Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

Présentation

  • : taysir assistance
  • taysir assistance
  • : medicalised transport,medical assistance, plastic surgery
  • Contact

STOP II

Rechercher

         187882 146207682119751 1124221 n

شكرا للزيارتكم

25 octobre 2010 1 25 /10 /octobre /2010 10:02

 

مقتطفات من كتاب السكري 

 محمد شفيق قحبيش بيولوجي

التوزن الفوسفو كلسي

 

إن دراسة هذا التوازن له اهمية كبيرة للمساهمة في تشخيص ومراقبة كثير من الأمراض منها الأمراض العظمية كالأمراض العظمية المنحية التمعدن  ( الأستيوملاسيا والأستيوبوروز ) ، مرضية باجات والأمراض العظمية الخبيثة وكل الأمراض الغددية والكلوية

يتعلق استقلاب الكلسيوم والفوسفور بعدة عوامل هرمونية وغير هرمونية تراقب وتساوي التوازن بين القطاعات المختلفة في الجسم

يركس الكلسيوم والفوسفور في الدم والبول بأساليب كيميائية أو فزيائية سريعة ، سهلة ودقيقة من شأنها أن تقيم مع اليونوغرام العادي وبعض التحاليل الأخرى حصيلة فوسفوكلسية تضم عادة الى المعطيات  المشعة والسريرية لتساهم في تشخيص المرض

الفيزيولوجيا.I

الكلسيوم : Ca

مغ/ل × 0.025 = ممول

ممول × 40 = مغ/ل

معدن قاعدي أرضي  ذات وزن ذري 40.08 يوجد في الجسم إما في حالة موثوقة أو حرة ( أيون ذات شحنتين )

للكلسيوم دور  هام في كثير من الأطوار البيولوجية زيادة على الدور الميكانيكي في الجهاز العظمي

توزيع الكلسيوم في الجسم

يوجد الكلسيوم في ثلاثة قطاعات مختلفة : القطاع الخارجي  عن الخلية الأنسجة اللينينية  والجدهاز العظمي

القطاع الخارجي عن الخلايا

في البلاسما : تكون نسبة الكلسيوم الجملي بين 90و 100 ملغ/ ل ( 2.25-2.5 ممول ) يتوزع الكلسيوم الجملي الى صنفين : صنف معلق بالبروتين غير متسرب ( 45℅±5) وصنف غير معلق متسرب (45±5℅) تقسم هي ايضا الى كلسيوم مؤين ( 50℅ من الكلسيوم الجملي ) والى كلسيوم في شكل أملاح معقدة : فوسات ، سيترات وكربونات 

ما أن 45℅ من الكلسيوم الجملي يكون عادة موثق بالبروتينات المصلية يجب الأخذ بعين الإعتبار هذا العامل في حالات ارتفاعات أو انخفاضات البروتينات  المصلية

الكلسيوم المؤين

يمثل  القسم البيولوجي  الفعال

صعب التقدير . نركس عادة الكلسيوم الجملي مع العلم أن ارتفاع الكلسيوم الدموي يمكن أن لا يؤدي الى أي تظاهرات سريرية إذا كانت البرةتينات المصلية مرتفعة وإذا كان الكلسيوم المؤين عاديا

إن نسبة الولوق لبروتينات المصلية ونسبة التأيون تتعلق أيضا بالبه وبالكهربويات الأخرى

تعتبرنسبة الكلسيوم الموجود في القطاع الخارجي عن الخلية الغير البلاسمي ( القطاع الفجي والسوائل الأخرى( معادلة لكمية الكلسيوم المؤين

القطاع الخلوي 

الأنسجة الينة : يمثل الكلسيوم  داخل الخلايا نسبة 1℅ من الكلسيوم الجملي للجسم كله 1100 غ)

يكون معظم الكلسيوم الخلوي موثق مع املاح الفوسفات الموجودة داخل الميتوكوندريات

الجهاز العظمي ، تتكون العظمة من مجالين : مجال عضوي أو قالب ومجال غير عضوي

المجال الغير العضوي : يحتوي على 99℅ من 1100 غ كلسيوم الجملي للجسم ينفصل الى جزئين : النسج العظمي العميق الذي اليجتوي على 1000غ من الكلسيوم والى الكلسيوم السريع التبديل 4غ من بينها

0.3 غ تسحب أو تزاد كل يوم مما يمثل في تبديل كلسي بـ 11℅ في السنة . تحتوي الأملاح المعدنية زيادة على الكلسيوم على الفوسفور في حالة بلورات سداسية للهيدروكسي أباتيت تكون فيها نسبة P/Ca تتراوح بين 1.3 الى 20

المجال العضوي : متكون من كولاجان 97℅  ومادة أساسية متكونة من مخاط بروتيني (1

يتكون الكلاجان من بروتيين ليفية غنية بالهيدروكسي برولين يمكن ركسها 

حصيلة الكلسيوم

 إن حصيلة الإتيان والطرح الكلسي تكون منعدمة عادة عند الإنسان العادي وذلك لسبب وجود توازن متحرك شديد المراقبة بين المداخيل والمخارج الخارجية من ناحية وبين القطاعين الداخلي والخارجي عن الخلية من ناحية أخرى

الإتيان الغذائي للكلسيوم

معدل غرام واحد في اليوم . تكثر الحاجيات اثناء الحمل والرضاعة وفي سن المراهقة

مصادر الكلسيوم الأساسية عي : اللبن ومشتقاته ، الأطحنة وبعض مياه الشراب

الإبتلاع الهضمي

يكون في جميع أنحاء المعي الرقيق . يبدو أن كمية الكلسيوم تتسرب

عادة بصفة مسالمة ( نقل طريق تدرج تكثيفي ) في الأماكن المتوسطة والأخيرة من المعي الدقيق . بينما يكون التسرب فعال ضد التدرج التكثفي في الأماكن المتقاربة من الدقيق ( الجيجومنوم 

في حالة نظام أكل متعادل لا يكون هناك ابتلاع إلا لـ 30℅ ، من الكلسيوم المتناول يوميا

هناك كثير من العوامل التي تؤثر على ابتلاع الكلسيوم ، تنشط بصفة غير مباشرة بنظام غذائي فقير للكلسيوم ، بالبرات هورمون ، بهورمونة النمو ومباشرة بالإستقلابيات الفعالة للفيتامين د ، ببه معوي حمضي ، وفوسفات عضوية

بينما يكبح ابتلاع الكلسيوم بكميات مرتفعة للأكسلات ، الفوسفات الغير العضوية ، الأحمضة الدسمة الغير المبتلعة وتحت فعل الكورتيزول والمواد القلوية

يحتمل أن نقل الكلسيوم من داخل  الخلية المعية الى الدورة الدموية يقع بواسطة ناقلات بروتينية فعالة

طرح الكلسويم

يكون عن طريق الأنبوب الهضمي 70℅ ، الكلي 20℅ والعرق 10℅

الطرح الهضمي : هو مجمع الكلسيوم الغير المبتلع والكلسيوم المرشح داخل الأمعاء

الطرح الكلوي : 3 الى 5 مغ / كلغ /24 س . مما يساوي 100، 250مغ/24 س يصفى الكلسيوم في مستةى الكبة . تتعلق الكمية المصفات  بكمية الكلسيوم المرشح ( الكلسيوم المؤين + الكلسيوم في حالة أملاح معقدة ) وبنسبة التصفية الكبية

يقع أعادة ابتلاع ورشح أنبوبي بحيث إن كمية الكلسيوم المطروحة هي  جملة الكلسيوم الكبي والمرشح في الأنبوب ( كمية ضئيلة ) يطرحه منه الكلسيوم الذي وقع ابتلاعه وسط الأنبوب 

هناك كثير من العوامل التي تؤثر على كمية الكلسيوم البولي

ترتفع  في

حالات ارتفاع الكلسيوم الدموي

نظام غذائي غني بالكلسيوم والمانغيزيوم والسديوم

افتقار في الفوسفات

التوسع خارج الخلايا

التحمض الإستقلابي

الصوم المطول

بعض الهورمونات

وينخفض بالعوامل المعاكسة لهذه التي اصدرناها وبعض الهرمونات

 

الدور البيولوجي للكلسيوم 

 

إن الكلسيوم والفوسفات يمثلان عنصران أساسيان في تركيب العظام في صورة فوسفات ثلاثي كلسي

يدخل الكلسيوم في مجالات بيولوجية أخرى من بينها

تعديل الإنفعالية العصبية العضلية . يخص الكلسيوم المؤين

تعديل بعض الإنفاذيات الغشائية

تخثر الدم وفي كثير من الأطوار الأنزيمية

الأطوار المرشحة للهورمونات ( الأنسولين ) وكيفية فعل الهورمونات (ACTH)

الفوسفات

ممول×31= مغ/ل

مغ/ل ×0.032 =ممول

لا تركس في الكيمياء الحيوية سوى الفوسفات المعدني ( أو الفوسفات الغير العضوي ) أي أيونات الفوسفات أحادية ومثانية المعدن

توزيع الفوسفور في الجسم

يمثل الفوسفات 17.75 ممولا أي معبر بالكمية الغرامية للفوسفور = 55. غ عند الكهل يوزع كما يلي

81℅ للهيكل العظمي

ــــــــــــــــــــــــــــــ

ممول × 40 = الكمية بالمغ/ل

18℅ في الأنسجة الأخرى

1℅ في السوائل الخارجية عن الخلية

حصيلة الفوسفات 

الحاجيات : تختلف مع السن . تتراوح عند الكهل بـ 15 مغ/كلغ معبرة بالفوسفور. ترتفع هذه الحاجيات عند الطفل والمرأة الحامل

الإتيان : يكون الإتيان عادة عند الكهل العادي أكثر من الحاجيات 30-75 ممول فوسفات أو 1-2.5 غ فوسفور

من بين المواد الغذائية الغنية : اللبن ومشتقاته ، اللحوم ، البيض ، والحبوب .....يكون الفوسفات في صيغات مختلفة : فوسفات معدني أو إستير فوسفات عضوي

الإبتلاع الهضمي : 30-50℅ من الفوسفات الغذائي لا يتم ابتلاعه ويطرح في البُراز . توجد مث الكلسيوم كمية ضئيلة من الفوسفات مرشحة وسط الأمعاء خصوصا في سائل المرارةإن ابتلاع الفوسفات يخضع الى نفس التاثيرات التي يخضع اليها الكلسيوم . فهي تتعلق خصوصا بالحموضة المعدنية بنسبة الكلسيوم / فوسفات وبالفيتامين د الت تتدخل خصوصا في الإبتلاع في القطعة الأولى من الدقيق : الجيجونوم

طرق الطرح

الطريقة الأساسية لطرح الفوسفات الداخلي هو البول يتعلق الطرح بالإتيان الغذائي وابتلاعه

تتراوح بين 20 و35 ممول/24 س أي مما يعادل 600 الى 1080 مغ /24س ( معبر بالفوسفور 

إن جل افوسفات البلاسمي يصفى خلال الكبة تقع اعادة ابتلاع الأنبوبي لنسبة 35 الى 95℅ من الفوسفات المصفى

تتراوح إعادة الإبتلاع القصوى للفوسفات بين 65 و200 ميكرومول / دقيقة ( 1-35 ميكرومول / ثانية

تكون إعادة الإبتلاع الأنبوبي للفوسفات تحت رقابة هورموينة : ترتفع بالسومات هورمون وتنخفض خصوصا بالبرات هورمون . تتغير أيضا مع السن والجنس 

الدور البيولوجي للفوسفات 

للفسوفات زيادة على تكوين العظام أدوار بيولوجية متعددة من بينها

تنشيط الجزئيات الكيميائية الحياتية ( سكر فوسفات 

ادخار وتحول الطاقة (ATP )

تعديل تطورات الفعل الأنزيمي: فوسفو بروتين 

يدخل في تركيب مستحضرات عضوية أساسية ( الزيوت الفوسفورية مثل الليسيتين ، السفانغوميلين ، الفوسفو بروتين والحوامض الأمنية

ملخص تحركات الفوسفور في الجسم (1)

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ممول× 0.031 = غ/ل 

التعديل الهورموني الفيتاميني للتوازن الفوسفوكلسي 

بصفة مسهلة هناك ثلاثة أعضاء نساهم في مراقبة تحركات الكلسيوم

الأمعاء : في الإبتلاع والطرح

العظام : في مدى تحطيمهم أو تكوينهم

الكلى : التي تؤدي حتما دورا  فعالا على المدى القصير لتعديل التوزان

وثلاثة هورمونات فعالة على هذه الأعضاء الثلاثة

البرات هورمون

الفيتامين د( إن صح التعبير بأن نحسبها من بين الهورمونات )و

والكلسيتونين

هناك هورمونات أخرى لكن فاعليتها أقل بكثير من الثلاثة الأولى

البرات هورمون

تعريف : (PTH)

هورمونة براتيرويدية  رافعة للكلسيوم خافظة للفوسفات . لها دور أساسي هو إبقاء الكلسيوم  الدموي ( الكلسيمية  بنسبة قارة . هورمونة متعددة البيبتيد . ذات وزن جزيئي 9000 متكونة من 84 حمضي أمني ترشح تحت هيئة هورمونة غير فاعلة . تكسب فاعليتها بعد قص بروتيني في صلب سلستها البروتينية

الرشح 

إن رشح البرات هورمون لا يتعلق إلا بكمية الكلسيوم المؤين البلاسمي الذي يمارس إعادة مراقبة سلبية (1) بينما ليس لكميات الفوسفات فعل مباشر على رشحها

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أي أن كميات الكلسيوم المرتفعة تخفض من رشح الخورمون وعكس ذلك

توجد معظم المستقبلات للبرات هورمون في مستوى العظام  والكلى

في مستوى العظمي

تسهل البرات هورمون انفرادية ونضج الأستيوكلاست (1) وتنشط حركتها مع الأستيوسيت (2

تتدخل في تحركات الكلسيوم داخل الأستيوسيت . تسهل خروجه من الميتلوكوندريات نحو السيتوبلاسم (3) ومن ثم خارج العظم

النتيجة الأخيرة : عملية تحطيمية ( أو ذوابانية ) للعظم مع تخليص أيونات ركسية في الدورة الدموية

الأفعال الأخرى الممارسة في مستوى العظام

ترتفع من الحركة الإنقسامية للخلية العظمية

تلغى توليد الكولاجان

ترفع من أيونات السيترات التي تسهل ذوبان الكلسيوم

 يؤدي الفعل المطول للبرات هورمون الى تحميش الأستيوبلاست (4) والى رفع فاعلية الفوسفتاز القلوية

في مستوى الكلى

 تخفض البرات هورمون من الطرح البولي للكلسيوم والعكس بالنسبة للفوسفات ترفع من طرحه وذلك بكبح إعادة ابتلاعه في الأنبوب المتباعد

في مستوى مختلف الخلايا الأخرى : ترفع البرات هورمون من نسبة الكلسيوم الخلوي

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الخلايا المكروفاجية العظمية 

الخلايا العظمية الكهلة 

يسمى أيضا هيول 

الأستيوبلاست : الخلايا العظمية الفتية 

في مستوى الأمعاء : ليس للبرات هورمون فعل مباشر وإنما تتحرك بصفة غير مباشرة  بتسهيل فعل الفيتامين د الأفعال الكيميائية  الحيوية للبرات هورمون

 

الأفعال الكيميائية  الحيوية للبرات هورمون 

الفيتامين 

تعريف 

الفيتامين د الطبيعة هي الفيتامين  د3 أو الكولي كلسيفيرول . يمكن أن تعوض بالفيتامين د2 أو الإرغوكلسيفيرول المستعملة لأغراض علاجية

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ء ء ء : إعادة ابتلاع أنبوبي 

مصدر الفيتامين د3 داخلي تتكونم ابتداء من الجلد ومن عامل غذائي . تقع عليها هيدروكسيلية أولى في مستوى الكبد : HO25 فيت د3 ثم هيدروكيلية في المستوى الكلوي  لتصبح 1، 25 ( OH) 2 فيت د3

الفعل الفيزيولوجي

معقد ، الأعضاء المقصودة الرئيسية هي الأنبوب الهضمي والعظام زبصفة أقل الكلى

يؤدي فعل الفيت د3 فوق هذه الأعضاء الثلاثة الى الرفع من الكلسيوم الدموي والفوسفات الدموي الذي يسهل تمعدن المادة العظمية 

فوق الأمعاء

ترفع من ابتلاع الكلسيوم حسب الحاجيات الجسمية : وذلك في مستوى المعى المتقارب والوسيط ( الدييودينوم والجيجينوم ) بصفة ايجابية وخاصة

ترفع ثانويا من ابتلاع الفوسفات في مستوى الجيجينوم . وتجعل بذلك الحصيلة الفوسفوكلسية إيجابية

في مستوى العظام

ترفع من تفكك العظم القديم وتعطي بذلك إتيان فوسفو كلسي داخلي مفيد لتكلس القالب العظمي

تتحرك بصفة متآزرة للبرات هورمون

ليس هناك مستقبلات معروفة للفيتامين د3 في هذا المستوى

تعادل الكلسيمية وترفع من الفوسفاتيمية

في مستوى الكلى

ترفع في اعادة الإبتلاع الأنبوبي للفوسفات والكلسيوم المرشح

تتحرك بصفة مضادة للبرات هورمون

تؤدي لإنخفاض الفوسفات البولي

الكلسيتونين 

تعريف

هورمونة بيتيدية ذات وزن جزيئي 3600 متكونة من 32 حمض أميني مولدة من قبل الخلايا س للغدة التيرويدية  يبدو أن ارتفاع الكلسيمية هو المحمش لرشح هذه الهرمونة

هناك هرمونات أخرى هضمية تنشط إفرازها ( الغسترين، خماسي الغسترين ، الغلوكاغون والكولي سيتوكينين

الفعل البيولوجي

على المستوى العظمي

عمل مضاد للبرات هورمون . تسهل ادخال الكلسيوم داخل الميتوكوندريات

تكبح من التطور الأستيوكلاستي للعظم وتسهل التطور الأستيوبلاستي (1

على المستوى الكلوي

تكبح إعادة ابتلاع الكلسيوم  والفوسفور وذلك بصفة  محدودة

بالنسبة للكلسيمية يكون فعل البرات هورمون والكلسيتونين متضاد... أما بالنسبة للفوسفوريمية  فأن فعلها متآزر

الهورمونات الأخرى المعادلة للتوازن الفوسفوكلسي

الهورمونات الجنسية

تسهل ابتلاع الكلسيوم وتوليد القالب البروتيني وتمعدن العظم . حيث أن التحام الغضاريف الأزدواجية (2) تتم في سن المراهقة بينما تظهر لزمة المسام العظمية ( الأستييوبوروز) ترافق غالبا السن الذي يلي انقطاع الحيض عند المرأة

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

تكبح في التحطيم وتسهل التوليد

Cartillage conjonctif 

هورمون النمو

تسهل تكوين الغضروف والتعظم . إن حقن هورمونة النمو ترفع من الكلسيوم البولي ومن الفوسفاتيمية  وذلك برفع إعادة  الإبتلاع الأنبوبي للفوسفات

الهورمونات التيرويدية

خصوصا التيروكسين ، تنشط تكوين غضاريف الإزدوج وترفع من سرعة تجديد الكلسيوم العظمي. تكبح من الإبتلاع الهضمي للكلسيوم وتسهل الطرح البولي . فتؤدي الى ارتفاع الكلسيوم البولي بدون  رفع في الكلسيمية

الكوتيزول

يكبح من تمعدن العظم ( بفعله  التحطيمي على البروتينات العظمية ) ويكبح من ابتلاع الكلسيوم في مستوى الإنحناء

له فعل مضاد للفيتامين د

الفحوص البيولوجية للتوزان الفوسفوكلسي.II

الفحوص القارة

الكلسيوم الدموي والبولي

مقدمة

إن ركس الكلسيوم يمكن أن يتم وسط سلسلة أو بمفرده في الحالات الإستعجالية

لا نركس عادة الكلسيوم المؤين بالرغم من انه يمثل الجزء الفعال وذلك  لعدم تأهبه للتحاليل السلسلية من جهة ولصعوبة تحديد الكميات العادية من جهة أخرى

يكون ركس الكلسيوم الجملي كاف في  كل الحالات الإستعجالية ... مع العلم أن الكلسيوم البولي يكون دائما مؤينا ويخضع لنفس أساليب الركس الموجدة للكلسيوم الدموى

الخزع

دم : تؤخذ عينة دموية فوق أنبوب جاف (1) جديد غير مغسول

البول : مجمع البولات المطرحة في 24 ساعة 

التقنيات اللونية

كل التقنيات التي تعتمد على رسب الكلسيوم قد ألغيت نظرا لعدم تأهل للتحاليل السلسلية

تقنية الأرتوكريزول فتاليين

يكون الأرتوكريزول فتاليين كومبليكسون غير ملون . يأخذ تلون أحمر في وسط قلوي موافق لكمية الكلسيوم الموجودة في الوسط اليميائي . يقع الركس بحضور السيانور الذي يمنع تدخل معادن ثقيلة أخرى مثل الحديد ، النحاس والزنك . وبحضور الهيدروكسي كينوليين التي تمنع تدخل المانغيزيوم

                                       يتم الركس بمقارنة مع محلول كلسي معياري معروف 

تقنية الأزرق ميتيل تيمول

يتحول الى الأزرقاق ، يقاس على طم 612 ننم في ظروف عملية قريبة من الأولى

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

يطلق هذا اللفظ في المعنى المجازي ، يعني بالأنابيب التي تحتوي على مضادات  التخثر

بهذين الكاشفين اللونيين يمكن قياس التلون إما بتقدير سرعة ظهورها او بتقدير التلون النهائي

تقنية الكومبليكسون III (1) كاشف باتون وريدر

يركس الكلسيوم في وسط قاعدي بحضور الكاشف اللوني باتون وريدر بعد زيادة الكومبليكسون III الذي يحول اللون الوردي البنفسجي الى أزرق مستحضر

تكون كمية الكومبليكسون III موافقة لكمية الكلسيوم الموجودة  في الوسط . يقع الركس بمقارنة لمحلول كلسي معياري معروف

قياس النور للأبتلاع الذري

تعتبر اليوم التقنية المعيارية لتقدير الكلسيوم

المبدأ : إذا أضأنا بخارا ذريا بنور مطيف ذات شدة ، تبتلع الذرات ذلك النور لتتحول الى حالة محمشة غير قارة بينما يضعف شدة النور بعد اجتياز ذلك البخار فيصبح ش يمكن قياسه بأجهزة خاصة

أذا حافظنا على استقرار ش م ف ، تصبح شدة النور المقاسة بعد الإبتلاع موافقة لعدد الذرات البالعة 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) الإسم الكيميائي Ethylene diamine tetra acetic acidif Disodium salt dihydrate (EDTA)

الآلات 

عين النور : أنبوب ذات بخار معدني يعطي خطوط عريضة

أنود : خيط تونغستان

كاتود: محفورة

غاز نادر : يؤين  بسبب وجود تيار كهربائي

مكيف نوري

مولد البخار الذري : يوزع المحلول فوق الشعلة في هيئة رذاذ .فيقع تبخر المحل وتفكيك الجزيئيات الى ذرات حرة ....... يستعمل الأسيتيلان والهواء كحروق . لا بد من ان تكون قطرات الرذاذ المحدثة  دقيقة ومتساوية ( احداث جهاز منقى للقطرات الغليظة

مطيف موشوري ينقى طم 422.7 ننم بالنسبة  للكلسيوم

مقياس مضخم ومسجل : يغير شدة النور المطيف الى تيار كهربائي موافق . الذي يتم بعد ذلك تضخيمه وتسجيله

المحاسن والمساويء

المحاسن

تقنية دقيقة جدا يمكن قياس كميات ضئلة من الكاتيونات تتراوح بين 0.1 و5 بيكومول/ ل

تتأهب لإنجاز  سلاسل كبيرة  من التحاليل

تركس جمع كبير من الكتيونات ذات شحنتين مثل الكلسيوم ، المانغيزيوم ، السترونسيوم ، النحاس ، الزنك، الرصاص ، الكوبالت ، النيكال ، الحديد الخ

سهلة وسريعة الإنجاز

المساويئ: غلاء الآلة .

تتعلق النتائج بجودة وقرار الشعلة والآلة المحدثة للرذاذ

قلة الخصوصية في بعض المعادن ذات الشعاع الرنيني متشابه

احداث أكسيد الكلسيوم ( أو السترونسيوم ) في الشعلة الذي يغير من شدة النور المبتلع . لهذا السبب يجب استعمال شعلة حامية خازلة ( برفع كمية الأسيتيلان

يجب إقصاء أيونات الفوسفات خصوصا في البول برسبها بأملاح اللآنتان

يركس المصل مخفف50/1 .والبول مخفف100/1 في محلول التخفيف المتكون من الكلورور اللآنتان 5غ/ل

كلورور السوديوم 1غ/ل

كلورور البوتاسيوم0.2غ/ل

الإليكترودة الخاصة

تقدر الكلسيوم المؤين

تتكون الإليكترود من شبكة مبللة بريزينة شادة للكلسيوم فوق بلور

مسامي تكون باتصال في آن واحد مع العينة البيووجية ومع محلول  ذات كمية معروفة من كلورور الكلسيوم

يقاس شدة التكثف عن قطب فضي

يتركب الشطر الثاني من الحاشدة من إليكترودة كالومال

يتعلق الجهد الكهربائي المقاس بكمية الكلسيوم المؤين الموجود في العينة البيولوجية

يجب على الريزينة أن تكون مشبعة

لا بد من انجاز الركس تحت درجة حرارية قارة 37د

يقع التغير بواسطة محاليل مثبتة بأملاح الكلسيوم بحضور أيونات السوديوم

أصبحت هذه الإليكترودات مصغرة كما أن ثمنها لم يعد باهظا جدا غير أنها ككل الإليكترودات الخاصة الأخرى عرضة للإنكسار والى التلوث

الكميات العادية والتغيرات الفيزيولوجية

في المصل : تكون كمية الكلسيوم عادة قارة 2.4 ممول ± 0.1   92←105مغ/ل . تمثل هذه الكمية الجملية بينما نعلم أن الكلسيوم المؤين الفعال لا يمثل إلا نصف هذه الكمية . لا نركسه عادة نظرا لصعوبة تفسير النتائج

لعل انتشار وإيجاد إليكتردات خاصة أدق وبأبخس الأثمان تمكن في المستقبل القريب إمكانية طلب العنصرين معا

 الكلسيوم الجملي والكلسيوم المئين حتى تتم المقارنة والتفسير الكامل للكلسيمية

الكلسيوم البولي : نركسه عادة في البول 24 س ولا يمثل إلا الكلسيوم المؤين

تتراوح الكميات بين 2.5 و6.25 ممول ( 100-250مغ/24 س

الفوسفات الدموي والبولي 

الخزع

يؤخذ الدم فوق أنبوب جاف . ويجمع بول 24 ساعة .

التقنيات اللونية

التقنية التي تؤدي لتكوين المركب الفوسفو موليبديكي

يولد أيون الفوسفات بحضور موليبدات الأمونيوم المركب الفوسفو مولبيديكي ذات التركيب الكيمياوي الغير المعروف تماما لكنه يمكن من إنجاز عدة وسائل تحليلية بإمكانية اتباع سرعة ظهوره بواسطة ابتلاعه الخاص على طم 340 ننم 

تقنية أزق الموليبدان: يعتمد على التقدير اللوني على طم 610 ننم لأزرق الموليبدان المحصول عليه في وسط حمضي بعد اختزال المركب الفوسفو موليبديكي

يقع الركس مباشرة فوق البول ولكن لا بد من اقصاء البروتينات قبل ركس الفوسفات في المصل أو البلاسما وذلك إما بالطريقة الكيميائية أو بالميز الغشائي (1) اثناء التحاليل الآلية

هناك كثير من العوامل التقنية المتغيرة تهم خصوصا طبيعة الكاشف المخزل : ( الكلورور الستانو مع سولفات الهيدرازين أو الهيدروكسي كينون مع السلوفيت

تقنية  الأخضر ملاكيت (2) : يتحد المركب الفوسفو موليبديكي كميا بأخضر الملاكيت لتكوين مركب جديد ملون يمكن تقديره بصفة خاصة على طم تتراوح بين 550 و660 ننم

إن زيادة اليويرية (6ممول ) والألبومين للوسط الكيميائي تزيل التدخلات التكثيفية

تقنية دقيقة جدا

تقنية تؤدي الى تكوين فوسفو فانو موليبديكي : ذات طبيعة غير معروفة مثل الآخر . يدمج هذا المركب الفوسفات بصفة كمية. يتلون الى الأصفر في وسط نيتريكي ويقاس على طم 405 ننم يتأهب الى التحاليل الآلية . يطبق مباشرة للبول ولكن يجب إزاحة البروتينات الدموية في الركوس المصلية

التقنية الأنزيمية 

تتمثل التقنية الوحيدة التي تمكن من تقدير الفوسفات الدموي بدون إزالة البروتينات المصلية 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

Dialyse 

يمكن كتابته ملاقيب أو ملاقيط 

تقاس سرعة ظهور NADPH (ن د ب هـ ) على طم 340 ننم  والتي توافق الفوسفات الموجودة في العينة البيولوجية

الكميات العادية والتغيرات الفيزيولوجية

الفوسفاتيمية : 1.15 ± 0.15 ممول /ل ( 35± مع /ل معبر بالفوسفور ) تتغير الفوسفاتيمية  مع عدة عوامل فيزيولوجية

السن : تنقص شيئا فشيئا مع تقدم السن عند الرجل  والمرأة ثم تصعد  عند المرأة بعد الأربعين

تكون مرتفعة  عند الطفل ثم تنخفض لتصبح في مستوى الكمية  عند الكهل  في سن السادسة  عشرة (2.48 ممول  عند المولود الجدي -1.65- 2-15 ممول عند الطفل من سنة الى سنتين

الفوسفات البولية

إن التقدير المفرد للفوسفات في البول ليس له أهمية لأن الطرح البولي يتغير في حدود كبيرة جدا ...تتراوح الكمية اليومية عند الكهل من 25 الى 40 ممول /24س .( 775-1240مغ/24س

تتغير من النظام الغذائي ( من 5 الى عشرة مرات أقل عند الطفل الرضيع المغذى بحليب الأم بمقارنة مع الطفل المرضع بحليب البقر ) تقدير إعادة الإبتلاع الأنبوبي للفوسفات وتصفية الفوسفات

هو فحص الإمتثال الكلوي تجاه إعادة ابتلاع الفوسفات التي يمكن تقديرها بدراسة التصفية البولية للفوسفات

تتغير هذه التصفية في حدود هامة فيستحب أن تقارن مع تصفية الكرياتينين

قياس تصفية الفوسفات

قياس عامل غعادة ابتلاع الأنبوبي للفوسفات : ( ع ء ء ف

يكون تفسير النتيجة غالبا متأثرا بتغيرات كبيرة للفوسفات البولية وليس لهذا العامل أية قيمة في حالات النقص الكلوي المشترك

بعض التحاليل الأخرى المصاحبة 

الفوسفتاز القاعدية ( ص  176

AMPc البولية ،  السيترات والهيدروكسي برولين البولية

السيتراتيمية : 20-25 مع/ل

الهيدروكسي برولين البولية : 40-100مغ/ م² للمساحة الجسدية  قبل البلوغ ومن 10-30 مع/م²بعد ذلك

يمثل الهيدروكسي برولين الحمضي الأميني الرئيسي للكولاجان وارتفاعه بكمية كبيرة يعطي صورة عن درجة ذوبان العظم

AMPc البولية : الركس المناعي المشع -1-10ميكرومول/ل ينخفض في جميع ارتفاعات الكلسيوم الخارجة عن البراتيرويد . مرتفعة جدا في حالة رشح كبير كبير للبرات هورمون

الركس الهورموني

هي من شؤون بعض المخابر المختصة لا تطلب إلا في ظروف نادرة . تعتمد أساليب الركس على التقنيات المناعية المشعة

الكميات العادية

البرات هورمون: تختلف الكميات من مصدر لآخر

45-200 بيكومول/ل للبعض

450-400 بيكومول/ل للبعض الآخر

على كل فإن الركس المناعي المشع يظهر كميات مرضية عند 85 الى 90% من لزمة ارتفاع البرايرويد الأولية

الكلسيتونين: تحت 27 بيكومول/ل

ليس لركس الكلستونين البلاسمية أهمية كبرى في الأمراض العظمية والسبب الرئيس لركسها يدخل في تدعيم تشخيص سرطان مخى في غدة التيرويد

الفيتامين د

تركس الأصناف الفعالة للفيتامين د بالأساليب المناعية المشعة ( الطرق التنافسية فوق البروتين الحاملة

 للفيتامين د

النسبة العادية للـ 25.1 . مثنى هيدروكسي فيت د في المصل يختلف مع نوع التقنية المستعملة . تتراوح الكمية  بين 55و65 بيكومول/ل

الفحوص الدينامية المحدثة 

إن الفحوص الحركية المحدثة قد فقدت من اهميتها منذ أن اصبح بإمكاننا انجاز الفحوص النسيجية الكمية وركس الهورمونات

ارتفاع الكلسيمية المحدثة 

الهدف تشخيص تضخم البراتيرويديا البدائية

التقنية : حقن في مدة ثىثة ساعات محلول من غلوكونات الكلسيوم ثم يقع تقدير تغيرات الفوسفور والكلسيوم مع الوقت

النتيجة : يكبح ارتفاع الكلسيمية المحدثة عادة غدة البراتيرويد فيقع ارتفاع الفوسفوريمية من 6الى 12 مع/ل . وكل ارتفاع أقل من هذه الكمية يفسر وجود تضخم براتيرويدي بدائي غير مكبح بارتفاع الكلسيمية

في كثير من الأحيان نقدر كبح البراتيرويدات بانخفاض الفوسفور البولي

ارتفاع الكلسيوم البولي المحدث

الهدف : التفرقة بين الأستيوملاسيا والأستيوربوروز

التقنية : نفسها حقن غلوكونات الكلسيوم ، ولكن نقدر هنا ارتفاع الطرح البولي للكلسيوم في مدة 24 س وذلك بمقارنة لكمية الكلسيوم المسجلة بالبارحة

النتيجة : إن ارتفاع الكلسيوم البولي يمثل 25 الى 35% من الكمية المحقنة يقدر الفحص مدى لهفة العظم للكلسيوم بالنسبة لعظم لا يتجدد يكون الكلسيوم البولي المطرح أكثر من العادة .

يفرق هذا الفحص بين الأستيوبروز ( خسارة فوق 30℅) والأستيوملاسيا ( خسارة أقل من 20

الفحص بالكلسيفيرول 

الهدف : تشخيص الأستيوملاريا الغذائية

التقنية تناول الفيتامين د ابتلاعا أو حقنا داخل الورد

النتيجة : يحدث في بضعة أيام انخفاض في تصفية الفوسفور وارتفاع الفوسفوريمية

يفوق هذا الفحص بين الأستيوبوروز ( تصفية فوسفورية غير مبدلة وكلسيوم بولي مرتفع ) والأستيوملاسيا ( تصفية الفوسفور منخفضة والكلسيوم البولي عادي أو منخفض

اختبار بالكلسيتونين 

الهدف : اختبار النشاط الأستيوكلاستيكي

إن الفعل الخافض للكلسيوم من جراء وجود الكلسيتونين ناتج عن انخفاض النشاط الأستيوكلاستيكي مرتفعا

مثال: انخفاض الكليسمية بعد 3و24 س

الشخص العادي0.05 ممول/ل (2مغ/ل

مرض باجات0.25 ممول/ل   (10مغ/ل

تضخم البراتيرويد البدائية  0.20 ممول/ل (8مغ/ل

خلاصة : يمكن أن نقول التقرب للكيمياء الحيوية من الوظيفة البراتيرويدية تبقى غير كافية

كما أن نتائج الركوس المناعية المشعة لهورمونات الثلاثة تبقى مشكوكا فيها وذلك لمختلف التعديات الجزيئية لكل هورمونة

وان أحسن النتائج المقنعة هي الفحص الشعاعي للأستقلاب الكلسي عن طريق الكلسيوم المسع 45(⁴⁵Ca

حقن داخل الورد تتراوح بين 5 و10 ميكركوري ثم يقع قياس انخفاض النشاط المشع البلاسمي البولي والبراز على مدة زمانية مختلفة 

إن الفحص الوظيفي للنسج العظمى وللتعظم يتمم في أغلب الأحيان الحصيلة الكيمياوية الفوسفوكلسية . وذلك بدراسة 

سانتيغرافية شد متعدد الفوسفوكلسية . وذلك بدراسة

الدراسة التشريحية المرضية للعينة العظمية

الدراسة الخاصة لسرعة التوليد العظمي بالتعليم بمربع السيكلين المنير

Partager cet article

Repost 0
Published by taysir assistance - dans كتاب السكري
commenter cet article

commentaires