اكثر على السواحل الإفريقية والشرقية) متفشّية في بلدان الشرق الاوسط تصعد حتى جنوب روسيا وتذهب حتى للهند.

في إفريقيا توجد في معظم البلدان وخصوصا في البلدان الشمالية .

2.    الهيأة السّريرية :

‌أ.         الهيأة الجافّة أو المدنيّة :

تمثّل الهيأة الأكثر شيوعا. ناتجة عن لايشمانيا تروبيكا .

- من النّاحية الوبائية يمثّل الإنسان الخازن الاساسي للطّفيل. وتمثّل الهيأة الأكثر وجودا في دائرة البحر المتوسّط.

- الحضانة : تختلف من 2 إلى 3 اسابيع حتى عدّة أشهر بعد لدغة الفليبوتوم.

- تصيب الأطفال في كل الأعمار والكهول.

- يكون الضّرر في اغلب الأحيان واحد ...ولكنّ الإصابات المتعدّدة ليست نادرة من 20  إلى 40 موقع مختلف. توجد في      الاماكن الغير المغطّات من الجسد. تختلف مع عادات اللّباس حسب البلد.

يبدأ الضّرر بظهور حطاطة إلتهابية آكلة تتطوّر إلى شكل عُقَيد متسرّب وغائر.

- يتقيّح هذا العقيد بعد بضعة أسابيع ويلتف بعد ذلك بقشرة جافّة أقلّ سماكة.

تشبه الإصابة في هذا الطور إلى دمّلة كبيرة متطوّة بدون آلام، بدون إلتهاب في أغلب الأحيان، بدون ظهور إنتفاخ         عقدي وغير متأثّرة بالمضادات الحيوية.

- يوجد تحت القشر سائل اصفر مدمي يدرن قيح.

تتطوّر الإصابة نحو الشّفاء التلقائي في مدّة طويلة 8 ـ 12 شهر لتبقى ندبة ظاهرة غير ممحوّة.

‌ب.     الهيأة الرطبة أو الريفية:

- توجد في المناطق الريفيّة الشبه الصحراويّة ذات السّكن المندثر.

- توجد في بلدان البحر الأبيض المتوسّط الشرقية ، في جنوب روسيا، آسيا الوسطى وإفريقيا السوداء.

- تتمّ عدوى الإنسان صدفة. اذ انّ خاز الطّفيل الاساسي هي الحيونات المتوحّشة (القواضم) .

- تكون الحاضنة أقصر من الأولى. الإحتشاء سريع وهام مع  حالة إلتهابية أكثر بروزا. مصحوبة في أغلب الاحيان بتورّم       العقد اللاّموفية  (خصوصا في إفريقيا).

- تتطوّر نحو الشّفاء التلقائي بعد 3 إلى 5 اشهر تاركة بذلك ندبة هامّة جدا.

3.    التشخيص البيولوجي :

الضرر هنا خارجي, سهل المنال, يتمثّل الفحص الرّئيسي في البحث عن الّيشمانيات داخل الضرر..

‌أ.         الخزع :

تفرش الأخيذة ( التي تتمثّل في السّائل الموجود تحت القشرة ) فوق صفيحة مجهرية...).

‌ب.     الفحص المباشر :

بدون تلوين في ماء مالح 9 .

شريحة ملوّنة بـ م غ ج  هيأة أماستيغوت.

‌ج.       الزرع :

الوسط : ن ن ن أو توبي.

القراءة : هيأة بروماستغوت.

‌د.        الحقن للحيوان:

‌ه.        التفاعل تحت الجلدي باللاّيشمانين.

* القيمة : دائمة الإيجابية : 70 إلى 100 % من الحالات.

- الظهور من 4 إلى 5 اسابيع على الاقل.

- تبقى دائما إيجابية الشيء الذي ينزع من اهمّيتها في البلدان الموبئة.

- سلبية في الحالات الغير المثيرة للمناعة: اللاّيشمانيوز القشريّة المتفشّية( صنف أثيوبي).

* إحضار المستضد :

- مستضد بروماستيغوت يحصل عليه بزرع في علب روكس وسط ن ن ن  (سنّها 7 ايام).

تغسل بماء مالح 9°\0 0  ـ 3°\0 0  ـ 9 °\0 0 .

- يؤخذ الرسب بالماء الفينولي 0.5 % = مليون بروماستيغوت بالمليليتر.

 * الحقن :

- تحت الجلد 0.1 مل من المعلّق المستضدي ويجب مصاحبتها بشاهد ماء مالح فينولي.

القراءة :

إرتفاع المناعة المتأخّرة 48 ساعة بعد : حطاطة ملتهبة عرضها يساوي أو يفوق 5 مم.

القيمة : دائمة الإيجابية 70 ـ 100% من الحالات.

- تبرز من الاسبوع الرابع والخامس على الاقل.

- تبقى إيجابية مدة طويلة جدا. الشيء الذي ينزع عنها أهمية التشخيص في البلدان الموبئة.

4.    العلاج :

لا تتفاعل اللاّيشمانيوز الجلديّة بنفس الطريقة مع العلاج مثل اللاّيشمانيوز المعويّة, الشيء الذي جعل إقتراح عدد كثير   من المعالجة زيادة على الشفاء التلقائي لهذا المرض. الذي انقص من قيمة الأدوية المستعملة.

من النّاحية العمليّة لا توجد مضادات إستعمال كلويّة دمويّة أو قلبية.

يبدو أنّ إستعمال الأدوية الكحليّة بنفس الكميّة مثل الليشمانيوز المعويّة تساعد على الشّفاء العاجل وتقلّص المرض.

يمكن إستعمال الميترونيدازول ( فلاجيل، نيدارول) البانتاميدي (لوميدين)المضادات الحيوية...

كما إنّ تغطية الضّرر بضمادة معقّمة يساعد على الوقاية.

 

 

 

 

 

Par taysir assistance - Publié dans : التشخيص المخبري للطفيليات
Ecrire un commentaire - Voir les 0 commentaires
Retour à l'accueil
Créer un blog gratuit sur over-blog.com - Contact - C.G.U. - Rémunération en droits d'auteur - Signaler un abus - Articles les plus commentés