Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

Présentation

  • : taysir assistance
  • taysir assistance
  • : medicalised transport,medical assistance, plastic surgery
  • Contact

STOP II

Rechercher

         187882 146207682119751 1124221 n

شكرا للزيارتكم

13 octobre 2010 3 13 /10 /octobre /2010 11:40

       مقتطفات من كتاب السكري 

 محمد شفيق قحبيش بيولوجي

II.    مرضية أمراض

1.    مرض السكر النحيل 

أ.         التعريف  

متعلق بالأنسولين = مرض السك الف

يمثل   %20 من مرض السكر .

يخص الأطفال والشباب زمن ثم اسمه : مرض السكر الفتي

ناتج عن عدم رشح الأنسولين : في الأول انخفاض نسبة الأنسولين ثم تفقد تماما أطوار متقدمة من المرض 

الأسباب غير معروفة .من بين العوامل المحتمة 

الوراثة : متعلقة بوجود أصناف من الأنسجة HLA الخاصة ولكن التوافق عند التوأمين لا يكون الآ   . %50-40

الأمراض 

ذاتية %80-50 من الأجسان المضادة للخلايا للجزيرات

البنكرياسية في الدورة الدموية 

يتعقد بالسبات الأسيتو سيتوزيكي 

يعالج بحقن الأنسولين 

ب.     استقلاب المواد الأولية :

استقلاب السكريات 

 ارتفاع الغليسمية بصفة متتابعة ناتجة عن سببين 

عدم دخول الغلوكوز داخل الخلايا 

ارتفاع مكثف في معدل صرف الغلوكوز الفوق الكبدي وذلك ناتج عن تحطيم مفرط للغليكوجان ولتوليد مفرط للغركوز الداخلي 

يؤدي ارتفاع الغليسمية الى وجود كميات كبيرة من السكر في البول والتي تؤدي بدورها الى كثرة تبول ... الى تعطش ... الى فاقة  في الماء الخلوي ... والى نحول 

استقلاب البروتيدي 

يتسبب التحطيم الأزوتي المفرط الناتج عن افتقار الأنسولين الى نحول ذوبان عضلي ، خمول وانخفاض بوتاسي 

استقلاب المواد الدسمة 

يتسبب الإفتقار الأنسوليني في تحطيم مفرط للمواد الدسمة التي تتسبب في ارتفاع مفرط مرضي للمواد السيتونية الذي يؤدي في أول الأمر لوجود أجسام سيتونية  في البول نحول وافتقار للبوتاسيوم ثم يتطور نحو سبات حمضي سيتوزيكي

 مرض السكرالسمين

أ.         التعريف  :

غير متعلق بالأنسولين = مرض السكر الكهلي .

الأكثر شيوعا %80 من مجمل السكريين .

يصيب الكهول فوق الأربعين .

يكون افتقارراشح الأنسولين ضئلا .

الأسباب : غير معروفة  من بين العوامل المحتملة .

الوراثة %100-95 من التوافق عند التوأمين ولك بدون اشتراك مع وجود اصناف HLA خاصة .

السمن وعوامل أخرى سيأتي ذكرها بالتفصيل .

يتعقد بالسبات المرتفع الأسمولات في الحالات الخطيرة .

يعالج بتخفيض الوزن وبالسولفاميدات المنخفضة للغليسمية .

ب.   استقلاب المواد الأولية  

السكر والأنسولين

استقلاب المواد الدسمة والبروتينات غالبا ما تكون عادية في المراحل الأولى من المرض وتتمثل الفيزويمرضية خصوصا في استقلاب الغلوكوز ومدى علاقته بشرح الأنسولين

تقلل رشح الأنسولين 

لايهم سو الطور الأول من رشح الأنسولين . يبقى الطور الثاني للرشح عاديا بدون تغيير 

 

في الحالات العادية تمكن دراسة الأنسولين في الدم الوردي بعد تنشيط سكري بظهور قمة أولى فورية قصيرة المدى مصاحبة باخفاض سريع ثم رشح ثانوي مطول ألول من الرشح منخفضا وفي المراحل الأخيرة من المرض يمس هذا التغيير الطور الثاني من الرشح منخفضا . ينشر انعدام القمة الأولى من رشح الأنسولين بعد تنشيط سكري بعدم حساسية الخلايا البنكرياسية بيتا للمنشط الفيزيولوجي: الغلوكوز 

نتائج تقلل الأنسولين 

عند السكري السمين لا يظهر تقلل رشح اللأنسولين الطفيف إلا بعد تنشيط سكري فموي

تكون الغليسمية في حالة العوم العادية ما دام الرشح الأنسوليني القاعدي كاف لمعادلة ارتفاع سكري على بعد من الوجبة الغذائية . تبقى الغليسمية مرتفعة بعد ابتلاع الغلوكوز وذلك ناتج لسببين : انخفاض القبط الكبي للغلوكوز والثاني انخفاض الأستقلاب المحيطي للغلوكوز 

انخفاض القبط الكبدي للغلوكوز 

يعدل هذا القبط 60 الى %90 من كمية السكر المبتلعة عن الإنسان

العادي .تنخفض قدرة القبط الكبدي عند السكري السمين من 30 الى %50فقط . وفي الأطوار المتقدمة من النقص الرشحي للأنسولين يكون الرشح القاعدي هو أيضا منتقصا فيؤدي الى غليسمية مرتفعة 

 

انخفاض الإستقلاب المحيطي للغلوكوز 

ان ارتفاع الغليسمية بنسبة 20مغ / 100 مل تكون كافية عادة لإقاف صرف القوة الكبدي للغلوكوز عند الإنسان العادي . عند السكري المرتفع الغليسمية في حالة صوم يكون دائما في حالة انتاج كلي او جزئي للكلوكوز

من قبل الكبد سبب هذا الإنتاج المفرط هو ارتفاع  رشح الغلوكاغون الذي يعتبرالسبب الرئيسي لتوليد الغلوكوز الكبدي الداخلي . وقد سبق أن راينا أن ارتفاع رشح الغلوكاغون متعلق مباشرة بنقص الأنسولين 

 

إقتناء تصدي لفعل الأنسولين  

إن ارتفاع الغليسمية بنسبة 20 مع/ 100 مل تكون كافية عادية لإيقاف صرف القوة الكبدى للغلوكوز عند الإنسان العادي عند السكري المرتفع الغليسمية في حالة صوم يكون دائما في حالة صوم يكون دائما في حالة انتاج كلي أو جزئي للغلوكوز من قبل الكبد . سبب هذا الإنتاج المفرط هو ارتفاع  رشح الغلوكاغون الذي يعتبر السبب الرئيسي لتوليد الغلوكوز الداخلي . وقد سبق أن راينا أن ارتفاع رشح الغلوكاغون متعلق مباشرة بنفق الأنسولين 

 اقتناء تصدي لفعل الأنسولين

 من بين العوامل الأساسية لإندلاع مرض السكر السمين هو اقتناء تصدي لفعلي الأنسولين بالرغم من كمياتها العادية 80 بالمئة من الأسباب التي تكوٌن هذا التصدي: السمن وارتفاع الوزن .... و20 بالمكئة الأخرى تتمثل في اسباب مرضية متعددة اغلبها هرمونية : ( الأقراص المضادة للحمل ، الحمل ، الإرتفاع الكضري الإستقلابي، الأكروميغالية ، الفييوكروموسيتوم ....)إن السمن يتصدى الى الأنسولين الداخلية والخارجية بآلية غير معروفة متعلقة بفعل ثانوي للسمن يزول بتخفيض الوزن 

ج.      علامات مرض السكر السمين 

تكون العلامات عادة طفيفة او منعدمة نظرا لضآلة انخفاض رشح الأنسولين 

امكانية تبول او تعطش   

نحول تلقائي طفيف غالبا ما يكون مجهول 

كثيرا ما يلاحظ انفاض سكري مضاد 

لاتوجد ابد اجسام سيتونية تلقائية 

 

من هنا يتجلى لنا أن مرض السكر السمين كثيرا ما يكون مجهولا تمر سنين طوال بارتفاع في نسبة السكر الدموي ( بصفة مزمنة غير خطيرة أو متقطعة ) تؤدي إلى تعكرات مختلفة تؤخذ عن خطى كعناصر كاشفة للمرض 

III.    وبائية ووراثية أمراض

لقد سبق أن تحدثنا عنها باختصار في التعريف بالمرض في كلتا الحالتين 

تواتر أمرض السكر

إن توتر أمراض السكر متعلقة مباشرة بدقة كشف المرض ، وبالمعايير المستعملة للتشخيص 

تتراوح نسبة المرضالسكر السمين بين 2 و%5 في البلدان الغربية . %5)  في اماريكا الشمالية وبين 2و%3 في اروبا والبلدان العربية ) .تبدو هذه  الأرقام مرتفعة نظرا لعدم تشخيص المرض عند كافة المرضى كما أن الإحصائيات تختلف  حسب الأوضاع الحياتية في المدن أو في البادية .....( في فرنسا يحتمل أن هناك 000 1000 سكري ولم يقع تشخيص المرض سوى عند النصف منهــم! 500 000

أما بالنسبة لمرض السكر النحيل الذي لا يمثل إلا %20 من السكرين يعتبر تواتره 10 مرٌات أقل من الأول %50 

يتعلق هذا التواتر بكثير من العوامل 

التغذية والوسط  الإجتماعي 

السن : يرتفع مرض السكر السمين مع السن بينما يكون مرض السكر النحيل اكثر شيوعا عند الأطفال والشبان

الجنس : يتواتر مرض السكر بنفس الدرجة عند الرجل والمرأة قبل الأربعين.بعد ذلك السن يصبح اكثر شيوعا عند المرأة

الوسط والبيئة كثيرا ما تساهم في اندلاع المرض

السمن 

التصدي للأنسولين 

الحمل الأكروميغال يا .الفييوكروموسينوم .الإرتفاع الكضري. الإستقلابي الدوائي والداخلي ، الأدوية المضادة للحمل 

الأمراض المزمنة : النقص الكلوي ، المبوٌلات 

أففتقار الأنسوليني المكتسب : اعتدائي فيروسي ، امراض البنكرياس الكحولية ، الهيموكروماتوز ، الأمراض الذاتية 

توريث مرض السكري 

‌أ.         طبيعة وراثية مرض السكر

معروفة منذ القديم ولكن كلمة ((نقل المرض)) هي التي لا تزال غامضة ولم توضح بدقة 

يمكن تقسيمها الى وراثية ذات عامل واحد متنح ( تواتر العامل الوراثي 20 الى %25 ودخول غير كامل بمعدل %50 ) والى وراثية متعددة العوامل تاخذ بعين الإعتبار قابلية استقبال العوامل الوراثية وعوامل الوسط .

ب.     توريث المرض للأطفال

 تتراوح نسبة توريث المرض للطفل الذي له أبوان مصابان ب %33

أذا كان واحد من الأبوين مصابا والآخر معافى وليس له أقرباء مصابون فإن نسبة توريث المرض ينزل إلى %

10 

SUIVANT    

Partager cet article

Repost 0
Published by taysir assistance - dans كتاب السكري
commenter cet article

commentaires