Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

Présentation

  • : taysir assistance
  • taysir assistance
  • : medicalised transport,medical assistance, plastic surgery
  • Contact

STOP II

Rechercher

         187882 146207682119751 1124221 n

شكرا للزيارتكم

19 octobre 2010 2 19 /10 /octobre /2010 12:40

مقتطفات من كتاب السكري 

 محمد شفيق قحبيش بيولوجي 

 III.اللزمات الكبدية

اللزمة الإلتهابية

التهاب المرارة اللزمة السادة

لزمة النقص الوظيفي

لزمة الأنحلال الخلوي

1.    اللزمة الإلتهابية والتفاعل الميزونشيمي .

‌أ.             الفيزيو مرضية :

بجانب الخلايا الكبدية هناك خلايا ريتوكيلية مصاحبة للخلايا المكروفاجية ( خلايا كوبفار ) وخلايا لامفوية تساهم في المناعة الخارجية

إذا كانت الإعتداءات الخرجية متواصلة مع الزمن يقع خلال في كيان النسيج الكبدي وذلك

إحداث التهاب شبه مزمن

رتفاع الخلايا البيض العدلة

 ارتفاع سرعة التثقل

 ارتفاع الغلوبينات المناعية ( غم

-2مسخ النسج الكلوي

 توليد ليفات الرتيكولين من قبل الخلايا الريتيكولية

 تغير ليفات الريتكولين إلى اكسيجان

 تصلب النسج ونحجره

3- نسج البروتينات النسيجية

يؤدي ذلك لتوليد صنف آخر  من المناعة : المناعة الذاتية وهو أن الجهاز المناعي يخلط ويأخذ هذه البروتينات

الممسوخة كبروتينات غريبة . فيولد زمرة من الغلوبينات المناعية الذاتية بدون خصوصية عضوية

مضادة للنواة

مضادة للميتوكوندريات

مضادة للعضل اللمس

أو غلوبينات مناعية ذاتية خصوصية عضوية : مضاد الكبد

ب.     الظروف السريرية لإحداث اللزمة الإلتهابية والتفاعل الميزونشيمي :

تكون هذه التظاهرات في حالتين

الإلتهاب  الكبدي الحاد المتواصل

يمثل خطر الإنتقال الى الحالة المزمنة من ثلاثة منافذ محتملة

الشفاء بدون مغلفات في بضعة اشهر

التهاب كبدي مزمن فاعل معتدي متطور الى السبات الكبدي

التشمع الكبدي ما بعد الإلتهابي بحدس خطير مع طول المدة

* في حالة التشمع الكبدي الكحولي

‌ج.      التغيرات البيولوجية :

البروتينات الجملية عادية لسبب انخفاض الألبومين

ارتفاع سراعة تثقل الكريات

الإليكترةفةراز فوق أسيتات السلولوز

ارتفاع الغلوبيلين المناعية غما

التصاق بالإنحناء بيتا ليقع التحام بيتا – غما . علامة بيولوجية هامة في حالات تشمع الكبد

تحاليل البروتينات المصلية : النشر الكعبري المناعي أو النشر المناعي الكهربائي الكمي

انهيار الهبتوغلوبين

انهيار الترانسفيرين

ارتفاع الغم ء فم ج وغم م مع نسبة غم ء/ الترانسفيرين مرتفعة جدا

دراسة الغلوبينات المناعية : وجود غم ذاتية مختلفة

مضاد ء النووي

مضاد للميتوكوندري

مضاد للعضل اللمس

مضاد للغم : عامل روماتويدي (1

مضاد للكبد

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) اتى من روماتيزم

2.    التهاب المرارة اللزمة السادة :

‌أ.         الفيزيو مرضية :

تؤدي اللزمة السادة الى انخفاض رشح المرارة وسط الأنبوب الهضمي لسبب وجود حاجز داخل أو خارج الكبد . يصاحب هذه اللزمة في اغلب الأحيان لمسلك المرارة

‌ب.     اسباب :

* اسباب خارجية : تسد جريان المرارة بصفة جزئية أو كاملة متمثلة  في رمال أحادي أو متعدد

* ورم خبيث ( سرطان رأس البنرياس ) : يتسبب في إحداث ضغط وتضيق إلى سد اليرقاني الجامع

* سد مسالك المرارة داخل الكبد . وذلك لأسباب متعددة منها

سرطان الكبد

تسرب خلايا  سرطانية أثناء أمراض الدم الخبيثة (ابيضاض

التهاب كبدي ساد

تشمع مري أولي يشرك مع اللزمة السادة تفاعلا ميزونيشيميا يؤدي خصوصا لرشح غم م

‌ج.      العلامات السريرية :

تختلف مع الأشخاص ومع درجة الإصابة تؤدي لبعض أو معظم التعكرات التالية

آلام في الجنب الأيمن متفشية في اغلب الأحيان الى الفوق ( مكان الإبط 

حمى متقطعة

تعكرات هضمية ، تقيؤ ، نفور من الأكل يؤدي الى النحول

يرقان: يمكن أن يكون غائبا كما يمكن أن يكون حادا جدا بسبب تراكم البيلروبين المزدوجة

مع الملاحظ أن اليرقان الغير المؤم الغير المحمي يوجه عادة الى سرطان راس البنكرياس

‌د.        العلامات البيولوجية :

تكون عادة متفرق وصعبة التفسير . ولا بد من ضمها مع الحصيلة السريرية . التشريحية المرضية والآلية ( الأشعة ، الأندوسكوبي والسانتيغرافي

* علامات الإلتهاب

ارتفاع سرعة التثقل

ارتفاع عدد الكريات العدلة

في الإليكتروفوراز

ارتفاع الألفا غلوبيلين

ارتفاع الغما غلوبيلين

ارتفاع الهبتوغلوبين

ارتفاع الأروزوميكويد ، مع العلم أنهما ينخفضان في التهاب الكبد وتشمع الكبد

* أنازيم اللزمة السادة

الفوسفتاز القاعدية : ترتفع حتى أكثر من خمس مرات من الكميات العادية ، تكون مصحوبة بارتفاع الغما غلوتاميل نرانسفيراز

5 نوكلييوتيداز واللوسين أمينو بينيداز لهما نفس الأهمية ولكن قليلا ما تدرس عمليا

* علامات الكبد الأخرى

انحلال الخلايا الكبدية : طفيف يصحب في اغلب الأحيان لزمة السد والتهاب المرارة ( ارتفاع ج ب ت وج ء ت

ارتفاع الشحوم الدموية بدرجات عالية ولكن لا تمثل العادة عند المصابين . يسجل ارتفاع الكوليسترول ومثلث الغليسيريد واضطراب في حصلية الشحوم البروتينية في الإليكتروفوراز

3.    لزمة الإنحلال الخلوي :

‌أ.         الفيزيو مرضية :

*الإنحلال الخلوي يعني احتشاء الخلايا الكبدية لمدة معينة وجيزة سرعان ما تتطور تلقائيا الى استرجاع كيان النسج الكبدي لحالته العادية

* يتمثل الإحتشاء من الناحية البيولوجية في خروج المواد الخلوية الى خارج الخلية ووجودها بعد ذلك في الدورة الدموية

* من بين هذه المواد

الأنازيم المختلفة التي تساهم في توفير الطاقة للخلية : ج ب ت ، ج ءت ل د هـ

الحديد الذي يوجد في حالة فريتين إذ أن الكبد يمثل المخزن الرئيسي لحديد الجسم

الفيتامين ب 12 الذي يساهم مع الحديد الفولات في توليد الكريات الحمر في المكاك العظمي

* يؤدي الإنحلال الخلوي في بعض الأحيان الى نقص وظيفي للخلية الكبدية مما يؤدي الى اضطربات كبيرة في استقلاب المواد السكرية والدسمة وفي توليد البروتينات الأساسية لتخثر الدم ...... أذ انه يسجل في الحالات الخطيرة 

انخفاض السكري الدموي

انهيار الكوليستيرول

انهيار البروتينات بأصنافها

تراكم الأحمضة الأمينية

تراكم الأملاح المرية

تراكم البيليروبين المختلطة

* من  الناحية العلمية نعتبر أن ارتفاع الفعل الأنزيمي لمختلف الأنازيم الكبدية هو العنصر البيولوجي الأساسي لتشخيص الإنحلال الكبدي . إذ أن الحديد والفيتامين ب12 هما  عنصران شديدا التأثر بعوامل بيولوجية أخرى : الإتيان الغذائي ، ارتفاع حاجيات الجسم في بعض الحالات الفيزيولوجية أو المرضية ، قدرة امتصاص الأمعاء الخ

‌ب.     التغييرات البيولوجية (1) .

* الترانزميناز : ج ء ت و ج ب ت

ترتفع ج ء و ج ب ت اثناء الإنحلال الخلولي بكميات كبيرة جدا من 70 الى 150 مرة أكثر من العادة

أو 0.5 مكتل ← 35-85 مكتل /ل

يكون الإرتفاع مبكرا  وموافقا لشدة تحطم النسجي . كما أن العودة الى الأرقام العادية يعبر عن التطور نحو الشفاء بدون مخلفات

تكون ج ب ت في اغلب الأحيان أكثر ارتفاعا من ج ء ت لأن ج ب ت هي انزيم سيتوبلاسمية بينما ج ء ت انازيم ميتوكوندرية

إن العودة الى كميات قليلة الإرتفاع ومتواصلة مع الزمن تبرهن عن استرسال المرض والنقلة في الحالة الحادة الى الحالة المزمنة التي قد تؤدي بدورها الى التشمع الكبدي

إن التشخيص التبايني بين انحلال الخلايا الكبديو والخلايا القلبية لا يمثل أي مشكل في العادة لأن المعطيات السريرية تكون غالبا واضحة الا اثناء الزمات الكبدية المعقدة بلزمة قلبية فانه يلاحظ في تلك الحالة ارتفاع

 (1) يراجع في هذا الباب الأنازيم الكبدية : ج ء ت ج ب ت ول د هـ

ك ف ك . مع العلم أن كميات ج ء ت وج ب ت تكون دائما أكثر ارتفاعا في لزمة الإنحلال الخلوي الكبدي 

 

*ل د هـ 

مثل ج ء ت وج ب ت يمثل ل د هـ العنصر البيولوجي الأساسي لتدعيم الإنحلال الخلوي الكبدي . يشمل هذا الإرتفاع الأنازيم الجملية  ل د هـ  وعلى الإزو أنازيم الكبدية ل د هـ 5 ( ء ء

من الناحية العلمية يقع تقدير الإزوأنزيم بنقدير جمع ل د هـ الجملية مع الفا هـ ب د هـ والمقارنة بين ل د هـ جميلة مرتفعة مع ب د هـ ( قلبية )  عادية . يعطي الدليل على أن الإنحلال  الخلوي والعلامات السريرية

* الأنازيم الأخرى

الفروكنوز1 فوسفات ألدولاز

الأرنتين كربميل ترانسفيراز

يمكن ركسها في الدم لكنها لا تعطي أدلة أكثر من الأنازيم الثلاثة التي وصفناها

ج.      الحالات الخاصة في الإنحلال الخلوي الكبدي .

* الحالات الغير اليرقانية بدون تظاهرات سريرية

تكون كثرة التردد ج ء ت وج ب ت ل د هـ في هذه الحالات عنصر أساسي لتشخيص المرض

* إلتهاب الكبد الصاعق مع انحلال خلوي سريع قد يؤدي الى نفاذ الخزينة الأنزيمية فيكون الفعل الأنزيمي في المصل عاديا أو حتى منخفضا في بعض الأحيان . يكون الحدس في هذه خطيرا جدا

4.    لزمة النقص الوظيفي للخلية الكبدية :

أ.         الفيزويو مرضية : (1) .

كما ورد في ما سبق للكبد عدة وظائف أساسية من اهما تركيب واستقلاب السكريات والبروتينات والشحون ثم تنقية الدم وأخيرا صنع المرة . وإن نقص أو قصور الخلية الكبدية يؤدي الى تعكرات بيولوجية سريرية خطيرة تعرض حيات المريض للخطر

ب.     الهيئات السريرية والبيولوجية أثناء النقص الوظيفي :

نكون العلامات السريرية متعددة مطابقة ومتكاملة مع التغيرات البيولوجية لذلك يتحتم وضع حصلية بيولوجية كاملة حتى يتم تشخيص اللزمة في اقرب الآجال . تتمثل الهيئة السريرية خصوصا بظهور

لزمة عصبية كبدية مصحوبة بانحلال دموي

نقص كلوي مشترك

يرقان ذو بيليروبين مزدوجة

للزمة العصبية الكبدية ثلاثة أطوار تكون الخطورة فيها متصاعدة

الطور الأول شخص واع ، اضطرابات عصبية عضلية في الأطراف وفي عضلات الوجه ، تقلص أهراني خارجي

الطور الثاني / نفس العلامات مع فقدان الوعي واختبال

الطور الثالث : سبات خفيف بدون علامات عصبية ، نوبة تشنجية في المرحلة الأخيرة

ارتفاع الترويح يؤدي بسرعة الى تقلون

تؤدي هذه الحالة السريرية في اغلب الأحيان الى الموت اثناء التهاب الكبد الحاد أو في حالة تشمع الكبد الغير المتوادع 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1)   يراجع في باب التمهيد : وظائف الكبد

كما يلاحظ انتحاء لإحداث أنزفة مختلفة من جراء نقص في عوامل التخثر المولدة عادة من قبل الخلية الكبدية

ارتفاع الأمونياك هو الذي يتسبب في سم الجهاز العصبي وإحداث اللزمة العصبية

العلامات السريرية الأخرى

رائحة سكرية للريق والبول

اضطرابات جلدية وصماء

تحسس متكاثر ضد الإخمجاجات والأدوية

‌ج.      الأسباب الرئيسية لإحداث النقص الوظيفي :

* الأسباب الحادة

التهاب الكبد الفيروسي الخطير

التهاب الكبد المسم ( تسمم بفطر الأمانيت فلويد ) (1

* الأسباب المزمنة 

كسر التوازن في الطور الأخير من التهاب الكبد المزمن الفاعل

تشمع الكبد في الأطوار الأخيرة

‌د.        التظاهرات البيولوجية :

* اثناء اللزمة الحادة

اضطراب وظيفة التركيب

انخفاض الغليسيمية

انهيار الكولستيرول

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1)   فطر سام جدا ينبت في الغابات له لون أخضر زيتوني يتسبب في  عديد الحوادث المميتة خصوصا بأروبا في فصل الخريف

انخفاض البروتينات الجميلة وبروتينات التي تمثل عوامل تخثر الدم. يتسبب ذلك في اضطرابات عديدة

تطويل وقت كويك لسبب انخفاض العوامل VΙΙ وV و Χ

تطويل زمن السيفالين كاولان ( أو السيفالين المنشط ) لسبب انهيار العوامل VΙΙΙ وΙΧ و Χ

تطويل زمن الترومبين لسبب انخفاض الفيبرينوجان

اضطرابات وظيفية التنقية

تهم خصوصا اضطرابا في تركيب اليوريا التي تصبح الخلية الكبدية

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

طرق ركس الأمونيوم الدموي

الخزع : يكون فوق عينة دموية (0.5 ملل دم الوردي مأخوذ فوق هيبارين ) يحفظ في الثلج  بين عملية الخزع والركس يجب أن يكون الركس على الأكثر في الساعة التي تلي الخزع

فصل الأمونيوم من الوسط البيولوجي

اعتمادا على وزنه الجزئي الخفيف جدا . يفرز بالإنتشار الغشائي في حالتي NH3 و. NH1

اعتمادا على خصوصيته الطيارة . لكي يعادل جزئيا كمية معروفة من الحمض

اعتماد ا على خصوزصيته القاعدية . يلتصق كميا فوق ريزين مبدلة للكاتيونات .يقع الطرود المتقي باستبدال أيون السوديومNA+ (4Nadم)

ركس ايون الأمونيوم  NH4 ( المفصول باحدى الطرق التي وردت ) يتم باحدى الطرق التالية

بالطريقة الحمصية  باستعمال مبين ملون مناسب .

بقيام الناقلية :  قياس حركية ارتفاع الوسط المتعلقة بظهور أيون الأمونيوم NH4 .

بقياس التولون : باستعمال كاشف الأيود ماركورات في وسط قاعدي يعطي لون أصفر متحول الى يني أحمر .

أو باستعمال كاشف بارتولو في وسط قاعدي به فوق 10 .يطور NH3 بحضور الفينول هيبوكلوريت السوديوم والنيتروبرسيات تلون أزرق قار يقرأ على طم 630ننم

قاصرة عن تركيبها ابتداء من أيون الأمونيوم (NH4 ) مما يتسبب في ارتفاعه بكميات متصاعدة في الدم ليؤدي الى تسمم الخلية العصبية يرتفع الأمونيوم فوق 60 مكمول /ل

اضطرابات وظيفية صنع المرة

بظهور يرقان ذو بيليروبين مختلط . تختلف الكميات مع الشخص قد تكون مرتفعة جدا قليلة أو منعدمة

اضطرابات ناتجة عن الإنحلال الخلوي: ارتفاع الأنازيم الكبدية

اضطرابات ناتجة عن حالة الصدمة : يتحتم في هذا المجال إقرار حصيلة كاملة للأبونات البلاسمية

سوديوم بوتاسيوم كلورد بروتيد

CO2 الجملي ، به

ض O2 ض CO2

* أثناء الحالة المزمنة

نفس الحصيلة البيولوجية للزمة الحادة بدون صدمة

أخيرا يمكن ركس الأمونيوم بالطريقة الأنزيمية حسب التفاعل

تقرأ حركية انعدام NADH على 340 ننم التي توافق كمية الأمونيوم

الكميات العادية : 0.6 – 0.9 مغ/ ل

35 +48 مكمول /ل

 IV. أمراض الكبدية 

الأمراض الكبدية هي جمع اللزمات الكبدية التي وصفناها تختلف شدتها مع السبب والوقت

من ابرز الأمراض الكبدية

التهاب الكبد

تشمع الكبد

سد اليرقاني الجامع وحجز المرة ( وقد سبق أن درسناه مطولا وسوف لا نعيد دراسته في هذا الباب

1.    التهاب الكبد :

‌أ.         الأسباب :

* سبب فيروسي : الأكثر تواترا

الفيروس ب

أكثر خطورة من الفروس أ

يتركب من غشاء يغطي الكبسيد النووية ADN حلقي مثنى ملتصق  بالـ ADP بوليميراز

تتم العدوى بإدخال الفيروس مباشرة في الدورة الدموية . ( عن طريق الإبرة ، عملية نقل الدم ، زرع الأعضاء الإتصال الجنسي 

مدة الحضانة طويلة من أربعة الى ستة أشهر

الخاصية المناعية : عدة مضادات ومستضدات لم تعد تشخص إلا بالأساليب الدقيقة : ( المناعية الأنزيمية ( إليزا) والطرق اللزجية

مستضد HBS (1) مستضد سطحي ( غشائي ) يوجد داخل سيتوبلاسم الخلية الكبدية جدا في الدم . متعدد الخصوصية

يرتفع من اليوم الثامن الى اليوم العشرين بعد اليرقان

يبقى شهرين الى ثلاثة أشهر ثم ينخفض . يعبر حالة مزمنة بعد أربعة أشهر

مضاد HBS (2) واق . وجوده يعني الشفاء والمناعة

يتواجد من شهرين الى ثلاثة أشهر بعد انعدام مستضد HBS

مستضد HBS : مستضد الكبسيد . يوجد داخل نواة الخلية الكبدية . (منعدم في الدم ) بوجوده يعني انقسام القيروس. مناعي يعطي مضاد HBC  . يكشف بالمناعة المشعة للخلايا الكبدية

مضاد HBC (3): يظهرمع ارتفاع الترانزاميناز ( وهو المضاد الأول الذي يظهر في الدم ) يصل الى الدرجة القصوى حين ينعدم  مستضد HBS . انخفاضه يعني الشفاء

مستضد HBe (4).مستضد ذواب غير جزئي . له 3 خصوصيات e3e2e1 يمثل العنصر البنياوي للكبسيد النووية

معلم التهابي وتطوري

مضاد HBe(5) يعلم عن انخفاض مستضد HBS وانعدام الفيروس

*التطور نحو الشفاء

انخفاض مضاد HBC

انعدام مستضدات HBSوHBC

ارتفاع مضاد HBS ومضاد HBe

*الشفاء 

انعدام مضاد HBC ومستضد HBS

مثابرة مضاد HBS

*التطورنحو الحالة المزمنة

مثابرة مضاد HBC

وجود مستضد HBS و HBe

انعدام مضاد HBS

*الفيروس ء

أقل خطورة من الفيروس ب

أصبح يعد الآن من فيروسات الأنبوب الهضمي

فيروس ذو ARN

العدوى : عن طريق الإبتلاع  الفموي ( يوجد في الماء الملوث ، فوق الصدف  المربى ، في الماء القذر فوق البقول

مدة الحضانة قصيرة : أسبوع تقريبا

* التسمم

السبب الثاني  بعد الإعتداء الفيروسي . أسباب التسمم متعددة

الأدوية : كوابح المولو أمين أكسيداز

السولفاميد الخافضة للسكر

الفينوتيازين

بعض المضادات الحيوية : النوفوبيوسين

التسمم الكحولي الحاد

التسمم بالفطريات : الأمنيت فلويد

ب.     الإضطرابات الكيميائية أثناء التهاب الكبد الحاد .

* لزمة الإنحلال الخلوي

ارتفاع الأنازيم ، الحديد والفيتامين ب 12

يؤدي الإنحلال الى انعدام الخلايا الكبدية تماما . يلي  ذلك إخلاف خلوي شديد يعوض النسج الكبدي المنعدم

كما أن تعادل الأنازيم الكبدية في الدم يمثل حدسا جيدا وبقاؤها على الكميات العادية يدعم الشفاء التام

* لزمة الفعل الميزونشيمي

خلال في توزيع البروتينات المصلية ....تكون هذه الإضطرابات منعدمة في الحالات اللطيفة لإلتهاب الكبد بينما وجودها واستقرارها يعبران عن مدى خطورة المرض والنقلة الى الحالة المزمنة لإلتهاب الكبد

* لزمة السد

تكون عادة طفيفة ترافق لزمة الإنحلال الخلوي

تتشخص بارتفاع الفوسفتار القاعدية في الدورة الدموية . وفي بعض الأحيان بارتفاع الكولستيرول ومثلث الغليسيريد مع ظهور يرقان ذو بيليروبين مختلط 

* لزمة النقص الوظيفي

توجد في الحالات الخطيرة الحادة للإلتهاب الكبدي وفي الأطوار الأخيرة من المرض . تشخص

- بإظهار النقص الوظيفي في التركيب ، انهيار السكر الدموي الكولستيرول والبروتينات المختلفة لا سيما عوامل تخثر الأمونيوم الدموي

- بالنقص الوظيفي في التنقية : ارتفاع الأمونيوم الدموي

- النقص الوظيفي في صنع المرة

كل هذه الحالات تكون مرفوقة بصدمة جامعة تؤدي لإضطراب التوازن الأيوني

ج.      تطورات التهاب الكبد الحاد :

تتطور الحالة المعهدوة الى الشفاء في بضع أسابيع . بينما تتطور الحالة الخطيرة الى السبات والى الموت في ايام قلائل في كلتا الحالتين لا فائدة في إجراء بزل (1)  كبدي لا يزيد شيئا لتشخيص المرض

يمكن أن نقرر الطبيعة المزمنة للمرض إذا كان متلازما لمدة أربعة اشهر فما فوق . ويتحتم  انذاك اقرار حصيلة  بيولوجية تامة منتظمة لمراقبة التطور المرضي

يتطور الإلتهاب الكبدي المزمن الى حالتين : إما للشفاء التام أو الى التهاب كبدي مزمن معتد يؤدي بسرعة الى النقص الوظيفي  و/ أو الى التشمع الكبدي المثالي  . وفي كلتا الحالتين يكون الحدس سلبيا

‌د.        اشكال البيولوجية السريرية للألتهاب الكبدي .

* الإلتهاب الكبدي الفيروسي المعروف

- المرحلة القبل اليرقانية : غير قارة ، بضعة ايام

خمول نحول

آلام راسية ، حمى طفيفة ، آلام في المفاصل والعضلات

بول ملون

(1)   بَزلًُُُُ: بضع : أخذ عينة من عضو

-اليرقان: بشدة مختلفة جدا

انفتاح الكبد و الطحال. وتوقف العلامات الأخرى

يدوم اليرقان من 2 إلى 6 أسابيع

رجوع الشهية الأكل

خمول يلازم المريض مدة أسابيع متتالية أو أشهر في بعض  الأحيان

-البيولوجيا

ارتفاع الترانزميناز ترتفع بسرعة ثم تعود الى الحالة الطبيعية بسرعة

ارتفاع البليروبين المختلطة : حرة غبر مزدوجة و مزدوجة موازية لشدة اليرقان

بقية الحصيلة الكبدية تبقى عادية

يجب إقرار السبب الفيروسي بدراسة المضادات و مستضدات فيروس التهاب الكبد (( ب))

* الأشكال السرية البيولوجية الغير المعهودة

- الأشكال الغير اليراقنية

متوارترة ومغلطة . ذات خصوصيات تافهة وغبر مثيرة للعلامات السريرية . مع احداث يرقان لا يدفع لطلب ج ء ت و ج ب ت الانزيمين اللذين يقران التشخيص في العادة

* الاشكال الخطيرة المصاحبة لنقص وظيفي للخلية

تعتقد خطيرة يؤدي إلى الموت في اغلب الأحيان

يظهر منذ البداية او في أي طور من الاطوار الالتهاب الكبد : يرقان مختلف ... حالة صدمة . انحلال دموي . تقص وظيفي للكل . نزيف دموي متعدد . لزمة عصبية كبدية

التحول الى حالة المزمنة

طول المدة فوق أربعة أشهر

يرقان منعدم أو طفيف

قلة شهية لاكل . خمول

الترانزميناز من  إلى 5 مرات أكثر من العادة

الإليكتروفوراز : تبين ارتفاع غم بارتفاع الغما غلوبيلين وفي بعض الأحيان التحام بيتا – غما

انخفاض الكولستيرول

ارتفاع ضئيل للفوسفتاز القاعدية

انخفاض عوامل التخثر

ظهور اجسام مضادة ذاتية

إذا كان فيروس ب : مثابرة وجود مضاد HBC   ومستضد  HBS مع عدم ظهور مضاد HBS

البزل الكبدي : بفرق بين الالتهاب الكبدي المزمن الملازم وبين الالتهاب الكبدي المزمن المعتدي او الفاعل : في الاولب تسربا في الفضاء البابي بدون احتشاء خلوي و لا تليف يؤدي الى الشفاء بعد بضعة اشهر او سنين .... وفي الالتهاب المزمن المعتدي يلاحظ تليف مع ظهور عقدة تعويضية تعلن عن ارسال تشمع  كبدي ما بعد الالتهاب يتطور عادة نحو حدس رديء

2.    تشمع الكبد :

أ.         التعريف

هو تعريف تشريحي مرضي . ثلاثة آفات تشترك مع بعضها بدرجات مختلفة لتشكل المرض

أولا : نخر الخلايا الكبدية ( نخر حديث أو قديم

ثانيا : تليف  متفتش و تصلب

ثالثا : وجود عقد تعويضية بالأجسام مختلفة تتسبب في تغير الهيئة الفصيصية للعضوكما يوجد في اغلب الاحيان لزة حجر المرة  متسببة في يرقان ذو بيليروبين مختلطة متطورة بنوبات متقطعة 

التليف المتفشي المتصلب و العقد التعويضية   ، المتصلب و العقد التعويضية كل ذلك يؤدي الى تضخم حجم الكبد

من بين اللزمات البيولوجية التي يتعرض اليهاالكبد أثناء التشمع

اللزمة الميزونشيمية الالتهابية

لزمة حجز المرة.

لزمة حجز المرة

لزمة انحلال الخلايا طفيفة

لزمة النقص الوظيفي في الأطوار الأخيرة  من المرض

ب.     فيزيو مرضية الضغط البابي و انضاح البلاسما :

* ارتفاع الضغط البابي لزمتان

يكون النسج اللفي العقدي الذي يغزو الكبد كتلة حاصرة بين الدورة الكهفية  والدورة البابية تؤدي  الارتفاع الضغط في الجهاز البابي

يعقب عن ارتفاع الضغط البابي لزمتانانفتاح و ارتفاع حجم الطحال التي تدخر و تطحم الصفيحتان ، الخلايا المفصصة النواة و الكريات الحمر مما يؤدي إلى اضطرابات في تخثر الدم  ارتفاع الحساسية للجراثيم واييميا

تطور التحام وتسابك بابي – كهفي متمثل بدور جانبية  واضحة فوق غشاء البطن  أو عن طريق الفيبروسكوبي   بتشخيص دواليات( ¹)  معدية بلعوميه تتسبب هي بدورها في  ظهور انزفة هضمية مختلفة الخطورة

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) دوليات جمع دوال = تمدد وردي

*رشح البلاسما الدموي داخل التجويف  الصفاقي يطلق عليه بسائل الاسيت : يتم هذا الرشح لسبب وجود ارتفاع ضغط  بابي وحجز مائي ملحي له مصدران

 الأول : تنخفاض الالبومين التي تخفض من الضغط التناضحي (1) البلاسما

ثانيا : النقص الوظيفي للخلية الكبدية يؤدي حسب أساليب غير معروفة الارتفاع رشح الرينين وارتفاع الالدوستيرون

‌ج.      اهم اسباب تشمع الكبد :

 * التشمع الكحولي : الأكثر شيوعا خصوصا في البلدان الغربية المعروفة  بكثرة استهلاك الخمور . يدخل دور قلة التغذية وافتقار البروتينات لتعقيد المرض

* التشمع ما بعد الإلتهاب الكبدي ، تعقد الإلتهاب الكبدي المطول معروف او غير معروف والذي أصبح  معتديا

* الأسباب الأخرى : أندر

تشمع استقلابي بعد تراكم الحديد او النحاس داخل  النسج الكبدي 

تشمع عند الطفل ناتج عن اضطرابات وراثية في استقلاب السكريات أو الأحمضة الأمنية : الغلاكتوزيميا ، الفروكتوزيميا ، الغليكوجينوز ، التيروزينيميا

التشمع المري : ناتج عن حجز المرة بصفة مستمرة ومطولة

حجز داخلي للكبد : الميكوفيسيدوز ، التليف الورمي المري

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) الأسموزي .

حجز الكبد : حصا ضخمة . شذوذ في بنية مجرى المرة وراثي عند بعض الأطفال

التشمع السرياني : ثانوي لركود دموي بسد الوردان الفوق الكبدية تكون كتلة فوق الكبد متسببة في التشمع بطول المدة

د.        الهيئات السريرية والبيولوجية للتشمع الكبدي

* المدة البدائية قبل التشمع الواضح

تدوم هذه المدة سنين متعددة بدون علامات سريرية واضحة

الحصيلة البيولوجية

ارتفاع طفيف للبيليروبين المختلطة

الأنازيم : ارتفاع الغلوتاميل ترانسفيراز . بينما تبقى انازيم الأخرى متعادلة

ارتفاع معدل الحجم الكروي للكريات الحمر أثناء الإصاغة الدموية

ارتفاع نسبة غم ء/ ترانسفيزان ( ارتفاع غمء وانخفاض نسبة الترانفيرين(1

يعتبر ارتفاع النسبة إذا كانت بين 1.8 و3 : التهاب كبدي متليف محتمل . ارتفاع النسبة فوق 3 تساوي تشمع كبدي في 90 بالمئة من الحالات

* المدة المرضية الواضحة

تطور الأعراض غير المعكوسة

يمكن أن يبقى التشمع صامتا بدون أعراض سريرية لبعض سنين ثم يتجلى فجأة بحادث خطير ( نزيف دموي أو سبات كبدي )

نحول ، قلة شهية للأكل خمول تدهور الحالة العامة للجسم

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) الكميات العادية : عمء ~  2.3 غ/ل الترانسفيرين 1.9 غ/ل النسبة .1.2.

لزمة يرقان رشحية للبلاسما داخل الصفاق متطورة بنوبات متتالية

الحصلية البيولوجية

تفاعل ميزونشيمي ضخم

كتلة غما بيتا في الإليكترافوراز

نسبة غمء/ الترانسفيرين بين 3 و13

سرعة تثقل الدم مرتفعة

وجود أجسام مضادة ذاتية مختلفة

انحلال خلوي وحجز المرة 

بيليروبين مختلطة . الترانزاميناز والفوسفتار القاعدية : مرتفعة نسبيا بصفة مستمرة مع وجود ارتفاعات واضحة من حين لآخر تدعم حالات الإنحلال الخلوي وحجز المرة

علامات النقص الوظيفي

استقلاب السكريات المواد الدسمة والبروتينات ( انخفاض الغليسمية الكولستيرول والبروتينات 

وظيفة التنقية وصنع المرة : ارتفاع الأمونيوم NH4

الصيغة الدموية (1

Partager cet article

Repost 0
Published by taysir assistance - dans كتاب السكري
commenter cet article

commentaires